عناوين الصحف الإماراتية ليوم السبت 27-06-2020
-

سلطت افتتاحيات الصحف المحلية الصادرة اليوم الضوء على قطاع الطيران في الإمارات الذي يمثل نموذجا رائدا يكشف مدى قدرة الدولة ومؤسساتها على تحقيق أفضل معدلات الإنتاج حتى في أوقات الأزمات.

وأشارت في هذا الصدد إلى زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لمقر شركة " ستراتا للتصنيع " واطلاع سموه على مشاريعها التصنيعية المتقدمة في مجال الطيران.

كما سلطت الصحف الضوء على تعاطي دولة الإمارات مع جائحة " كورونا " من خلال إدراك مسؤولياتها في إزالة الخطر وتوجيه بوصلة العمل نحو تحقيق استباقية أكثر استيعابا للظروف والمتغيرات، وتقديم نموذج رائع داخليا وخارجيا في التسامح والتعاون.

وتناولت أيضا الخلاف بين مصر وإثيوبيا حول سد النهضة الذي يحتل الآن صدارة الاهتمامات الإقليمية والدولية، نظرا لما سيترتب على ملء السد بالمياه، من مخاطر حياتية وجودية على مصر تحديدا.

فمن جانبها وتحت عنوان " صناعتنا الوطنية " كتبت صحيفة " الاتحاد " في افتتاحيتها " دائما الإمارات على قدر التحديات .. هكذا علمتنا التجارب .. ففي الوقت الذي يواجه العالم فيه صعوبات جمة للتكيف مع الأوضاع الجديدة بعد جائحة كورونا، تواصل الدولة بثبات مسيرة الإنجازات في مختلف القطاعات، وفق استراتيجياتها التنموية .

ولفتت إلى أن قطاع الطيران يمثل نموذجا رائدا يكشف مدى قدرة الدولة ومؤسساتها على تحقيق أفضل معدلات الإنتاج حتى في أوقات الأزمات.

وأضافت " ففي الوقت الذي تعرض فيه سوق الطيران بالعالم كله لهزة كبيرة، إثر التراجع الهائل في حركة الطيران بين الدول نتيجة تطبيق الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي «كوفيد- 19»، شهدت صناعة الطيران في الإمارات نموا وازدهارا ملحوظين، في إطار مسعى القيادة الحكيمة لتصبح الدولة بجدارة مركزا إقليميا وعالميا لصناعة الطيران، كما قال أمس، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خلال زيارته مقر شركة «ستراتا للتصنيع».

واختتمت " الاتحاد " افتتاحيتها بالقول " لم يكن ذلك ليتحقق لولا سواعد وكفاءة وجهد الكوادر الوطنية التي تعد بحق ركيزة أساسية للتنمية، وضامنا أساسيا لاستمرار التقدم في الحاضر والمستقبل، بدعم الخطط والاستراتيجيات الطموحة والتشجيع المستمر لتصبح مؤسساتنا الوطنية قادرة على المنافسة بقوة، ليس فقط في المنطقة بل على مستوى العالم كله ".

من جهتها وتحت عنوان " الإمارات نهج إنساني فريد " كتبت صحيفة " البيان " صنعت الإنسانية الإماراتية في مواجهة كوفيد 19، الفارق في نواتج العمل وطريقة الأداء، حيث رسمت مسارا فريدا في كيفية التعاطي مع الجائحة من خلال إدراك مسؤولياتها في إزالة الخطر وتوجيه بوصلة العمل نحو تحقيق استباقية أكثر استيعابا للظروف والمتغيرات، وتقديم نموذج رائع داخليا وخارجيا في التسامح والتعاون" .

وأضافت الصحيفة " تحظى الإمارات بسجل حافل من العطاء اللامحدود للإنسانية جمعاء، ولمس العالم في ھذا الشأن الدور المؤثر للدولة في الاستجابة النوعیة والمؤثرة تجاه الجائحة، بعیدا عن المحددات الجغرافیة والسياسية والدینیة والعرقية، حيث قدمت 974 طنا من المساعدات لـ68 دولة، لمواجهة جائحة كورونا، استفاد منها نحو 974 ألفا من العاملين في المجال الطبي.

ولفتت إلى أن الدول التي تملك رؤى واضحة وتخطط بكفاءة للمستقبل، غالبا ما تكون أكثر استعدادا للتعامل مع الأزمات المفاجئة، وجسدت الإمارات أروع الأمثلة عبر دعم الدول المحتاجة للتصدي لهذا الوباء، وقد أثبتت للعالم أنها واحة الإنسانية والسلام بفضل الرؤية الاستشرافية بعيدة المدى لقيادتها الرشيدة في تعزيز حضورها العالمي المتميز، وإظهار مستويات عالية من الكفاءة والفعالية في التعامل مع مختلف التحديات.

