عناوين الصحف الإماراتية ليوم الثلاثاء 24-09-2019
-

سلطت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها الضوء على الإنجاز التاريخي الذي يقترب من التحقق غدا بإرسال أول رائد فضاء إماراتي إلى المحطة الدولية وهو إنجاز يحمل آمال وطموحات وطن يمضي برؤية قيادته وعزيمة أبنائه لتحقيق الإنجازات وليتبوأ الصدارة العالمية في المجالات كافة.. مشيرة إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أجرى أمس اتصالا هاتفيا مع أول رائدي فضاء إماراتيين هزاع المنصوري وسلطان النيادي للاطمئنان على استعداداتهما لاتمام رحلتهما التاريخية إلى محطة الفضاء الدولية وانجاز مهمتهما الوطنية والتاريخية والتي اعتبرها أنها تدخل خلالها دولتنا مرحلة نوعية هامة في تاريخ نهضتها التنموية الحضارية.

واهتمت الصحف أيضا بإطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله - " تحدي تكنولوجيا الغذاء " الأكبر من نوعه عالميا الهادف إلى تطوير حلول مبتكرة لإنتاج وإدارة الغذاء في الإمارات وتوظيف التكنولوجيا المتقدمة في إيجاد أدوات وتقنيات تتميز بالكفاءة والفعالية للتغلب على تحديات القطاع الزراعي بما يحقق استدامة الإنتاج الغذائي في دولة الإمارات لتكون مركزا عالميا رائدا للأمن الغذائي.

فتحت عنوان " الإمارات إلى الفضاء " .. قالت صحيفة " الاتحاد " إنه في أقل من عامين على تأسيس برنامج الفضاء الوطني، ونتيجة الإصرار والمثابرة والعمل الجاد، تمكنت الإمارات من تحقيق أهدافها بوضع أول رائد فضاء إماراتي على متن المركبة " سويوز" التي تنطلق غدا، مدشنة مرحلة مهمة من إعداد جيل من الكوادر الوطنية.

وأكدت أن انخراط أول رائد فضاء إماراتي في أبحاث الفضاء، وإلى جانب متمرسين في هذا المجال سيقود إلى ترسيخ الإمارات شريكا عالميا في رحلات الفضاء المأهولة، وتحديدا بعد أن استطاعت الدولة عبر هذا الإنجاز تشكيل نواة عملية وعلمية في أبحاث الفضاء تكفل صقل قدرات الشباب الراغبين باقتحام عالم الفضاء.

وأشارت إلى أنه إنجاز يلهم الأجيال القادمة من الشباب، ويعزز ثقتهم بقدرتهم لتقديم المزيد، ويفتح آفاقا واسعة أمامهم لاقتحام مجالات كانت في السابق حكرا على الدول المتقدمة، وما هي إلا سنوات قليلة حتى تمتلك الإمارات فريقا وطنيا من رواد الفضاء والخبراء في هذا المجال.

وقالت "البيان" في ختام افتتاحيتها إن علم الإمارات، سيرفع على محطة الفضاء الدولية، في خطوة تتعدى أهميتها الوطن لتمتد إلى العالم العربي بأجمعه، وتؤكد أن نهج " اللامستحيل " الذي تمضي به قيادة الإمارات لا يتوقف عند حد معين، بل يتجاوز أي تحديات ومعيقات، ويحيلها إلى إنجازات تشكل موضع فخر للوطن وأبنائه.

بدورها قالت صحيفة " الوطن" تحت عنوان " برؤيتكم سنحلق عاليا " ..

ساعات قليلة تفصل عن إنجاز تاريخي مشرف ، يتمثل بإرسال أول رائد فضاء إماراتي إلى المحطة الدولية، وذلك بهمة قيادة الدولة الرشيدة ورعايتها ودعمها الكبير لجميع أبناء الوطن، وإرادة شعب يؤمن أن لا مستحيل أمام تصميمه وما يلقاه من دعم ورعاية القيادة منذ تأسيس الدولة .. إنه تأكيد حي على أن إمارات النجاح والتقدم والازدهار تمضي قدما نحو هدفها الوطني الأكبر المتمثل في التربع على الصدارة العالمية، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة خلال الاتصال مع أول رائدي فضاء إماراتيين هزاع المنصوري وسلطان النيادي، حيث قال سموه: " أنتما تحملان معكما آمال وطموحات وطن يمضي قدما برؤية قيادته وعزيمة أبنائه لتحقيق الإنجازات وأن يتبوأ الصدارة العالمية في المجالات كافة ".

