عناوين الصحف الإماراتية ليوم الأثنين 09-03-2020
-

 سلطت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحيتها الضوء على احتفال دولة الإمارات باليوم العالمي للمرأة والذي يأتي وقد حققت المرأة الإماراتية العديد من الإنجازات في مختلف الميادين وقدمت لوطنها الكثير لتكون شريكة أساسية في مسيرة التنمية ما جعل منها نموذجا يحتذى وذلك كله بفضل الرؤية الثاقبة لقيادة الدولة بالاهتمام بالمرأة وتمكينها في الميادين كافة وهو نهج رسخه مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" وسارت عليه القيادة الرشيدة .. ونوهت الصحف بالدور التاريخي لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية في النهوض بالمرأة ومتابعة شؤونها وتعزيز ريادتها ودعمها ومساندتها وتمكينها.

واهتمت الصحف بالدور الإنساني الرائد ونهج العطاء لدولة الإمارات الذي التزمت تجاه الدول والشعوب الأخرى في المحن والأزمات ومنها أزمة فيروس "كورونا المستجد" التي أكدت ثبات هذا النهج وفاعليته .. لافتة إلى أن الدولة وفي هذا الإطار أسست مركزاً للصحة الوقائية ضمن "المدينة الإنسانية" في أبوظبي لتقديم الرعاية العلاجية لرعايا الدول الأخرى الذين تم إجلاؤهم من مقاطعة هوبي الصينية.

فتحت عنوان " الإماراتية.. عطاء وإرادة " .. قالت صحيفة " الاتحاد " إن الاحتفاء بالمرأة في الإمارات، تجاوز مرحلة تمكينها والحديث عن حقوقها، فهي الآن، بدعم من القيادة الحكيمة تمتلك الحقوق كافة، لما تتحلى به من عطاء وإرادة قوية وكفاءة ومسؤولية أهّلتها للمشاركة في مسيرة التنمية والبناء، إلى جانب شقيقها الرجل.

وتابعت إذا كان العالم يحتفل في الثامن من شهر مارس سنوياً، باليوم العالمي للمرأة، فجميع الأيام في الإمارات، أيام دعم ومساندة لها، لتصدُرها المسؤولية في مختلف مواقع العمل الوطني باقتدار، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تقديراً لابنة الإمارات التي تعتبرها القيادة الركن الأساسي في قصة بناء دولتنا ونجاح مسيرتها وتقدمها.

وأضافت أنه في اليوم العالمي للمرأة تتلقى الإماراتية وعوداً جديدة من القيادة بالمزيد من الفرص لإثبات قدراتها وتحفيزها على التعلم والعمل والمساهمة الفاعلة في بناء ونهضة بلدها، بدعم لا محدود من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات"، التي تقف إلى جانبها لتحقق ما تصبو إليه من أمن وأمان وتمكين.

وأكدت "الاتحاد" في ختام افتتاحيتها أن الاهتمام بالمرأة في الإمارات ثقافة مجتمعية، ونهج ثابت رسخه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه"، وعليه يسير صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، لتواصل "الإماراتية" مسيرتها بثقة واقتدار وإصرار، وتحصد نجاحات غير مسبوقة في مختلف المجالات.

من ناحيتها وتحت عنوان " ابنة الإمارات مسيرة حضارية متواصلة " .. كتبت صحيفة "الوطن" لقد كان النهج الحكيم للقيادة الرشيدة منذ تأسيس الدولة وبزوغ فجر الاتحاد المبارك، يقوم على إيمان مطلق بأن النهضة الشاملة والتقدم الحضاري وتحقيق القفزات النوعية التي تكفل الارتقاء بالدولة نحو أعلى المراتب، لا تقوم إلا بجهود جميع أبناء الوطن وعبر التساوي في الحقوق والواجبات، فكانت مسيرة تمكين المرأة كفيلة بترسيخ مكانتها وريادتها ونهج دعمها سواء برعاية مباشرة من قيادتنا الحكيمة أو بموجب نصوص دستورية وقانونية تكفل لها القيام بدورها التام في كل محافل العمل الوطني.

وتابعت لا شك أن الأرقام لما تشغله من مراكز في الميادين كافة خير شاهد على مدى الدعم الذي تحظى به المرأة الإماراتية، وليس آخرها القرار رقم "1" الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، برفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50%، ليؤكد أن الدولة أنجزت بكل ثقة مسيرة التمكين ودعم المرأة التي باتت في أرفع وأهم المراكز والوظائف جنباً إلى جنب مع الرجل.

