عناوين الصحف الإماراتية ليوم الأثنين 29-06-2020
-

سلطت افتتاحيات صحف الإمارات الصادرة اليوم الضوء على حرص حكومة دولة الإمارات على تعزيز الأمن الغذائي وعدم النقص في إمدادات الغذاء استنادا إلى التخطيط المسبق القائم على مفهوم الاستدامة..إضافة التطور الذي يشهده قطاع الصناعة الوطني و آفاق نموه المستقبلية .. و تقديم أبوظبي الدروس الملهمة للعالم بنهجها في المواجهة والتعامل مع التحديات الكبرى.

و تحت عنوان "أمننا الغذائي" قالت صحيفة الاتحاد ان أزمة "كورونا" فرضت في العالم تحديات عديدة على الدول، لما حملته من تداعيات وآثار على قطاعات عديدة، وتحديداً القطاعين الصحي والغذائي، ما دفع الحكومات إلى الاستجابة السريعة لتلك التحديات، كما فعلت حكومة الإمارات مرتكزة إلى مرونتها ومتانة اقتصادها وإمكاناتها من بنية تحتية ومؤسساتها الكفؤة وفرقها الوطنية التي تضم كوادر بشرية متخصصة.

و لفتت إلى ان الأمن الغذائي، وعدم النقص في إمدادات الغذاء، كانا أبرز ميزات الخطة الوطنية في مواجهة الوباء، بسبب التخطيط المسبق القائم على مفهوم الاستدامة، وتحقيق أعلى نسبة من الاكتفاء الذاتي، وتحديداً من السلع الأساسية، إلى جانب التجاوب السريع في إقرار التشريعات اللازمة للحفاظ على استمرارية الإمداد، وتحسين كفاءة الإنتاج المحلي مع ضمان التنافسية.

وأضافت ان إطلاق النظام الوطني للزراعة المستدامة، خلال جلسة مجلس الوزراء برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يأتي لتحقيق مجموعة من الأهداف في إطار تعزيز أمننا الغذائي، ورفع كفاءة وتنافسية الإنتاج الوطني من الأغذية، إضافة إلى أهمية النظام في إقامة الاستثمارات، وزيادة أعداد العاملين في القطاع، وضمان تلبية الطلب على السلع الزراعية في المستقبل من خلال استدامة الإنتاج.

و اختتمت الاتحاد افتتاحيتها مؤكدة ان النظام الوطني للزراعة المستدامة هو منظومة وطنية شاملة، تراعي المتطلبات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، وتوظف التكنولوجيا في القطاع الزراعي، وتستشرف المستقبل لإنتاج الغذاء المستدام.

ومن جانبها قالت صحيفة البيان في افتتاحيتها بعنوان " اقتصادنا يتعزز بالصناعات الكبرى" ان قطاع الصناعة في دولة الإمارات يتطلع إلى آفاق واسعة، باقتحام الصناعات الحيوية، التي تحتكرها الدول الكبرى، ومنها صناعة الطيران، التي شهدت تطوراً كبيراً في الدولة، بفضل توجيهات القيادة الرشيدة، التي تسير باقتصاد دولة الإمارات إلى مصاف الدول الكبرى.

وأضافت ان الشركة الوطنية "ستراتا" تعد في قلب هذه الصناعة، حيث إن شراكاتها مع كبريات الشركات العالمية في مجال صناعة الطيران تؤكد الثقة الكبيرة فيها، وفي جودة منتجاتها، وتسهم في توطين التكنولوجيا، والاستفادة من الخبرات العالمية، لتعزيز الصناعة الوطنية، التي تسهم في تطور الاقتصاد، وتمكن مؤسساتنا الصناعية من المنافسة على المستوى العالمي في أدق الصناعات وأكثرها تقدماً، واكتسبت "ستراتا" مكانة عالمية متميزة كونها مزوداً من الفئة الأولى لأبرز شركات الطيران في العالم، بفضل كفاءة وخبرة فريقها العامل الوطني، وشراكاتها القوية، والتزامها الراسخ بالتفوق.

