عناوين الصحف الإماراتية ليوم الثلاثاء 25-08-2020
-

أكدت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها أن دولة الإمارات حققت العديد من النقلات النوعية والإنجازات المتفردة في مختلف المجالات وذلك بفضل القرارات الاستراتيجية لقيادتها التي اختارت الرهان الدائم على التقدم والتطور وخدمة الإنسانية وتتبع في مسيرتها الطموح والتميز والتنافس ببعده الإيجابي اقتصاديا وعلميا بهدف خدمة البشرية في مختلف المجالات والعلوم ومنها علوم الفضاء وها هو "مسبار الأمل" قد قطع أكثر من 100 مليون كيلومتر في رحلته التاريخية نحو المريخ وفق الجدول المحدد ليجسد الإصرار على صناعة ما يتهيبه الآخرون.

وسلطت الصحف الضوء على المشهد في تونس وانتظار التونسيين تشكيل حكومة جديدة برئاسة رئيس الوزراء المكلف هشام المشيشي.

فتحت عنوان " تحول استراتيجي " قالت صحيفة "الاتحاد " إن الطموح، والتميز، والتنافس ببعده الإيجابي اقتصادياً وعلمياً في خدمة البشرية، سمات الإمارات في التفرد والريادة، وتبوّؤ مصاف الدول في أنحاء العالم وفي قرارها إعلان معاهدة السلام مع إسرائيل، كانت الأولوية الإماراتية، ولا تزال، البعد الاستراتيجي التحولي، والفرص الممكنة التي تنظر إلى المستقبل.

وأضافت بقناعتها بالأخوّة الإنسانية جمعت الأديان السماوية على أرضها في 2019، وبإيمانها بقوة العلم والتنمية، أطلقت هذا العام «مسبار الأمل» إلى المريخ، وبدأت العمليات التشغيلية للمحطة الأولى من محطات براكة للطاقة النووية السلمية وفق أعلى المعايير العالمية.. نقلات نوعية ورصيد إنجازات متفردة في كل شيء، نتاج قرارات استراتيجية لقيادة اختارت في حكمتها الرهان الدائم على التقدم والتطور وخدمة الإنسانية ،إنها العزيمة الإماراتية في بلوغ الذكرى الخمسين للاتحاد العام المقبل، برؤى مبدعة بلا حدود، ورسالة لا شيء مستحيل.

وتابعت عين الإمارات كانت أمس على بعد 100 مليون كم بين المريخ وكوكبي زحل والمشتري.. وفي الغد القريب ستكون على بعد 493 مليون كم عند مدخل الكوكب الأحمر. وبعد غدٍ طموحنا أبعد وأبعد، لإرادة لا تعرف التراجع.

وقالت في الختام معاهدة السلام، لا بد من التعامل معها من زاوية ما تحمله في ثناياها من إيجابيات، وخاصة في مجالات العلوم والاقتصاد والمعرفة. نحن ننظر إلى المستقبل برؤية عقلانية القرارات الاستراتيجية ورسائلها المشرقة إلى العالم.

من ناحيتها وتحت عنوان " لن نلتفت إلا لأهدافنا " .. قالت صحيفة "الوطن" في رحلتنا نحو المستقبل، نُدرك تماماً أننا في وطن عظيم يُجيد تحقيق أهدافه جيداً ونُواصل بعزم مشاريعنا العملاقة على المستوى العالمي، لنؤكد أننا أبناء الأرض التي قدمت للبشرية وأجيالها مسيرة حافلة بالإنجازات المتفردة التي لا تعرف الحدود، وكل منها يعتبر محطة يتم البناء عليها نحو مرحلة جديدة، حيث إن قيادتنا الرشيدة علمتنا دائماً أن لا سقف لطموحاتنا ولا حدود للأحلام التي يتم تحويلها إلى واقع، فالطموح بتصدر الركب العالمي نحو غد البشرية يستوجب نجاحات في أعقد وأصعب العلوم، ومنها علوم الفضاء، وها هو "مسبار الأمل" يُلهب مخيلة العالم بكل ما يجسده من إصرار على صناعة ما يتهيبه الآخرون..

ونقوم نحن به بتواضع الكبار الذين يعملون لخير الإنسان والمستقبل الذي بتنا نملك مفاتحه، ونمتلك من شجاعة القرارات الكبرى والعمل على تحقيقها ما يؤهلنا لنكون دائماً في القمة وحيث يجب.

وأشارت إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" أكد خلال الإعلان عن قطع "مسبار الأمل" أكثر من 100 مليون كيلومتر في الرحلة التاريخية نحو المريخ وفق الجدول المحدد، أن وصول أهدافنا يتطلب منا أن نركز على سُبل تحقيقها دون الالتفات إلى أمور أخرى.. لأن سموه بما غرسه من قناعات وثوابت في نفوس شعبنا رسخ ثبات البوصلة نحو وجهتها، وهو ما أكده سموه بالقول: "الوصول لأهدافنا يتطلب أن لا نلتفت.".