وأضافت أن الساعات القادمة.. ستشهد فيها الإمارات والأمة والعالم حدثا تاريخيا عظيما بجميع المقاييس، وسيفتخر الملايين وهم يرون أحد "عيال زايد" كيف يحمل معه نتاج ذلك الزرع المبارك، وكيف تعيش الإمارات في قلوب أبنائها، تتقدم.. تنجز.. تقهر كل الأحلام وتسير إلى تحقيق أهدافها الكبرى بثقة وتصميم وعمل مخلص ودأب لا يفتر وعزيمة لا تلين، فهم في وطن آمنت قيادته دائما أن الشعب الذي قدم للعالم التجارب الحية في الميادين كافة، قادر على فعل المزيد فلا سقف للطموحات ولا حد للإنجازات وما دام اسم الإمارات هو الهدف والغاية الأسمى فأبناء هذه الأرض الذين هم محط الرعاية التامة والكاملة من القيادة الرشيدة سيظلون دائما على العهد أوفياء لراية وطنهم وعند حسن ظن قيادتهم التي منحتهم ثقتها وآمنت بقدراتهم ودورهم، فكانوا خير من حملها وعمل لأجلها فتقدموا واقتحموا أعقد وأصعب الميادين.

وقالت ها هو رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري الثالث من بين أكثر من 362 مليون عربي ينطلق في مهمة وطنية كبرى كرائد فضاء يحمل في عقله وقلبه آمال وطن وحلم شعب يتحقق لتكبر الإنجازات وتتعاظم النجاحات ويثمر الغرس المبارك والرعاية الدائمة من القيادة مزيدا من الرفعة التي يفخر بها كل مؤمن برسالة الإمارات الحضارية وتقدمها.

وأشارت إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، يؤكد دائما على ما تعوله الإمارات على كفاءة أبنائها وقدراتهم وطاقاتهم الإبداعية، وقال سموه خلال الاتصال مع رائدي الفضاء: "الدولة تسعى إلى تحقيق إنجازات نوعية من خلال عقول أبنائها وكفاءاتهم وفي مجال الفضاء والاستعداد للمستقبل.. مشيرا إلى أن أبناء الإمارات أثبتوا دائما أنهم على قدر المسؤولية والثقة ".. وأضاف سموه مبينا حجم الإنجاز الذي يترقبه كل الوطن والأمة: " تمثلان كل إماراتي وإماراتية .. تمثلان كل شعب الإمارات.. وبلاد فيها أمثالكم محظوظة .. الله يحفظكم ويوفقكم ".

واختتمت الصحيفة افتتاحيتها بقولها إنه ساعات وتخط الإمارات اسمها بين الكبار في ميدان جديد، ساعات ويثمر غرس زايد في محطة جديدة كيف تبنى الأمم وتتقدم، ساعات وسيتابع الملايين في الإمارات والعالم محطة تاريخية مفصلية جديدة في مسيرة الإنسان نحو الغد واكتشاف المجهول، ساعات ويخط أبناء الإمارات ملحمة نجاح وطني جديدة بهمة قيادتهم ورعايتها ودعمها وعزيمة أبنائها وإرادتهم التي لا تلين.. نبارك لأنفسنا ووطننا وأمتنا إنجازا وشيكا سوف يضاف إلى مسيرة المجد الإماراتي.

من ناحية أخرى وتحت عنوان " لا مستحيل في الأمن الغذائي " .. قالت صحيفة " البيان " إن دولة الإمارات التي حرثت البحر وخضرت الصحراء لا يمكن أن يعوقها شيء ولا تعرف المستحيل في تحقيق الأمن الغذائي، ليس لديها فحسب، بل وفي المنطقة كلها، رغم كل الظروف الطبيعية التي تعيشها، وقد سبق للإمارات أن خيبت توقعات كل من قال إن أرضها الصحراوية لا تنبت زرعا، فزادت مزارعها من أربعة آلاف مزرعة عام 1971 إلى أربعين ألف مزرعة اليوم، لتثبت وتؤكد للعالم أنها دولة لا تعرف المستحيل، وأنها دولة التحدي التي تقهر كل الظروف والعوائق.

وأشارت إلى أن حكومة دولة الإمارات تولي اهتماما كبيرا بالزراعة، باعتبارها أساس ومعيار الحضارة البشرية، وتسعى لتسخير العلوم والإبداعات والابتكارات لتكون نواة مشاريع نوعية في القطاع الزراعي، تحقق من خلالها رؤيتها الطموحة في الأمن الغذائي وتدفع اقتصادها الوطني نحو المستقبل.

وأضافت أنه من هذا المنطلق جاء إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، " تحدي تكنولوجيا الغذاء " الأكبر من نوعه عالميا، الهادف إلى تطوير حلول مبتكرة لإنتاج وإدارة الغذاء في الإمارات، وتوظيف التكنولوجيا المتقدمة في إيجاد أدوات وتقنيات تتميز بالكفاءة والفعالية للتغلب على تحديات القطاع الزراعي، بما يحقق استدامة الإنتاج الغذائي في دولة الإمارات لتكون مركزا عالميا رائدا للأمن الغذائي.

وأشارت في ختام افتتاحيتها إلى أن سموه قال سموه بهذه المناسبة: " تحدي تكنولوجيا الغذاء سيفتح أفقا لتعاون إقليمي وعالمي لخلق رؤية موحدة تجاه الأمن الغذائي العالمي. ونتطلع إلى أن تكون الإمارات قلب هذه الرؤية"، مؤكدا سموه على أن تحقيق الأمن الغذائي ركيزة أساسية لاستمرار التنمية.

- خلا -