عناوين الصحف الإماراتية ليوم الخميس 06-02-2020
-

 أكدت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم أن الإنسان الإماراتي هو أساس التنمية في الدولة التي تسعى إلى توفير أرقى مستويات الخدمات التي تضمن للمواطن وأسرته أفضل الظروف المعيشية ليتمكن من الاستقرار والإنجاز إضافة إلى تزويده بالعلوم المتقدمة وتسليحه بالأدوات والمعارف والمهارات التي تجعله قادرا على التكيف مع التغييرات العالمية المتسارعة في المجالات التنموية والمعرفية كافة.

فتحت عنوان " استقرار المواطن " .. أكدت صحيفة " الاتحاد " أن السياسات الحكومية وضعت دائماً المواطن في مقدمة أولوياتها، كما تؤكد القيادة الرشيدة في المناسبات كافة، أن الإنسان الإماراتي هو أساس التنمية في الدولة، وتسعى إلى توفير أرقى مستويات الخدمات التي تضمن للمواطن وأسرته أفضل الظروف المعيشية ليتمكن من الاستقرار والإنجاز.

وقالت تأتي توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وأمر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، بإعفاء 429 متقاعداً من القروض السكنية، في صلب تلك السياسات الحريصة على متابعة شؤون المواطن، وعلى الأخص الفئات المجتمعية التي يمكن أن يتأثر مستواها المعيشي بسبب وجود التزامات مالية عليها، لا سيما المتقاعدين الذين استهدفهم القرار.

وذكرت أن فلسفة تأمين المسكن للمواطن، تقوم على مبدأ تحقيق الاستقرار الأسري، لذلك يأتي هذا القرار لمواجهة أي مؤثرات، وتحديداً المالية على استقرار الأسرة المواطنة، وهو ما لمسه المستفيدون من قرار القيادة التي لم تدخر جهداً في سبيل تحقيق الرفاهية والسعادة للمواطنين.

وأكدت في ختام افتتاحيتها أن هذا القرار سيرفع عن كاهل المستفيدين من المتقاعدين وورثة المتوفين، التزامات يمكن أن يتم توظيفها في مسار آخر، يحافظ على مستوى معيشة الأسر وأفرادها، في ظل توافر منظومة مميزة من الخدمات التعليمية والصحية والاجتماعية تستهدف بناء المواطن وتمكينه من المساهمة بشكل فاعل في المسيرة التنموية التي تقودها الدولة نحو المستقبل.

من جهة أخرى وتحت عنوان " مستقبلنا رهن العلوم والمعرفة " .. قالت صحيفة " البيان " إنه في عالم اليوم لا مجال للتطور والتقدم بدون الأخذ بالعلوم المتطورة والمعرفة والتكنولوجيا الحديثة ولهذا تحرص القيادة الرشيدة في دولة الإمارات على تزويد وتمكين أبناء الوطن والأجيال الشابة القادمة بالعلوم المتقدمة وتسليحها بالأدوات والمعارف والمهارات التي تجعلها قادرة على التكيف مع التغييرات العالمية المتسارعة في المجالات التنموية والمعرفية كافة.

وأشارت إلى أن هذا ما أكد عليه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وذلك خلال تكريم سموه البروفيسورة لورديس فيغا من جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، بميدالية محمد بن راشد للتميز العلمي في دورتها الثالثة والعالم الدكتور رشيد اليزمي بميدالية الإنجازات مدى الحياة التي تمنح لعلماء عرب بارزين من أصحاب الإسهامات الكبيرة والإنجازات المهمة خلال مسيرتهم العملية.

وذكرت أن سموه وقال : "إن دولة الإمارات بنت منهجيتها على توظيف المعارف والعلوم المتقدمة في تصميم خططها واستراتيجياتها المستقبلية وإيجاد حلول لتحدياته واستكشاف الفرص الكفيلة بتعزيز مسيرة الدولة واستعدادها للخمسين عاماً المقبلة".. وأضاف سموه: "نعوّل على الدور المحوري للعلماء وأصحاب العقول والأفكار الاستثنائية في إثراء هذه المنهجية من خلال إسهاماتهم في بناء قدرات أبنائنا وتمكينهم بالعلوم".

وأوضحت في ختام افتتاحيتها أن دولة الإمارات التي حققت أكبر الإنجازات على الأرض وفي الفضاء لم تكن لتحقق ذلك بدون المعارف والعلوم الحديثةوذلك بفضل توجيهات قيادتها الرشيدة بالانفتاح على المعرفة، والاحتفاء بأصحاب الإنجازات العلمية وتقدير دورهم الريادي في تقديم حلول مبتكرة لتحديات المستقبل وخدمة المجتمع، لتكون الإمارات مختبراً للعلوم المتقدمة وحاضنة للعلماء وبيئة محفزة للبحث العلمي الذي هو أساس التطور والتنمية المستدامة.

- خلا -