وتابعت من هنا فإن من هالهم نجاح الإمارات وخصال شعبها ومسيرتها المظفرة وإنجازاتها تاهوا وتخبطوا، ولكننا لسنا في وارد التوقف عند هؤلاء فيدنا ممدودة فقط بالخير لمن يؤمن أن التعاون الإنساني سيكون للجميع، أما الذين تقاعسوا عما يجب أن يكونوا عليه فهم من سيخسر اللحاق بالركب الذي لم يستعدوا يوماً ليكونوا فيه، واليوم لا نتوقف وندع لهم أن يتابعوا ما نحققه والقفزات التي يتم إنجازها وما نحن عليه من سعادة ورفعة وقد حجزنا مكاننا المناسب كشركاء حقيقيين في صناعة الحضارة.

وأوضحت في ختام افتتاحيتها أن وطننا يتميز بالقيم والتواضع والثبات والشجاعة وكل ما يرتقي بالنفس البشرية، وقد جعلنا من هذه الميزات جسوراً تصلنا مع باقي أمم الأرض وشعوبها، ولا وقت لدينا لنلتفت ونتوقف عند من فاتهم السباق وخسروا الرهان ويرفضون تغيير قناعاتهم أو تلمس الواقع بطرق جديدة تُواكب عصرها، انتصرنا ونواصل العمل والتقدم وماضون بتعزيز المسيرة بكل ما يملكه شعبنا العظيم من طاقات مبدعة وإمكانات خلاقة، ونُسخر كل ذلك لتعزيز مسيرة الوطن ونيل شرف المشاركة في صناعة مجد لا يعرف الحدود، إنها مسيرة دولة الإمارات في ظل قيادة أمنت كل مقومات تمكين شعبها ليكون الإشعاع الحضاري على ما هو عليه اليوم من الإمارات ولجميع الشعوب التي تؤمن بالتعاون الواجب وتشعر بالفخر والاعتزاز وهي ترى وطننا يواصل العمل ويقهر التحديات في جميع الظروف.

من جانب آخر وتحت عنوان " تونس ولحظة الحسم" .. قالت صحيفة "الخليج" للمرة التاسعة في تسع سنوات ينتظر التونسيون تشكيل حكومة جديدة، وسط خلافات بين رئيس الوزراء المكلف هشام المشيشي العازم على تشكيل فريق من كفاءات مستقلة والأحزاب الطامحة إلى حكومة سياسية، وبينهما رأي عام ضاق ذرعاً بالأحزاب والسياسيين بعد تجربة سنوات من المعارك والتحازبات وتضييع المصلحة الوطنية.

وأضافت أنه مع إعلان حكومة المشيشي سيبدأ العد التنازلي لمعالجة الوضع التونسي المأزوم، بعد أن يمررها رئيس الجمهورية قيس سعيد إلى البرلمان ليمنحها الثقة أو يحجبها. وفي كلتا الحالتين ستكون هناك فوائد، ففي حالة منح الثقة ستوضع الأحزاب، بكبيرها وصغيرها، على الهامش، وسيصبح المشيشي بمثابة وزير أول لدى سعيد الذي تعهد سراً وعلناً بتغيير الوضع السياسي القائم بتعديل الدستور عبر استفتاء شعبي وتنقيح القانون الانتخابي، وصولاً إلى إعادة هيكلة النظام. وإذا اختار النواب عدم منح الثقة للحكومة الجديدة، فسيكون الوضع أفضل لإنهاء هذه المهزلة السياسية بحل البرلمان والدعوة إلى انتخابات مبكرة قبل نهاية العام، وهو المصير الذي تخشاه الأحزاب الحالية، وفي طليعتها حركة «النهضة» الإخوانية المتدهورة سياسياً وشعبياً.

ورأت أن وصول تونس إلى هذه المرحلة الحرجة من التفكك السياسي جاء نتيجة سنوات من تراكم الأخطاء والحلول الترقيعية المؤقتة والتلكؤ في معالجة قضايا عدة تتصل بمستقبل البلاد وحل مشاكلها المزمنة وقد تكون هذه اللحظة فاصلة لحسم ما يجب حسمه سريعاً، وهو إعادة بناء النظام السياسي على أسس صلبة يكتب لها الدوام والفاعلية والنجوع.

وأضافت الخيبات الماضية لا تترك مجالاً للتفاؤل، ولكن يمكن عقد بعض الأمل على حكومة المشيشي إذا أجازها البرلمان وفق ما ينص الدستور ومنحها الثقة لن يكون بدافع الغيرة على تونس، وإنما لحرص الأحزاب على مصالحها وغنائمها وفي هذا الوضع سيحمل التاريخ قيس سعيد وهشام المشيشي مسؤولية جسيمة لإصلاح ما أفسدته الأحزاب وبددته المراهقات السياسية في السنوات الماضية.

وقالت في الختام هذه لحظة الحقيقة، وقد تكون الأخيرة في هذا المسار، لأن الواقع التونسي لم يعد يحتمل هذا العبث، ولا طاقة له على مزيد من الصبر أو الرجاء.

- خلا -