عناوين الصحف الإماراتية ليوم الخميس 11-06-2020
-

 سلطت افتتاحيات الصحف المحلية الصادرة اليوم الضوء على موقف الإمارات، ثابت العهد في مركزية قضية فلسطين، والوقوف إلى جانب الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، في مواجهة أي مخططات للاحتلال الإسرائيلي تتعارض مع قرارات الشرعية الدولية، وتقوض فرص السلام الدائم .

كما سلطت الصحف الضوء على قرار ضم " مراس " إلى " دبي القابضة " الذي أحدث ردود فعل قوية على الساحة الاقتصادية باعتباره يشير إلى سعي القيادة الرشيدة في الدولة إلى الانطلاق بالاقتصاد الوطني إلى آفاق أعلى وأكثر قوة.

فمن جانبها وتحت عنوان " دعم مطلق " كتبت صحيفة " الاتحاد " في افتتاحيتها " رفض تام لمحاولات إسرائيل فرض السيادة على مناطق في الضفة الغربية المحتلة، ودعم مطلق للمطالب الفلسطينية المحقة " .

وأضافت الصحيفة " موقف الإمارات، ثابت العهد في مركزية قضية فلسطين، والوقوف إلى جانب الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، في مواجهة أي مخططات للاحتلال الإسرائيلي تتعارض مع قرارات الشرعية الدولية، وتقوض فرص السلام الدائم " .

وأشارت إلى أن أي محاولات إسرائيلية للمساس بالحقوق الفلسطينية التاريخية، الراسخة، غير مقبولة، لتدميرها فرص الوصول إلى حل سياسي، لافتة إلى أن المجتمع الدولي مطالب أكثر من أي وقت بممارسة مسؤولياته، واتخاذ التدابير التي من شأنها إنهاء الاحتلال، وإبطال أي إجراءات مستقبلية تؤثر على عملية السلام.

ونوهت إلى أنه من هذا المنطلق، جاءت رسالة الإمارات أمام الاجتماع الطارئ للجنة التنفيذية لمنظمة التعاون الإسلامي في المطالبة برسالة قوية لمواجهة التصعيد الإسرائيلي وتداعياته على القضية الفلسطينية والأمن والاستقرار في المنطقة، وبإعادة التأكيد على ضرورة قيام السلطات الإسرائيلية بالالتزام بكافة قرارات الشرعية الدولية، التي تدعم حقوق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة ذات السيادة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

واختتمت " الاتحاد " افتتاحيتها بالقول " التمسك بالسلام خيار عربي استراتيجي. لكن لا حل للصراع مع إسرائيل إلا وفق قرارات الشرعية الدولية. وأي محاولات إسرائيلية للهيمنة وابتلاع الأراضي الفلسطينية تحت أي مسميات، أو تبريرات، مرفوضة قطعيا، الأمس واليوم وغدا".

من جهتها وتحت عنوان " اقتصادنا قادر على التنافسية " كتبت صحيفة " البيان " في افتتاحيتها " توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، بضم «مراس» تحت مظلة مجموعة «دبي القابضة» لا تعني فقط دعم «دبي القابضة» كعملاق اقتصادي كبير، بل تؤكد بالفعل ما تشير إليه المؤشرات العالمية إلى أن اقتصاد دبي يشهد بالفعل تعافيا وخطوات ملموسة وواقعية لتحدي الأزمات التي تعيشها الاقتصادات العالمية الآن في ظل ظروف جائحة فيروس «كورونا»، وتؤكد عودة مسيرة التنمية والبناء في دولة الإمارات للانتعاش والاستمرار في تحقيق المراكز المتقدمة في مؤشرات التنافسية العالمية" .

ولفتت الصحيفة إلى أن هذا القرار أحدث ردود فعل قوية على الساحة الاقتصادية باعتباره يشير إلى سعي القيادة الرشيدة في الدولة إلى الانطلاق بالاقتصاد الوطني إلى آفاق أعلى وأكثر قوة، مشيرة إلى أن ضم «مراس» يحقق دعما كبيرا للعملاق الاقتصادي «دبي القابضة» ويعزز قوة العمل ومستويات النمو عبر رؤية موحدة تهدف للبناء على المكتسبات والإنجازات المتحققة من خلال تشكيل كيان اقتصادي ضخم يعمل في العديد من الأنشطة الاقتصادية الحيوية والمرتبطة بشكل كبير بصناعة المستقبل مثل التكنولوجيا والإعلام والاستثمارات المتنوعة، بما يؤهل للوصول إلى آفاق أرحب للنجاح في كافة تلك القطاعات.

واختتمت " البيان " افتتاحيتها بالقول " ستوفر استراتيجية الضم وتأسيس الكيانات الاقتصادية العملاقة أيضا نقطة انطلاق لمرحلة قادمة من تعزيز قدرات الاقتصاد الوطني على تلبية الطلب العالمي المتزايد على الخدمات المتخصصة، والاستفادة من الفرص المطروحة والمستجدة لمواصلة الوفاء بمتطلبات السوق المحلية والعالمية على المديين القريب والبعيد، وستتيح تأسيس كيانات ضخمة ذات ملاءة مالية عالية قادرة على المنافسة محليا وإقليميا وعالميا وأكثر قدرة على الاستمرار بما يخدم الاقتصاد الوطني " .

- خلا -