عناوين الصحف الإماراتية ليوم الأربعاء 20-11-2019
-

اهتمت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها بمنتدى "بلوغ الميل الأخير" الذي عقد في أبوظبي بحضور قيادات من أنحاء العالم لتأكيد التزامهم بالقضاء على شلل الأطفال وتقديم 2.6 مليار دولار لتنفيذ استراتيجية المرحلة الأخيرة لاستئصال شلل الأطفال 2019 – 2023 التي تنفذها المبادرة العالمية للقضاء على شلل الأطفال..مشيرة إلى أن المنتدى يستمد رؤيته من القناعة الراسخة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بأن لا يعاني أحد مرضاً يمكن الوقاية منه..مؤكدة أن دولتنا أصبحت منصة لانطلاق الجهود العالمية المشتركة لاستئصال الأمراض والقضاء عليها.

وتناولت الصحف "قمة المعرفة 2019" التي تستضيفها دبي لتسليط الضوء على رؤية وخطط قيادتنا الرشيدة في مسيرة الإمارات التنموية ورحلة بناء الإنسان إضافة إلى أنها تطرح الرؤية والسياسات العالمية لتحقيق التنمية المستدامة والتي وضعت لها الأمم المتحدة نهجاً متكاملاً يتمثل في "خطة التنمية المستدامة 2030" والذي يشكل خارطة طريق لجميع المجتمعات، للوصول إلى رفاه وتقدم الشعوب في كل المجالات.

وتحت عنوان " رسالتنا.. صحة وسلام " .. قالت صحيفة "الاتحاد" رسالة أمل وتسامح جديدة ترسلها الإمارات إلى دول العالم كافة، عبر منتدى "بلوغ الميل الأخير" الذي يستمد رؤيته من القناعة الراسخة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، بأن لا يعاني أحد مرضاً يمكن الوقاية منه.

وأضافت ليس غريباً على " عاصمة التسامح " أن تجمع على أرضها قيادات من مختلف دول العالم، ليتعهدوا بتخصيص 2.6 مليار دولار لاستئصال مرض شلل الأطفال، منها 160 مليون دولار من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، فتلك رسالة الإمارات للعالم أجمع، رسالة الأمل والإيمان الراسخ بتحقيق مستقبل مشرق لأطفال العالم، عبر تضافر الجهود الدولية لتحسين الصحة وجودة حياة الإنسان، والعمل الجاد لإطلاق مشاريع استراتيجية مستقبلية لمد يد العون للمجتمعات الفقيرة لتنعم بحياة صحية وكريمة.

وأكدت الصحيفة في ختام افتتاحيتها أن الإمارات قطعت أشواطاً لا حصر لها في توفير الرعاية الطبية للشعوب المحتاجة العديد من المبادرات وبتوجيهات من القيادة الحكيمة، أصبحت دولتنا منصة لانطلاق الجهود العالمية المشتركة لاستئصال الأمراض والقضاء عليها، وبجهودها أصبح العالم على مسافة خطوات قليلة من الوصول للمرحلة الأخيرة من القضاء على اثنين من أخطر الأمراض التي تصيب البشرية.

من ناحية أخرى وتحت عنوان " المعرفة سبيل التنمية " .. كتبت صحيفة " البيان " إذا كانت التنمية بمفهومها الشامل لا تتحقق بدون العلم والمعرفة، فإن التنمية المستدامة لا يمكن تحقيقها بدون المعرفة في المجالات كافة، وهذا ما أدركته دولة الإمارات العربية المتحدة منذ تأسيسها وانطلاقها نحو التنمية المستدامة، والمعرفة لا تعرف الجغرافيا ولا التاريخ، فهي من الجميع وللجميع، كل حسب دوره وفاعليته في التنمية، ودولة الإمارات التي رصدت كل شيء للتنمية المستدامة انطلقت تجمع العلوم والمعرفة من كل أنحاء العالم.

وقالت تأتي قمة المعرفة التي تعقد في الإمارات بشكل دوري، والتي انطلقت دورتها السادسة بالأمس في دبي بمشاركة نحو 120 متحدثاً من 20 دولة في 50 جلسة حوارية، لتطرح الحوار العلمي حول الرؤية والسياسات العالمية لتحقيق التنمية المستدامة، حيث تجمع جلسات الحدث نخبة من الخبراء والأكاديميين وصنّاع القرار من جميع أنحاء العالم لمناقشة التحديات الإقليمية والدولية للتنمية المستدامة في مختلف القطاعات، بما في ذلك الصحة والتعليم والاقتصاد، إضافة إلى السياحة والطاقة والغذاء والابتكار وغيرها من المجالات الحيوية.

وأضافت أنها المعرفة والعلوم التي تصنع تقدم الشعوب والدول، والتي بها حققت دولة الإمارات في فترة تاريخية وجيزة طفرة تقدمية إنتاجية واقتصادية شهد لها العالم كله، ووضعها في مصاف الدول السباقة على طريق التنمية المستدامة في مختلف المجالات.

وأوضحت " البيان" في ختام افتتاحيتها أن هذه القمة العالمية للمعرفة في دبي في نسختها السادسة تحت شعار "المعرفة لتحقيق التنمية المستدامة"، تأتي لتؤكد مدى ارتباط كل مجالات التنمية المستدامة بالمعرفة، ولتطرح فيها دولة الإمارات الحوارات والفعاليات الهامة النابعة من واقع تجربتها وإنجازاتها.

- خلا -