وأضافت ابنة الإمارات إذ تشارك العالم الاحتفال بيوم المرأة العالمي، فهي مناسبة للفخر والكبرياء بما باتت عليه من نموذج يحتذى، وما حققته وقدمته لوطنها لتكون شريكة أساسية ورئيسية في مسيرة التنمية المشرفة، بحيث لم يعد هناك ميدان إلا وباتت المرأة الإماراتية صاحبة بصمة قوية فيه، بما في ذلك أعقد العلوم وأكثرها تطوراً وأهمية، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالقول: "في اليوم العالمي للمرأة.. نحتفي بها تكريماً لإنجازاتها وعطاءاتها وتعزيزاً لحقوقها وتأكيداً على مواصلتنا دعمها وتمكينها ..وتحية للمرأة في الإمارات التي تعد نموذجاً عالمياً وركناً أساسياً من قصة بناء دولتنا ونجاح مسيرتها وتقدمها.. كل عام وكل نساء العالم بخير".

وأشارت إلى أن الدور التاريخي الذي قامت به سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية ، عبر مسيرة عقود طويلة جعلت من نهضة المرأة ومتابعة شؤونها داخل وخارج الدولة أولوية في جهود سموها الخيرة التي كانت كفيلة بتعزيز مكتسبات ابنة الوطن وتعزيز ريادتها بكل ما قدمته ورعته من خطط ومبادرات وبرامج ومتابعة، وتأصيل قيم المجتمع وتعزيز ترابطه، وهي مسيرة متواصلة يتم من خلالها رفد المكتسبات والعمل على مضاعفتها وتعميم التجربة الوطنية دولياً عبر ما باتت عليه المسيرة من أنموذج حافل يقدم الدروس في كيفية تقدم المجتمعات، وقد أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" أهمية الدور التاريخي لـ"أم الإمارات" في نهضة المرأة ودورها بالقول: "في يوم المرأة العالمي أشكر أم الإمارات الشيخة فاطمة بنت مبارك.. وأبارك لجميع بنات الإمارات تقدمهن وتفوقهن.. بدعمها ومساندتها وتمكينها "أم الإمارات" هي أم لإنجازات وعطاءات وكفاءات بناتنا الإماراتيات".

وقدمت "الوطن" في ختام افتتاحيتها في يوم المرأة العالمي تحية للمرأة الإماراتية وترجمتها لأصالة وقيم المجتمع في المحافل كافة عبر نجاحات وإنجازات عكست فيها الصورة الحضارية لرسالة الوطن في كل مكان، فالمرأة هي التي تربي الأجيال وتغرس القيم وتحمل الجميع الأثر الذي يحملونه أبد الدهر.. وهي أم الشهيد التي قدمت للوطن رجالاً كانوا يوم ناداهم الواجب حملة مشاعل الشرف والأبطال الذين لم يتوانوا عن تقديم أغلى ما يملكه الإنسان فداء لوطنه وتعبيراً عن كل ما تربوا عليه من وطنية صادقة عبروا عنها بأقصى درجات الفداء.. كل عام والمرأة الإماراتية بألف خير.

من جهة أخرى وتحت عنوان " الإمارات وطن الإنسانية " ..قالت صحيفة " البيان" إن دولة الإمارات منذ تأسيسها التزمت بنهج العطاء للدول والشعوب الأخرى في المحن والأزمات، وقد أكدت أزمة فيروس «كورونا المستجد» ثبات هذا النهج وفاعليته، وتجلى ذلك عبر تصريحات من جهات عدة، وتقارير إعلامية حفلت بالحديث عن مساعدات الإمارات للآخرين، وعرضها على الدول المنكوبة بالوباء كل أنواع المساعدة، حيث وصفت وسائل إعلام أجنبية الإمارات بأنها وطن الإنسانية، مشيرة إلى أن مبادراتها تعكس أصالة النهج الإنساني في السياسة الإماراتية التي لطالما وقفت قيادة وشعباً إلى جانب الدول والشعوب في الأوقات الصعبة.

وأشارت إلى أنه تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة أسست الإمارات مركزاً للصحة الوقائية ضمن «المدينة الإنسانية» في أبوظبي لتقديم الرعاية العلاجية لرعايا الدول الأخرى الذين تم إجلاؤهم من مقاطعة هوبي الصينية بؤرة تفشي وباء كورونا المستجد، وأمرت بإرسال طائرة خاصة لنقل عدد من رعايا دول العالم من مقاطعة هوبي الصينية إلى الإمارات للرعاية الصحية.

وأضافت الصحيفة في ختام افتتاحيتها أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أكد في هذا السياق،أن نهج الإمارات ثابت دائماً في التضامن الإنساني بأوقات المحن والأزمات، بينما كانت هذه مبادرة الإمارات الإنسانية العظيمة، محل إشادة ديفيد بيزلي المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي التابع لمنظمة الأمم المتحدة خلال لقائه مع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، كما أشاد بالدعم الذي قدمته دولة الإمارات إلى منظمة الصحة العالمية من خلال تخصيص طائرة لنقل الإمدادات والمعدات الطبية المقدمة من المنظمة إلى إيران في إطار جهودها لاحتواء فيروس كورونا المستجد وأكد أن دولة الإمارات مانح رئيس لبرنامج الأغذية العالمي وشريك أساسي في مهامه الإنسانية حول العالم.

- خلا -