عناوين الصحف الإماراتية ليوم الأحد 24-11-2019
-

سلطت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها الضوء على الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات التي تعقد في العاصمة أبوظبي برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة غدا بمشاركة أكثر من 500 شخصية قيادية وطنية من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية وتستعرض مراحل تطبيق مئوية الإمارات 2071 وخطط وبرامج العمل الحكومية للعشر سنوات المقبلة وتناقش سبل تعزيز تكامل الجهود الوطنية وتطوير البنية التحتية المستقبلية للدولة وتتضمن تكريم أوائل الإمارات من الشخصيات الوطنية التي عززت قيم التسامح ومسيرة الدولة بمبادراتها وأفكارها وعطائها الاستثنائي.

وأضافت الصحف أن هذه الاجتماعات تعد المنصة الأشمل التي تجمع فريق عمل دولة الإمارات من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية لبحث التحديات التي تواجه مسيرة التنمية والمحطة التي تحقق تطلعات القيادة للوصول بدولتنا إلى المراكز الأولى عالمياً.

وأكدت أن الله حبا دولة الإمارات بقيادة قلما تحظى بها غيرها عملت على البناء والتنمية المستدامة والرقي والسعادة والتسامح وتوجيهاتها الحكيمة حققت الإمارات في أقل من خمسة عقود ما حققه غيرها في عقود طويلة وذلك لالتفاف شعبها حول قيادتها وإيمانه بها وبحكمتها وكذلك إيمان القيادة بشعبها وإمكانياته وعظمته.

فتحت عنوان "الفريق الواحد " .. قالت صحيفة " الاتحاد " إن الإمارات كتبت قصة نجاحها بالعمل كفريق واحد يطرح المبادرات الخلاقة، التي تسهم في إنتاج الأفكار وتعميق الرؤية نحو المستقبل.. مشيرة إلى أن الاجتماعات السنوية للحكومة، تعد الرؤية التكاملية والنظرة الشمولية للإمارات، من خلال العمل المشترك لصناعة مستقبل الوطن.

وأضافت أن الاجتماعات تكتسب أهميتها من كونها المنصة الأشمل التي تجمع فريق عمل دولة الإمارات من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية لبحث التحديات التي تواجه مسيرة التنمية، والمحطة التي تحقق تطلعات القيادة للوصول بدولتنا إلى المراكز الأولى عالمياً.

وأشارت إلى أن هذا الحدث السنوي الأبرز بما يناقشه من موضوعات حيوية تستشرف مستقبل الوطن تحول إلى مشهد وطني جامع، يرسخ تواصل القيادة بالمواطنين، ويعزز التكامل على المستويين الاتحادي والمحلي، خاصة أن الاجتماعات تعقد برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وتحظى بمتابعة سموهما المباشرة، وتفاعلهما مع فرق العمل، للتباحث في أولويات العمل الحكومي، ورسم الخطط وبرامج العمل والسياسات، ومواءمة الاستراتيجيات الاتحادية والمحلية والتنسيق فيما بينها.

وأوضحت في ختام افتتاحيتها أن الاجتماعات في دورتها الثالثة هذا العام، ستكون مختلفة بمناقشاتها ومخرجاتها، لأنها تركز على وضع خطط ملموسة وتشغيلية للبدء في تطبيق "مئوية الإمارات"، وتحدد برامج العمل الحكومية للسنوات العشر المقبلة، إلى جانب إطلاقها مبادرات وطنية لتحقيق الرفاه والسعادة لشعب الإمارات.

من ناحية أخرى وتحت عنوان " أمتنا باقية ما بقيت الأرض " .. قالت صحيفة " البيان " حبا الله دولة الإمارات العربية المتحدة قيادة قلما تحظى بها غيرها، إنها قيادة البناء والتنمية المستدامة والرقي والسعادة والتسامح، هذه القيادة التي بتوجيهاتها الحكيمة حققت دولة الإمارات في أقل من خمسة عقود ما حققه غيرها في عقود طويلة.

وأكدت أنه ما كان للدولة الاتحادية الناشئة أن تحقق ما حققت من إنجازات عملاقة وضعتها في مصاف الدول الكبرى، لولا التفاف شعبها حول قيادتها وإيمانه بها وبحكمتها، وكذلك إيمان القيادة بشعبها وإمكانياته وعظمته، وحثها الدائم لهذا الشعب على مواصلة المسيرة بلا توقف أو يأس أو كلل، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في رسالته الخاصة للشباب العربي، حيث قال سموه: " رسالتي للشباب العربي: نحن أمة عربية واحدة.. نحن أمة عربية خالدة.. نحن أمة لسانها وقرآنها باق ما بقيت الدنيا.. نحن أمة أملها يتجدد.. شبابها يتجدد.. روحها تتجدد..

قدرها أن تبقى ما بقيت الأرض. نحن لا نيأس لأن اليأس كفر.. اليأس عكس الحياة.. ونحن أمة كتبت لها الحياة... هكذا #علمتني_الحياة".

اختتمت "البيان" افتتاحيتها بقولها نعم أمتنا العربية أمة عظيمة، وهي باقية للأبد، فقد حملت هذه الأمة أعظم الرسالات السماوية، وحمل كتابها أعظم وأبين لغات العالم، إنها أمة السلام والبناء، وهي أمة الحق والعدل، ويبقى الإنسان على الأرض هو المسؤول عن تحقيق هذه الرسالة لهذه الأمة العظيمة، وها هي دولتنا الإمارات دائماً تبني ودائماً تتجدد ولا تعرف اليأس ولا المستحيل، هكذا علمنا الله وهكذا رسخت قيادتنا فينا هذا اليقين.

- خلا -