عناوين الصحف الإماراتية ليوم الجمعة 20-09-2019
وكالة أنباء الإمارات -

أبوظبي في 20 سبتمبر /وام/ سلطت افتتاحيات صحف الإمارات الصادرة اليوم الضوء على انضمام الدولة إلى «التحالف الدولي لأمن وحماية الملاحة البحرية» حرصا منها على ضمان أمن الطاقة وتجسيداً لسياستها المرتكزة على ضرورة تعزيز التعاون الدولي في مواجهة المشكلات والأزمات التي تهدد الأمن والسلم الدوليين.

و تحت عنوان "التحالف.. المنطلقات والأهداف" أكدت صحفة الاتحاد ان انضمام الدولة إلى «التحالف الدولي لأمن وحماية الملاحة البحرية» يعكس حرصها على ضمان أمن الطاقة العالمي، واستمرار تدفق إمداداتها، والإسهام في حفظ السلم والأمن الدوليين، ومواجهة تهديدات الملاحة البحرية والتجارة العالمية، خاصة في باب المندب، وبحر عمان، والخليج العربي، ومضيق هرمز، حيث الممرات المائية الأكثر ازدحاماً بالسفن التجارية وناقلات النفط.

واوضحت الصحيفة ان الإمارات تنطلق في هذه الخطوة من اعتبارات عدة، أبرزها سياساتها التي تتسم بالتوازن والمرونة والاستجابة للمستجدات العالمية، الأمر الذي يضفي عليها قدراً كبيراً من الكفاءة والفاعلية في التعامل مع هذه المستجدات، ويحقق أهدافها المتعلقة باستقرار أسواق النفط وأمن الطاقة العالمي، إضافة إلى التزامها الشديد تجاه حفظ السلام الدولي، فضلاً عن أهدافها الوطنية المتعلقة بقطاع النفط والاقتصاد المحلي.

و لفتت الصحيفة إلى ان الانضمام لـ«التحالف الدولي لأمن وحماية الملاحة البحرية» يمثل دعماً إماراتياً لجهود المجتمع الدولي في توفير الإبحار الآمن وحرية الملاحة البحرية، من جهة، وتحميله المسؤولية الكاملة تجاه التجارة العالمية وحماية مصالح الدول، من جهة أخرى.

و اكدت صحيفة الاتحاد في ختام افتتاحيتها على ان من شأن انضمام الإمارات، ومن قبلها المملكة العربية السعودية، للتحالف، تشجيع دول آسيوية على الإقدام على خطوة مماثلة، وعدم التردد في الانضمام إلى تحالف تفرضه المصالح المتبادلة والمسؤولية تجاه الأمن العالمي، ويؤكده المنطق وتدعمه الاستراتيجيات الاقتصادية، ولا يتعارض مع القانون الدولي، خاصة إذا علمنا أن نحو 76 % من صادرات النفط التي عبرت مضيق هرمز وحده في 2018 كانت وجهتها آسيا.

و بدورها قالت صحيفة البيان في افتتاحيتها بعنوان "تحالف استراتيجي" ان انضمام الإمارات إلى التحالف الدولي لأمن وحماية الملاحة البحرية، جاء انطلاقاً من واجبها تجاه استقرار المنطقة والعالم، وتجسيداً لسياسة الدولة المرتكزة على ضرورة تعزيز التعاون الدولي في مواجهة المشكلات والأزمات التي تهدد الأمن والسلم الدوليين..و يد الإمارات دوماً ممدودة للتعاون والتحاور معَ دول المنطقة والعالم، في كل ما من شأنه تعزيز الأمن والازدهار، وتحقيق السلام الدائم لدول وشعوب المنطقة.

وو تابعت الصحيفة انه مثلما تحرص الإمارات على الاستقرار الإقليمي والدولي، وضمان الأمن الخليجي، فهي حريصة أيضاً على تمكين حرية الملاحة في المنطقة، وحماية ممرات الشحن الحيوية، لذلك، فإن المشاركة في التحالف، تأتي إدراكاً من الإمارات للمخاطر التي تهدد المنطقة، في ظل تنامي الممارسات التي تشكل خطراً على الملاحة البحرية، ومن شأن هذا التنسيق العالمي، مواجهة التحديات المشتركة، والتصدي للإرهاب، وكافة التهديدات المستهدفة للأمن القومي العربي والاستقرار الإقليمي.

و لفتت" البيان" إلى انه لا خلاف على أن الاعتداءات التي تعرضت لها الناقلات جعلت قضية أمن الملاحة البحرية تحظى باهتمام واسع من المجتمع الدولي، حيث اقتنع بضرورة الحاجة إلى وجود آلية دولية دائمة لحماية المصالح الاستراتيجية الدولية في الممرات البحرية.

و اختتمت صحيفة البيان افتتاحيتها مؤكدة ان الحاجة إلى عمل دولي منسق لضمان أمن واستقرار المنطقة، تصاعدت بعد الاعتداءات التي تعرضت لها المرافق النفطية في السعودية، والتي تمثل أعمالاً إرهابية صريحة، ينبغي العمل بكافة الوسائل الممكنة، لردع مرتكبيها، وهو ما يسعى إليه التحالف الدولي الذي تعمل المملكة على حشده، بحيث يمثل حائطاً منيعاً في وجه أي محاولات زعزعة أمن واستقرار المنطقة.