واختتمت " البيان " افتتاحيتها " غني عن القول إنه لا يحتاج أحد إلى دليل على الدور الذي تضطلع به الإمارات في مجال العمل الإغاثي بهدف الإسهام في صون كرامة الإنسان وتقديم المساعدة والعون في العالم، فهي تقدم نموذجا فريدا في العمل الإنساني أسهم في نقل ذلك الموروث إلى شعوب المعمورة، فقد آمنوا بهذه المبادئ، على اعتبار أن روح الإنسانية هي الأقوى أثرا، والأبقى عمرا.

أما صحيفة " الخليج " فكتبت تحت عنوان " النيل شريان حياة " الخلاف بين مصر وإثيوبيا حول سد النهضة، ليس خلافا حول حق إثيوبيا أو عدم حقها في بناء السد، وإنما الخلاف حول ألا يسبب السد أزمة مياه لمصر وشعبها الذي يبلغ تعداده أكثر من مئة مليون إنسان، وألا تحرم مصر من مصدر المياه الوحيد الذي تشرب منه، وتعتمد عليه في الزراعة والصناعة وتوليد الكهرباء؛ فهو شريان الحياة الوحيد الذي تعتمد عليه للبقاء".

وأضافت الصحيفة " لقد كانت المياه في كثير من الأحيان سببا لصراعات وحروب، ووفقا لقاعدة بيانات النزاعات المتعلقة بالمياه التي يحتفظ بها معهد المحيط الهادئ /مركز بحثي في كاليفورنيا/، كان هناك أكثر من 900 حالة صراع على مر التاريخ بسبب المياه، وتسارعت وتيرة هذه الصراعات في الآونة الأخيرة .. وقد استخدمت المياه في أحيان كثيرة كسلاح، عندما سمم الإسبارطيون مياه الشرب في أثينا خلال السنة الثانية من الحرب البيلوبونزية عام 430 قبل الميلاد، وكما استخدمت تركيا مياه نهري دجلة والفرات لابتزاز سوريا والعراق سياسيا خلال العقود الأخيرة.

وأشارت إلى ما قاله المدير التنفيذي لمعهد استوكهولم الدولي للمياه تورجني هولمجرين، إن « كل الأزمات المحلية المرتبطة بنقص المياه في جميع أنحاء العالم تتصاعد في الوقت الراهن، وبصدد التحول إلى أزمات عالمية»، وخصوصا حول الأنهار العابرة للحدود .. فهناك خلاف بين الهند وباكستان حول نهر براهما بوترا، وبين البرازيل وباراغواي، وبين كل من مصر والسودان وإثيوبيا، إضافة إلى الخلاف بين كل من سوريا والعراق مع تركيا".

ولفتت إلى أن الخلاف حول سد النهضة، يحتل الآن صدارة الاهتمامات الإقليمية والدولية، نظرا لما سيترتب على ملء السد بالمياه، من مخاطر حياتية وجودية على مصر تحديدا؛ لأنه سيحرمها من حصتها في المياه، رغم أن المفاوضات بين الدول الثلاث كانت قد قطعت شوطا كبيرا للتوصل إلى اتفاق عادل يلبي احتياجات هذه الدول، ثم وصلت إلى عقدة صعبة تمثلت بالموقف الإثيوبي، ما أعاد الخلاف إلى نقطة الصفر، مع اقتراب موعد البدء بملء السد " .

وقالت " لذلك، كان لا بد من موقف عربي واضح إزاء هذه الأزمة، باعتبار «أن الأمن المائي لمصر والسودان جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي»؛ إذ شدد وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم يوم الثلاثاء الماضي، على ضرورة امتناع إثيوبيا عن البدء في ملء خزان السد، دون الاتفاق مع دولتي المصب حول قواعد ملئه وتشغيله؛ لما يمثله هذا الإجراء من خرق صريح لاتفاق إعلان المبادئ المبرم بين الدول الثلاث في الخرطوم بتاريخ 23 مارس 2015، وأكد الوزراء «ضرورة استئناف المفاوضات بحسن نية، من أجل التوصل إلى اتفاق عادل يراعي مصالح كل الأطراف».

واختتمت " الخليج " افتتاحيتها بالقول " لا بد في نهاية المطاف من الحوار للتوصل إلى اتفاق؛ لتجنيب القارة الإفريقية المزيد من الأزمات، وتأمين الحقوق العادلة لكل الأطراف، بعيدا عن المواقف الاستفزازية التي تصب في خانة أعداء العرب والأفارقة، الذين يسعون لزرع الفتن والصراعات .. من أجل أن يبقى نهر النيل شريان حياة إفريقيا " .

- خلا -