عناوين الصحف الإماراتية ليوم الأثنين 23-03-2020
-

 سلطت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها الضوء على ما تتخذه دولة الإمارات من إجراءات صحية واقتصادية واجتماعية وتعليمية ناجحة في إطار مكافحة انتشار فيروس «كورونا» .

فتحت عنوان " الإمارات نموذج التكاتف والإنسانية " .. أكدت صحيفة " البيان" أن دولة الإمارات أصبحت نموذجاً متميزاً بين دول العالم في مكافحة فيروس كورونا، وذلك بشهادات منظمة الصحة العالمية، وشهادات العديد من الجهات الأجنبية، وها هو موقع «جلوبال نيوز هت» الشبكي الأمريكي يشير في تقرير خاص له إلى أن الإمارات تتصدر دول العالم في مكافحة فيروس «كورونا» على الجبهات كافة، واستعرض التقرير منهج الإمارات في مكافحة الفيروس والحيلولة دون تفشيه، وكذلك في التعامل مع التأثيرات السلبية الناجمة عنه.

وأشارت إلى أن تكاتف شعب الإمارات بمختلف قطاعاته، مع قيادته في الأزمة وما قدمه القطاع الخاص ورجال الأعمال من مساهمات كبيرة يأتي ليضرب المثل على مدى الإحساس الوطني العالي والتلاحم والتكاتف بين الشعب والقيادة، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بقوله: «ما نلمسه من وعي شركاتنا ومؤسساتنا بمسؤوليتها الاجتماعية خلال الظروف الراهنة يبعث على الارتياح ويعزز ثقتنا بقدرة الإمارات، حكومة وقطاعاً خاصاً ومجتمعاً، على تجاوز الأزمة».

وأضافت في ختام افتتاحيتها أن ما قدمته دولة الإمارات من خدمات إنسانية للدول والشعوب الأخرى في مكافحة الوباء بات نموذجاً يضرب به المثل في مدى إنسانية هذه الدولة وقيادتها الحكيمة التي حظيت بشهادات عالمية على إنسانيتها وفاعليتها في تقديم المساعدات ومد يد العون للآخرين، وما زالت مساعداتها في الأزمة لإيران، ونقلها لرعايا الدول الأخرى من المناطق الموبوءة في الصين إلى مدينة الإمارات الإنسانية للرعاية، نموذجاً يؤكد استشعار الإمارات دورها الخيري والريادي تجاه المجتمعات المنكوبة والمحتاجة في شتى أنحاء العالم.

من ناحيتها وتحت عنوان " إجراءات شاملة " .. قالت صحيفة "الاتحاد " إجراءات صحية واقتصادية واجتماعية وتعليمية ناجعة، تتخذها الدولة في إطار مكافحة انتشار فيروس «كورونا»، وهي تنم عن تأطير وانسجام كامل لمنظومة العمل بين مختلف السلطات في الدولة، وعلى رأسها مجلس الوزراء الذي اتخذ قرارات خلال اجتماعه «عن بُعد»، أمس، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ، تأكيداً على استمرار العمل والتعليم والخدمات في الدولة، من دون أن تتأثر بأي تدابير وقائية مؤقتة تم اتخاذها.

وأضافت أن حزمة من المحفزات الاقتصادية لمختلف القطاعات في الدولة، وصلت قيمتها إلى 126.5 مليار درهم في ظل التطورات والمستجدات العالمية، بعد إقرار مجلس الوزراء حزمة جديدة بقيمة 16 مليار درهم لتخفيف آثار الأزمة على الشركات والمؤسسات، وتحديداً المتأثرة بتداعيات إجراءات محاصرة انتشار الفيروس.

وتابعت كما تستمر العملية التعليمية لأبنائنا في منازلهم، بعد انطلاق عملية «التعلم عن بُعد» في مختلف المناطق بنجاح، بسبب كفاءة قطاع التكنولوجيا في الدولة الذي أظهر قدرته على التجاوب مع التطورات والمتغيرات المتلاحقة في أغلب القطاعات، ومنها أيضاً نظام «العمل عن بُعد» الذي تم تعميمه على مختلف الدوائر الرسمية والخاصة.

وأوضحت في الختام أن هذه الإجراءات تؤكد قدرة الإمارات على مواجهة مثل هذه التحديات، مدعومة بنظام صحي متطور، ووفرة في الغذاء والدواء، وضبط الأسواق، لكن الدولة ما زالت تعوّل على وعي المجتمع في مساندتها في هذا التحدي الذي تخوضه مع دول العالم أجمع.

