عناوين الصحف الإماراتية ليوم الأحد 05-01-2020
-

اهتمت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها بإطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" "وثيقة 4 يناير 2020" خارطة الطريق للانطلاق إلى مستقبل أفضل بكوادر وطنية تسعى للنهضة الشاملة من خلال تطوير المنظومة الاقتصادية والاجتماعية والتنافسية في دبي بما يحقق الخير والنماء للأجيال القادمة .. إضافة إلى إعلان سموه تأسيس "مجلس دبي" ليقود حركة التطور والتغيير الجديدة وإحداث نقلات تعزز جودة الحياة التي ينعم بها الجميع.

فتحت عنوان " وثيقة التنمية " .. قالت صحيفة " الاتحاد " تزامناً مع الذكرى الـ 14 لتولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ، مقاليد الحكم في إمارة دبي، يتوج سموه مسيرة الإنجازات بإطلاق خارطة طريق المستقبل " وثيقة 4 يناير 2020".

وأشارت إلى أنه في الوثيقة يجدد سموه العهد مع الشعب للانطلاق إلى مستقبل أفضل بكوادر وطنية تسعى إلى النهضة الشاملة بتطوير المنظومة الاقتصادية والاجتماعية والتنافسية في دبي بما يحقق الخير والنماء للأجيال القادمة.

وأضافت أن رسالة سموه في الوثيقة منهاج عمل شامل، وتجسيد لأهمية مواكبة المتغيرات، ضماناً لاستمرار الازدهار والريادة التي باتت مقترنة باسم الإمارات في شتى المجالات، ولتصبح الصدارة عنواناً لوطن التفوق والإنجاز.

وأكدت أن التفكير المنهجي يقود إلى حياة ناجحة، ولنا أن نفتخر بقيادتنا الرشيدة الحكيمة التي لا تدخر وسعاً في سبيل رفعة بلادنا، وتضع نصب عينيها العمل على سعادة ورفاهية الشعب، من خلال التخطيط للمستقبل لتحقيق أهداف وطننا.

واختتمت "الاتحاد" افتتاحيتها بقولها "بو راشد" قائد لا يعرف المستحيل، ولسموه ومضات من الفكر تنير لنا الطريق نحو السعادة والإيجابية من أجل تحقيق التنمية الشاملة لوطننا الغالي بسواعد شبابنا..

فهنيئاً لوطننا استمرار مسيرة الحضارة العظيمة بانطلاقة كبرى نحو 50 عاماً مقبلة بالخير والتفاؤل والريادة المستمدة من "روح الاتحاد".

من ناحيتها وتحت عنوان " وثيقة وعهد بالتطوير والتجديد " .. أكدت صحيفة " البيان" حرص القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة على إشراك الشعب معها في كل عمليات البناء وخطط التنمية المستدامة والتطور وأيضاً في التغيير، حيث تتوجه القيادة للشعب لإعلامه بكل ما هو مخطط له مستقبلاً وبكل ما هو آت. إنه نهج القيادة المسؤولة تجاه شعبها الملتف حولها والملتحم بها، والذي يدين لها بالولاء التام لأنه على يقين من أنها تسعى من أجله إلى الأفضل دائماً.

وتابعت ها هو صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ، يصدر وثيقة 4 يناير 2020، والتي يجدد فيها سموه العهد بالانطلاق في مسيرة التطوير في إمارة دبي بلا توقف، لا يعوق المسيرة تكاسل صديق أو كيد عدو أو تراخي مسؤول، هذا هو الأسلوب الذي تعمل به القيادة في دولة الإمارات، وهو الأسلوب الذي تحققت به أعظم الإنجازات التي وضعت دولة الإمارات في مصاف كبرى دول العالم، وفي أعلى قمم الريادة والتنافسية في مختلف المجالات.

وأضافت وها هي وثيقة 4 يناير تؤكد أن هناك المزيد والمزيد لدى القيادة الرشيدة، وأن التغيير قادم للأفضل والأكثر إنتاجية وفاعلية، وأن الزمن يفرض علينا تغيير السياسات والأدوات، وتجديد المؤسسات ومحاربة الركود، كما يفرض علينا المستقبل تجديد الدماء، وإعادة بناء هياكلنا وأفكارنا وثقافاتنا من أجل أن نضمن استمرار دبي في المقدمة.. لافتة إلى أنه في السياق ذاته أيضاً،أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد عن تأسيس "مجلس دبي" برئاسة سموه ليقود حركة التطور والتغيير الجديدة.