ومن ناحيتها قالت صحيفة الخليج في افتتاحيتها بعنوان " تحالف الأمان" ..

يأتي قرار السعودية والإمارات بالانضمام إلى التحالف الدولي لأمن وحماية الملاحة وضمان سلامة الممرات البحرية امتداداً لموقف البلدين الشقيقين الثابت بضرورة الحفاظ على الأمن والسلم الإقليمي والدولي.. وينضم البلدان إلى الولايات المتحدة وبريطانيا واستراليا، إضافة إلى البحرين، في جهد هدفه حماية التجارة الدولية من التهديدات الإيرانية في مضيق هرمز، وباب المندب، وبحر عمان، والخليج العربي..و هذا ما أكدته وزارة الخارجية و التعاون الدولي في بيان لها، بأن هدف الانضمام إلى التحالف الدولي هو «مساندة الجهود الإقليمية والدولية لمواجهة تهديدات الملاحة البحرية والتجارة العالمية، وضمان أمن الطاقة واستمرار تدفق إمداداتها للاقتصاد العالمي، والإسهام في حفظ السلم والأمن الدوليين».

واوضحت الصحيفة ان الدعوة إلى تشكيل هذا التحالف جاءت قبل أسابيع مع تكرار الاعتداءات الإيرانية على السفن التجارية في الخليج وبحر عمان، ما بين هجمات تخريبية عسكرية وعمليات احتجاز غير قانونية، لعله يشكل رادعاً للنوايا العدوانية لدى إيران ضد جيرانها والمنطقة والعالم.

و لفتت الصحيفة إلى أن تصعيد إيران لاعتداءاتها يعد أحد عوامل تعزيز هذا التحالف وتوسعته، لكن الإرهاب الإيراني مستمر حتى قبل التوتر الأخير بين طهران وواشنطن.. ولطالما عملت إيران، مباشرة أو عبر الميليشيات التي تدعمها، على زعزعة استقرار المنطقة وتهديد الأمن والسلم الدوليين.

وأكدت الصحيفة أن السعودية قادرة على الدفاع عن أراضيها ومصالحها، ولكن انطلاقاً من الشراكة المتجذرة والمصير والهدف الواحد، تجد الإمارات إلى جانبها كتفاً بكتف من باب الأخوة والعلاقات الراسخة بين قيادتي البلدين وشعبيهما، والتي أكدها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خلال استقباله مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي، أمس، بقوله: «إن دولة الإمارات العربية المتحدة ودول العالم تدعم المملكة العربية السعودية وتقف إلى جانبها في مواجهة المخاطر والتهديدات التي تتعرض لها، وترفض أي محاولة للعبث بأمنها واستقرارها أو النيل منها، وتعتبر أن أي تهديد لها هو تهديد للأمن والسلم العالمي». وشدد سموه على موقف الإمارات الثابت في العمل من أجل الأمن والسلام والاستقرار في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط، بالتعاون مع الدول الشقيقة والصديقة وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية.

و اختتمت صحيفة الخليج افتتاحيتها مشيرة إلى ان ما أكده ولي عهد أبوظبي يأتي أيضاً في سياق حماية الأمن القومي الخليجي والعربي، الذي يتطلب حشد الجهد الدولي لمواجهة ما يهدد ذلك الأمن وتلك السلامة.. وما التحالف الدولي لأمن الملاحة سوى خطوة على هذا الطريق تُكسب جهود الردع الخليجية بُعداً دولياً في مواجهة التهديدات والاعتداءات.

أما صحيفة الوطن فقالت في افتتاحيتها بعنوان "أمن السعودية ركيزة للسلم العالمي" ان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أكد خلال استقباله مايك بومبيو وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية الصديقة، أن أي تهديد لأمن واستقرار المملكة العربية السعودية الشقيقة.. تهديد للأمن والسلم العالمي برمته، ومبيناً في الوقت ذاته الموقف الثابت لدولة الإمارات العربية المتحدة والعالم الداعم للسعودية في مواجهة المخاطر والتحديات التي تتعرض لها، ورفض أي محاولة للمساس بأمن المملكة وسلامتها واستقرارها، حيث شدد سموه على موقف الدولة الثابت لدعم كافة المساعي التي تعزز أمن واستقرار منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط، وذلك بالتعاون مع الدول الشقيقة والصديقة وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية.

واكدت الصحيفة ان الامارات تتميز بمواقفها الثابتة والمبدئية في التعامل مع جميع القضايا والنظر إلى جميع التحديات على أنها تهديد للمجتمع الدولي برمته، وتؤكد في كافة المناسبات على أهمية تعزيز التعاون والتنسيق لمواجهتها، وضرورة الحفاظ على أمن واستقرار الدول وشعوبها وعدم التعدي على أي منها، وهي من ركائز السياسة التي تنتهجها الإمارات طوال تاريخها في التعامل مع القضايا التي تهم الجميع، ولذلك تؤكد دائماً أن المجتمع الدولي برمته معني بتعزيز التعاون والمباحثات للتعامل مع القضايا التي تهم جميع الدول.

-خلا-



إقرأ المزيد