من جانبها وتحت عنوان "سوف ننتصر" .. كتبت صحيفة " الخليج نحن في الإمارات نكابد مع غيرنا من دول العالم وباء «كورونا» القاتل، إلا أننا نواجهه بثقة القادر على هزيمته، والصمود في وجه مخاطره، والوعي بأهمية التزام أقصى متطلبات الحيطة والحذر، والأهم أننا نشعر بالأمن والأمان والطمأنينة؛ لأن لدينا قيادة رشيدة تصل الليل بالنهار لتوفير كل وسائل الرعاية والحماية، ومتطلبات الحياة اليومية بكل يسر وسهولة لكل المواطنين والمقيمين على أرض الإمارات.

وذكرت أنه من أجل ذلك تتخذ القرارات التي تتناسب مع الأوضاع الاستثنائية التي نعيشها ويعيشها العالم من أجل التصدي للتداعيات المحتملة لهذا الفيروس الخبيث، وكان آخر القرارات إقرار حزمة دعم إضافية بقيمة 16 مليار درهم، ليصل إجمالي الحزمة التحفيزية الاقتصادية إلى 126 مليار درهم، إضافة إلى حزم إجراءات جديدة لتسهيل الأعمال على الأفراد والشركات.

وأضافت أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" بعد ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء يجدد الثوابت ويقول: «سنحمي صحة المجتمع، وسنحمي الاقتصاد، وسنحمي التعليم، وسنعبر هذه الأزمة العالمية بعون الله بكل ثقة؛ حيث فرقنا الوطنية تعمل على مدار الساعة».. مؤكدة أنها ثقة القائد بنفسه وقدرات وطنه وشعبه، وكل المقيمين على أرض الإمارات. ومن لديه هذه الثقة وهذا العزم والقوة لا بد أن ينتصر.. ولن نخاف.

من جهتها وتحت عنوان " الإمارات .. ريادة مهما عظمت التحديات " .. أكدت صحيفة "الوطن" أن قيادتنا الرشيدة رسخت نهجاً قوياً وثابتاً، أنتج المسيرة الحافلة بالإنجازات، التي أثمرت نجاحات وتقدماً في الميادين كافة.. وتقدم الدروس على عظمة الأمم القوية وقدراتها المتفردة على التصرف في زمن التحديات والأوقات الصعبة التي يمكن أن يمر بها العالم وتكون لها تأثيرات تختلف من مكان لآخر، وذلك حسب ما تمتلكه كل دولة من مصادر قوة ووعي شعبي وقيادة تجيد الإعداد لمختلف الظروف الصعبة أو الطارئة، ومواكبتها بما يلزم لتكون الآثار الناتجة عنها محدودة ولا تنعكس سلباً على مسيرات الشعوب.

واضافت " ها هي دولة الإمارات تقدم للعالم اليوم نماذج حية على مكانة الدول الرائدة وقدرتها على اتخاذ الكثير من القرارات والإجراءات في زمن المحن والظروف الصعبة التي يمكن أن يمر بها المجتمع الدولي برمته، وذلك جراء تفشي فيروس "كورونا المستجد" الذي تم تصنيفه من قبل منظمة الصحة العالمية على أنه "عدو للبشرية".

واكدت أنه خلال فترة قياسية أثبتت قيادتنا الرشيدة أن الدولة حاضرة بقوة لدعم جميع القطاعات وأن الأمن الصحي والاقتصادي والاجتماعي لن يُمس تحت أي ظرف، ولاشك أن المواكبة على مدار الساعة قد أكدت الثقة المطلقة بنهج الدولة ويبين أن الدولة قادرة على التعامل مع مختلف الظروف بطريقة مرنة وتكيف أجهزتها في مواجهة كل المستجدات.

وقالت الصحيفة في ختام افتتاحيتها "نؤمن أننا في وطن النجاحات، وفي الوقت الذي اهتزت الكثير من الدول أمام الخطر الذي يمثله فيروس كورونا و الحد من تداعياته، فإن الإمارات تؤكد للعالم أجمع أنها ستواصل مسيرة الإنجازات والنجاحات والتقدم وقادرة على مواكبة كافة الظروف في أصعب الأوقات.

-خلا-