من جهتها وتحت عنوان "وثيقة 4 يناير2020 .. ترسيخ مقومات الريادة " .. كتبت صحيفة " الوطن" علمتنا قيادتنا الرشيدة ضرورة المراجعة الشاملة لكل مقومات التقدم وخطط العمل والاستراتيجيات التي يتمّ العمل بموجبها، ودراسة التغيرات والعمل على استشراف المستقبل لتعزيز ديناميكية الحياة برمتها، حيث إن الهدف دائماً أن نرسخ موقعنا الريادي الذي هو خلاصة عقود من العمل والجد والبذل في سبيل أن تبقى مكانتنا في القمة، وطموحنا الوطني يعزز نظرتنا الواثقة للغد المشرق ليستمر التقدم حاضراً ومستقبلاً، وهو الذي يرتكز على تفهم متطلبات العصر ومقتضيات المستقبل والعمل على امتلاكها.

وأضافت أن الروتين والجمود والأساليب التقليدية لا يمكن أن يكون لها مكان أبداً في وطن رفع سقف الطموحات إلى درجة لا تعرف الحدود وعلم أبناءه كيف يواجهون التحديات بثقة ويحولونها إلى فرص، فصناعة الحضارة قدر الدول الهادفة لتكون السعادة والتقدم سمة الحياة فيها، ولاشك أن دبي في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، نموذج لنهضة الإنسان وتقدمه، وسموه من الزعماء الذين تمكّنوا من إحداث نقلات تاريخية في مسيرة الإمارة التي باتت مصدراً للإلهام ومقصداً لجميع الطامحين لحاضر أجمل ومستقبل مشرق، خاصة أننا لسنا وحدنا في ميدان المنافسة الشريفة التي نؤمن أنها تنعكس خيراً على كل من يخوض غمارها في زمن الانفتاح والتواصل والتعاون لغد الإنسان ومستقبل البشرية جمعاء.

وذكرت أن وثيقة "4 يناير 2020" التي وجّهها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إلى أهلي دبي وساكنيها ومحبيها، وثيقة للمستقبل عبر تدعيم أسسه التي يقوم عليها، وتعكس نظرة استشرافية كما أكد سموه بالقول: "مستمرون في تطوير الإمارة وترسيخ العدالة وتحسين الحياة للأجيال"..

ومضيفاً سموه "أنه لم يوقفنا تكاسل صديق أو كيد عدو أو تراخي مسؤول".

وأشارت إلى أن تسارع الأحداث والنقلات التي يشهدها العصر أكدت أن قطار المستقبل لن تكون له محطات للجميع، بل إن من يمتلكون شجاعة القرارات التاريخية للمشاركة في مسيرته هم الذين سيصلون لأهدافهم، وفي الإمارات التي ترفض أن يكون هناك أي حدود لمسيرتها التنموية الشاملة وما تقوم عليه، فإن عملية التجديد والعمل والمشاركة هي استراتيجية دائمة تقوم عبر الإنسان المتمكن والمخلص لوطنه والمبدع المؤمن أن الريادة قدر والنجاح واجب والإنجاز نهج وطني يعمل لأجله الجميع.

وقالت في الختام يمكن تصور ما ستشهده المرحلة القادمة بفضل "الوثيقة" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، من مضاعفة للإنجازات وترسيخ للريادة ودعم للعملية التطويرية الشاملة التي تشهدها الإمارة بقيادة "مجلس دبي" برئاسة سموه وعضوية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، و6 مسؤولين عبر مسارات استراتيجية ترسم مستقبل الإمارة للخمسين عاماً القادمة، عبر مشاريع كبرى وعملاقة في مسيرة دبي تكون كفيلة بإحداث نقلات تعزز جودة الحياة التي ينعم بها الجميع وباتت من الوجهات الأولى عالمياً في مسيرتها.. دبي دائماً وأبداً مدينة للأمل ..للإلهام ..للتقدم .

- خلا -