عناوين الصحف الإماراتية ليوم الأثنين 02-03-2020
-

سلطت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها الضوء على الإنجازات التي تحققها الدولة عربيا وعالميا وحرصها على نسج علاقات متميزة وتعزيز تأثيرها الإيجابي العالمي ما أكسبها مكانة عالمية مرموقة وجاذبية قوية وضعتها كقوة ناعمة في المركز الأول عربيا وضمن قائمة نخبة دول العالم في هذا المجال .. مشيرة إلى أن الإمارات في الوقت الذي تهتم فيه بالإنسان داخلها أيا كان انتماؤه أو دينه أو جنسيته فإنها تمد يد العون أيضا لكل من يحتاجها في جميع أنحاء المعمورة وباتت من أولى دول العالم في الإغاثة والعطاء وما يميز برامجها الإغاثية أنها تركز على التنمية وليس مجرد الإغاثة وبالتالي تحولها لرسالة سامية هدفها الإنسان أولاً وأخيراً.

وتحت عنوان " الإمارات ومقوّمات الريادة " .. أكدت صحيفة " البيان " حرص دولة الإمارات على استمرار تفوقها وريادتها العربية والعالمية، من خلال تجربتها التنموية الفريدة، التي أشاد بها العالم وبإنجازاتها العظيمة في فترة زمنية قصيرة، لم تتجاوز النصف قرن من عمر الدولة.

وأضافت غني عن القول، إن هذه الدولة الفتية تتمتع بقيادة رشيدة تعمل على الدوام على تعزيز مسيرتها النموذجية.. وكما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على أن دولة الإمارات ستبقى مستمرة في نسج علاقات عالمية متميزة، واستقطاب إعجاب دولي، وترسيخ سمعة طيبة، وتعزيز تأثيرها الإيجابي العالمي، كونها عاصمة ومحطة تربط العالم وتحتضنه.

وأشارت إلى أن هذا النجاح والتقدم الكبير في مختلف المجالات، منح الإمارات مكانة عالمية مرموقة، وجاذبية قوية وضعتها كقوة ناعمة في المركز الأول عربياً، وضمن قائمة نخبة دول العالم في هذا المجال، وذلك وفق آخر المؤشرات العالمية، حيث ترى الجهات الدولية القائمة على هذه المؤشرات أن دولة الإمارات تملك من المقومات والمصادر الخاصة بالقوة الناعمة ما لا يملكه غيرها، فهي دولة التسامح التي تحتضن على أرضها أكثر من مئتي جنسية يعيشون ويعملون ويتعاملون مع بعضهم البعض في جو من الوئام والتسامح والود والتعاون والاحترام المتبادل.

وقالت في الختام إن المجتمع الإماراتي المتعدد الثقافات لا يعرف أي شكل من أشكال التطرّف أو العنصرية أو التعصّب، وبقدر اهتمامها بالإنسان داخل الدولة أياً كان انتماؤه أو دينه أو جنسيته، فإنها تمد يد العون للمحتاجين في أنحاء العالم كافة، وباتت من أولى دول العالم في الإغاثة والعطاء.

من ناحيتها وتحت عنوان " رسالة سامية " قالت صحيفة " الاتحاد " أكثر من 20 مليار دولار مساعدات الإمارات إلى الخارج خلال آخر 3 أعوام. لكن الأبرز ليس الرقم بحد ذاته، وإنما التركيز في 88 % من هذه المساعدات الممتدة إلى نحو 10 أعوام على التنمية، وليس مجرد الإغاثة، وبالتالي تحولها إلى رسالة سامية هدفها الإنسان أولاً وأخيراً.

وأشارت إلى أنه في كلمتها أمام منتدى الرياض الدولي الإنساني، استعرضت الإمارات، بصمات أياديها البيضاء، وتركيزها على برامج إعادة الإعمار والتنمية، مؤكدة العمل المشترك مع المملكة العربية السعودية تجاه العديد من القضايا والأزمات الإنسانية، بما يسهم في حفظ الأمن والاستقرار الدوليين، وضمان العيش الكريم لشعوب العالم.

وأضافت في الختام ليس هناك من حدود للخير في الإمارات، على مستوى إغاثة المحتاجين في أنحاء العالم.. لافتة إلى أن القسم الأكبر من المساعدات، هدفه دعم النمو الاقتصادي والقضاء على الفقر، وسط التزام مطلق بالمعايير الدولية.. مؤكدة أنها بصمات لا تمحى، لوطن شعاره الأول دعم الإنسان لأخيه الإنسان، ليضيء خريطة العمل الإنساني، حفظاً لسلم وأمن الشعوب.

-خلا-