و لفتت الصحيفة الى ان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أكد خلال جولة سموه في مرافق الشركة أن دولة الإمارات تعمل على تعزيز موقعها مركزاً إقليمياً وعالمياً لصناعة الطيران، مشيراً إلى أن شركة "ستراتا للتصنيع" بمشروعاتها وشراكاتها والرؤى التنموية، التي تحكم عملها عنصر أساسي، ضمن هذه الاستراتيجية وهذا الطموح. وقال سموه: «إن مواصلة «ستراتا» وغيرها من الشركات والمؤسسات الإماراتية عملها بهذا النشاط الإنتاجي، في ظل هذه الظروف يؤكد قدرة الدولة على الاستمرار في تنفيذ خططها واستراتيجياتها، لتحقيق طموحاتها، وأن التحديات مهما كانت طبيعتها فلن توقف مسيرتها أو تعيق تقدمها».. وأكد سموه فخره بالكفاءات الوطنية، معتبراً أنها الركيزة الأساسية، التي تقوم عليها تنمية بلادنا، ومسيرة تقدمها.

أما صحيفة الوطن فقالت في افتتاحيتها بعنوان " أبوظبي.. دروس للتاريخ" .. تواصل أبوظبي تقديم الدروس الملهمة للعالم بنهجها في المواجهة والتعامل مع التحديات الكبرى، وخلال الأزمة العالمية الناجمة عن تفشي فيروس "كورونا المستجد" فقد أكدت أنها عاصمة تعكس قوة الوطن ومدى تمكنه وتقدمه وريادته، حيث بينت امتلاكها شجاعة التفرد بالقرارات التي تضمن العمل لاجتثاث الفيروس، فالنتائج والإنجازات المحققة في الكثير من المراكز الطبية خير شاهد على قوة ومتانة الاستراتيجيات التي يشرف عليها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حيث كان للقرارات والرعاية المباشرة والدائمة من قبل سموه الفضل في النتائج التاريخية التي يتم تحقيقها في هذا الوقت الذي يعيشه العالم أجمع، والذي بينت الدولة خلاله بفضل قرارات سموه أننا ننتمي إلى وطن قوي وشامخ في جميع الظروف.

و اختتمت صحيفة الوطن افتتاحيتها مؤكدة ان أبوظبي تدرك أن موقعها الرائد عالمياً تواكبه استحقاقات لا يقوى عليها إلا الكبار، وها هي تثبت أنها قوية بمواقفها وإنسانيتها وريادتها وتمكنها وقدراتها التي جعلتها في سبيل الإنسان لتكون البشرية قادرة على تجاوز هذه المحنة، فسطرت الكثير من الملاحم سواء في مكافحة الفيروس ومحاصرته أو من خلال مواقفها ومبادراتها التي سيفخر بها التاريخ طويلاً.

أما صحيفة الخليج فقالت في افتتاحيتها بعنوان " في ذكرى الزحف العظيم" انه في مثل هذه الأيام منذ سبع سنوات، خرج ملايين المصريين إلى الشوارع والميادين، في واحدة من أكبر وأعظم التظاهرات التي شهدها العصر الحديث، وهم يرددون: «ارحل.. ارحل»، و«قولوا للحاكم جوّا القصر.. إنتو عصابة بتسرق مصر».

و أضافت انه في ذلك اليوم كان الزحف العظيم، وكانت النهاية، وسقط نظام «الإخوان» الذي كتم الأنفاس، وكاد يقضي على مصر تاريخاً ودوراً وحضارة، ويرميها في مجاهل التطرف والإرهاب، وبين أحضان «النظام الدولي للإخوان» لقمة سائغة.

و أضافت الصحيفة انه في ذلك اليوم، أعلنت المحروسة، براءتها من طغمة «الإخوان»، في أروع عملية توحد بين الشعب وقواته المسلحة، وفي أجمل تعبير عن مصر الحرية والعروبة، التي ترفض الغلو والتطرف، وتعلي بأزهرها الشريف الإسلام المعتدل بكل ما يعنيه من كرامة وتسامح ومحبة، وتمسكها بالعروبة مظلة لمصر وأمتها.

-خلا-