عناوين الصحف الإماراتية ليوم السبت 22-08-2020
-

اكدت صحف الامارات فى افتتاحياتها اليوم ان الاتفاق على الوقف الفوري لإطلاق النار في جميع أنحاء ليبيا، خطوة متقدّمة لحل الصراع في البلاد وعلى أمل أن يفتح القرار ثغرة واسعة في جدار الأزمة، ويعيد الأمل إلى الشعب الليبي.

فتحت عنوان "بشائر ليبيا وخيبة أردوغان" قالت صحيفة البيان ان الاتفاق على الوقف الفوري لإطلاق النار في جميع أنحاء ليبيا، خطوة متقدّمة لحل الصراع في البلاد، إذ إنه، وبشكل أساسي، يقطع الطريق على أي تدخّلات أجنبية وتحديداً من تركيا، التي تريد الخراب لهذه البلاد كي يسهل عليها نهبها.

واضافت ان الإعلان المتبادل من طرفي النزاع، يحمل بشائر إيجابية لتجاوز وطي صفحة الصراع والاقتتال، خاصة أنه ينص على إجراء انتخابات عامة في مارس من العام المقبل، واتفاق مبدئي على استئناف إنتاج وتصدير النفط، وتجميد إيراداته في حساب خارجي للمصرف المركزي الليبي، ما يرجّح أن يكتب النجاح للاتفاق، لأنه يضع النقاط على الحروف في المسائل الجوهرية، التي كانت سبباً في تفجّر الصراع مجدداً بين الأطراف الليبية.

ونبهت الى انه من القضايا المهمة التي نص عليها الإعلان، توافقات اللجنة العسكرية المشتركة /5+5/ والخاصة «بترحيل جميع القوات الأجنبية والمرتزقة الموجودة على الأراضي الليبية»، ما سيجعل أردوغان يجرجر أذيال خيبته ويعود بميليشياته ومرتزقته من حيث أتوا، ما سيكون له أثر كبير في اندحار الجماعات الإرهابية ووقف عبثها في ليبيا معتبرة ان ليبيا في أمسّ الحاجة إلى التوافق، فوقف العمليات العسكرية والعودة إلى الحوار، مع فتح عملية إنتاج وتصدير النفط، خطوة مهمة من أجل الوصول إلى حل سياسي ينهي الأزمة.

وخلصت الى ان هذه القرارات مرحّب بها وتعد انتصاراً للرؤية الإماراتية والقوى التي تريد الخير لليبيا، إذ كانت تدعو، منذ البداية، وفي كل مناسبة، إلى حل سياسي مبني على الحوار، بعيداً عن أي تدخّلات خارجية، يحفظ أمن واستقرار ووحدة ليبيا.

من جانبها وتحت عنوان " ليبيا.. أمل يتجدد" قالت صحيفة الخليج " لعل الاتفاق الجديد الذي أعلن أمس من قبل رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح، ورئيس حكومة الوفاق فايز السراج، بالوقف الفوري لإطلاق النار على كل الأراضي الليبية، يكون الأخير الذي يفتح الباب أمام حوار سياسي بين الأطراف الليبية، ويضع حداً لحمام الدم الذي غرقت فيه البلاد، جراء تدخلات إقليمية ودولية لعبت فيها تركيا دوراً أساسياً في «تسعير» موجة العنف والمعارك، بعد تصديرها آلاف المرتزقة والإرهابيين والمئات من ضباطها وجنودها للقتال، إلى جانب حكومة طرابلس".

واضافت ان اتفاق أمس، يشكل بارقة أمل جدية بانطلاق مسيرة التسوية السياسية التي أيّدتها مختلف الدول العربية، وفي مقدمتها الإمارات التي رحبت بإعلان وقف إطلاق النار ووقف العمليات العسكرية في كافة الأراضي الليبية، وفق ما صدر عن مجلس النواب الليبي. وأكدت الإمارات في بيان لوزارة الخارجية أنها تعتبر القرار خطوة مهمة على طريق تحقيق التسوية السياسية وطموحات الشعب الليبي الشقيق في بناء مستقبل يلبي تطلعاته في الاستقرار والسلام والازدهار، بما يتوافق مع مخرجات مؤتمر برلين، وإعلان القاهرة واتفاق الصخيرات.

وخلصت الى القول " كان لا بد من قرارات شجاعة تضع حداً لدورة الدم والدمار، على أمل أن يفتح القرار ثغرة واسعة في جدار الأزمة، ويعيد الأمل إلى الشعب الليبي، لعل وعسى أن تخرج البلاد من نفق الاحتراب".