عناوين الصحف الإماراتية ليوم الأربعاء 03-06-2020
-

تناولت افتتاحيات صحف الإمارات اليوم عددا من الموضوعات من بينها تطورات أزمة فيروس " كورونا " وعودة الحياة إلى طبيعتها تدريجيا ومؤتمر المانحين الافتراضي لليمن 2020 .

فمن جانبها وتحت عنوان " نحلق عاليا واثقين بإمكانياتنا " كتبت صحيفة " البيان " عادت الحياة إلى طبيعتها ولم توقف أزمة وباء كورونا عزم دولة الإمارات بقيادتها الرشيدة على الاستمرار في التحدي والبناء والتنمية، وها هي الإمارات تستهل المرحلة المقبلة بعزيمة أقوى وأكثر ابتكارا، اعتمادا على رؤية مستقبلية طموحة ومنظومة فاعلة ومتفوقة للقطاع الحكومي والقطاع الخاص، مكنتها من مواجهة الأزمة بفاعلية.

وأضافت الصحيفة " ها نحن نرى دبي تمضي بثقة لاستكمال مسيرتها التنموية الرائدة والحفاظ على مكانتها في صدارة مؤشرات التنافسية العالمية، لتظل قبلة العالم السياحية وهمزة الوصل بين كل أرجائه ومركزه الاقتصادي النابض .. ها هي دبي تحلق مجددا وتبعث رسائل أمل وثقة وتفاؤل إلى العالم، بعد أن نجحت في اجتياز الأزمة، لتواصل بعزم وإرادة مسار التطوير والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وبعد أن قدمت للعالم نموذجا رائدا في المرونة والكفاءة في التعاطي مع الأزمات لتستأنف مسيرة التألق والإنجازات.

ولفتت إلى أن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي أكد ذلك في اجتماع المجلس التنفيذي بقوله: «منحتنا هذه التجربة دفعة قوية للأمام لنواصل مسيرة الإنجازات، لتكون دبي المدينة الأفضل في مختلف القطاعات الحيوية، وتنطلق بقوة وتنافسية في المرحلة الجديدة .. واليوم نحلق عاليا ونحن واثقون بإمكانياتنا بعد أن قدمنا تجربة متميزة في استمرارية العمل والإنتاجية ومواجهة التحديات والانتصار على الأزمات».

واختتمت " البيان " افتتاحيتها بالقول " مواجهة التحديات، والتعامل بمرونة وتخطيط دقيق واستباقية مع الأزمات، ليسا بمسألة جديدة على دبي، بفضل حكمة قائدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ورؤيته الثاقبة، وبالعزم والإصرار تقدم دبي للعالم نموذجا رائدا في المرونة ومواجهة التحديات والأزمات.

وفي الشأن اليمني كتبت صحيفة " الاتحاد " تحت عنوان " آليات جديدة ومبتكرة " أجمع مؤتمر المانحين الافتراضي لليمن 2020 على الحاجة إلى تسريع الجهود لإغاثة الشعب الشقيق من براثن الأزمة الإنسانية المتصاعدة هناك جراء جائحة «كورونا المستجد».

ولفتت الصحيفة إلى أن الإمارات، ومنذ بدايات أزمة «كورونا»، كانت سباقة في تقديم عشرات الأطنان من المساعدات والمواد الطبية والإغاثية إلى اليمن، لمواجهة الجائحة بالتعاون مع المؤسسات الدولية .. وقد أكدت، خلال المؤتمر، الحاجة إلى آليات جديدة، وتوجهات مبتكرة أكثر فعالية.

وأشارت إلى أنه وانطلاقا من حرصها الدائم على الحل السلمي، جددت الإمارات وقوفها إلى جانب المملكة العربية السعودية، ودعمها صفوف من يقدمون المساعدة من أجل السلام في اليمن.

وأكدت أن الشعب اليمني يحتاج كل الدعم لعبور أزمة «كورونا»، لكن ما يحتاج إليه أكثر من الأرقام المالية، أن توقف ميليشيات الحوثي الانقلابية ممارساتها غير الإنسانية بنهب المساعدات وإعاقة وصولها إلى الأراضي اليمنية كافة، وتنهي تعنتها الرافض للحل السياسي القائم على المرجعيات الثلاث /المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن 2216/.

وخلصت " الاتحاد " في ختام افتتاحيتها إلى أنه لا حل للنزاع في اليمن إلا بقبول قرارات الشرعية الدولية. والمطلوب ضغوط واضحة على «الحوثيين» لقبول مقترحات المبعوث الأممي مارتن غريفيث الأخيرة بوقف إطلاق نار دائم، واستئناف المشاورات السياسية، لمواجهة التحديات الإنسانية والاقتصادية، وتحقيق الأمن والاستقرار في اليمن.

- خلا -