عناوين الصحف الإماراتية ليوم الأحد 30-08-2020
-

سلطت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها الضوء على انطلاق العام الدراسي اليوم في الدولة في ظل تحديات جائحة "كورونا" وبالتزامن مع حرص الدولة على تقديم تعليم نوعي للطلبة مع الحفاظ على صحتهم وسلامتهم من خلال تطبيق أعلى شروط السلامة والتدابير الوقائية وتوزيع التعليم بين الواقعي و"عن بُعد".. إضافة إلى تأكيدها على حرص الدولة على ترسيخ توجهها نحو السلام العادل والحقيقي الذي سيكون مرحلة فاصلة في جهود تغيير الوضع المتوتر في الشرق الأوسط وشددت على أن القضية الفلسطينية دائماً في مقدمة أولويات دولة الإمارات عبر دعم شعبها وقضيته وتعزيز كافة المساعي القائمة على "حل الدولتين" وفق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.. فيما تناولت الانتهاكات التركية وسياستها الاستفزازية واتجاهها لخلق توتر جديد في شرق المتوسط بإرسالها سفنا عملاقة للحفر والتنقيب عن الغاز.

وتحت عنوان " تعليم مستدام " .. قالت صحيفة "الاتحاد" استدامة عملية التعليم في ظل تحديات جائحة «كورونا» في مدارس الدولة بالتزامن مع تقديم تعليم نوعي للطلبة، مقاربة عملت عليها الحكومة وفق معايير صحية وتعليمية لضمان تحقيق هدفها الرئيس المتمثل في الحفاظ على سلامة أبنائنا وبناتنا مع انطلاق العام الدراسي اليوم.

وأكدت أن الإمارات استطاعت أن تطور لنفسها نظاماً تعليمياً في زمن الجائحة، أساسه تحقيق أعلى شروط السلامة والتدابير الوقائية، بحيث يتم تطويعه وفق مصلحة الطالب والأهالي، ويتوزع بين التعليم الواقعي و«عن بُعد»، مستفيدة مما توفره البنية التحتية في المدارس من وسائل التقنية الحديثة، وتمتع الدولة بشبكة اتصالات نوعية على مستوى العالم.

وأشارت إلى أن القيادة الرشيدة وفرت جميع المتطلبات للطلبة لتحقيق الإنجاز والإبداع والابتكار، ووجهت لتهيئة أفضل الظروف لضمان سير العملية التعليمية بكل يسر وسهولة، وهو ما أثبتته تجربة الإمارات في مجال التعليم خلال الفترة الماضية، وتم البناء عليه عبر التحديث والتطوير لضمان تعليم آمن وصحي ومستدام.

وقالت في ختام افتتاحيتها إن أجواء التفاؤل تسود بين الأهالي والطلبة والهيئات التعليمية بالعام الدراسي الجديد الذي يتطلب من جميع الأطراف العمل بروح الفريق الواحد لضمان الالتزام بالتدابير الوقائية، كونه الرهان الحقيقي على إنجاح الجهود المبذولة في هذا القطاع الحيوي.

من ناحية أخرى وتحت عنوان " زمن صُناع السلام " .. قالت صحيفة "الوطن" إن قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، بإنهاء القانون الخاص بمقاطعة إسرائيل، يأتي ليرسخ توجه دولة الإمارات الثابت نحو السلام العادل والحقيقي الذي يكون مرحلة فاصلة في جهود تغيير الوضع المتوتر في الشرق الأوسط، وتجسيداً لقناعة تامة بأن السلام قرار الشجعان والأقوياء والاستراتيجية الأفضل لمستقبل الشعوب، حيث إن القرار يأتي ليعزز معاهدة السلام التاريخية بين البلدين ويُكسبها المزيد من الركائز التي تكفل أن تحقق أهدافها النبيلة، إذ يعتبر القرار خارطة طريق متكاملة نحو تحقيق السلام الذي يُمكن البناء عليه ويُعزز فرص إنهاء الصراعات والكثير من الأزمات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط منذ عقود طويلة.

وأضافت أنها أكدت أن السلام أكبر هدف يُمكن أن تنتجه الدبلوماسية، وهو ما تحقق بفضل النهج الحكيم والواقعية التي تتميز بها السياسة الوطنية لدولة الإمارات، فضلاً عن كونه تعبيراً عما ينعكس خيراً على الشعوب ومسيرة الأجيال القادمة، فالمعاهدة التي تُعتبر نقلة كبرى نحو عهد جديد من الانفتاح والتعاون بما ينعكس خيراً على الجميع، سوف تكون فاتحة تُشرع أبواب كل ما يضع حداً للكثير مما عانته المنطقة.

ولفتت إلى أن جميع الدول التي رسخت السلام كفعل وواقع تقدمت وتطورت ونعمت بنهضة حضارية على الصعد كافة، واليوم تُمثل معاهدة السلام الإماراتية الإسرائيلية نقلة نوعية تعزز الجهود العالمية لعالم لا نزاعات فيه لما تُمثله من مفصل تاريخي فارق في حياة المنطقة عبر قرار شجاع من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، إدراكاً بحتمية تحقيقه لما يعزز توجه الشعوب نحو غدها وما تُمثله المعاهدة من دفع للجهود الهادفة لتحريك الأوضاع الراكدة منذ زمن طويل.

وتابعت وحدهم أعداء السلام الذين يعتقدون أنهم بمواقفهم الخشبية يمكن أن يقفوا بوجه غاية إنسانية تطلبها جميع أمم وشعوب الأرض، ومن يستمع لصراخ ومواقف بعض التائهين وهم قلة قليلة لا قيمة لها، يشعر بالاندهاش خاصة أن كل تاريخهم لا يتعدى كونه متاجرات وشعارات وصراخ لا قيمة له، خاصة أن البعض منهم يعيش في عقلية باتت من الماضي ولم تقدم شيئاً.

وشددت على أن القضية الفلسطينية كانت دائماً في مقدمة أولويات دولة الإمارات عبر دعم شعبها وقضيته وتعزيز كافة المساعي القائمة على "حل الدولتين" وفق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.. أما على المقلب الآخر فهناك من يتبع نهجاً لم يتغير منذ 7 عقود ولم يقدم أي شيء للقضية.. بل على العكس تماماً فإن هذه الفئة تراجعت وخسرت الكثير جراء مواقفها المعلبة التي لم تقدم للشعب الفلسطيني إلا الخيبات والمرارات.

وأكدت أن السلام مفتاح الحل لجميع الأزمات العالقة، ومن يرى الأمور بمنظار آخر فهو واهم، ولاندري كم من 70 عاماً يحتاج ليرى الصورة على حقيقتها؟ ومتى يمكن أن يُدرك الدخلاء على السياسة أن الصراخ والشعارات والتمترس خلف مواقف جامدة لا يُنقذ قضية ولا يُعيد حقاً، خاصة أن صاحب الحق يكون شجاعاً ولا يهاب وضع النقاط على الحروف واختيار أقرب وأقصر الطرق لتحقيق أهدافه.

وأوضحت في ختام افتتاحيتها أن معاهدة السلام الإماراتية الإسرائيلية شرعت الأبواب على حقبة جديدة تهدف لخير المنطقة وإنهاء الحرائق المشتعلة والتعامل مع إحدى أكثر وأطول القضايا استعصاء على الحل كما يجب، ومن هنا لا بديل عن دعم السلام والسير في ركابه والانتقال إلى مرحلة جديدة تكفل أكبر دعم عالمي نحو صفحة جديدة من عمر المنطقة يكون عنوانها ونهجها الثابت هو السلام.

من جانب آخر وتحت عنوان " نهاية الغطرسة التركية " .. كتبت صحيفة " البيان " في كلّ يوم جديد تكشف تركيا عن وجهها القبيح، وتمارس سياستها الاستفزازية، فبعد تدخلاتها الدموية في سوريا، وليبيا، والعراق، ها هي تتجه إلى خلق توتر جديد في شرق المتوسط، بمحاولة استنزاف مقدرات الدول، وسرقة خيراتها، لكن لا يدري الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أو يتجاهل أن أوراقه، التي لعبها في الميدان، ترغيباً وترهيباً، استُنفدت، وخياراته باتت محدودة، حيث إن مقصلة العقوبات ستكون مصيره.

وأشارت إلى أن العالم كله يعارض وبشدة أنشطة التنقيب عن الغاز الطبيعي، التي تقوم بها سفن تركية في شرق المتوسط بوصفها أعمالاً غير مشروعة، تمثل تعدياً على حقوق الغير، كما أن المجتمع الدولي بدأ يتحرك في ليبيا والعراق، لصد مخططات أردوغان التوسعية، وسيشهد التاريخ أن زيف ادعاءات أردوغان وجرائمه بحق الإنسانية لن تمرّ مرور الكرام مهما طال الزمان، فقد هب العالم لمحاصرة مخططاته الإرهابية، ولم يعد باستطاعة نظام أردوغان نفسه تعداد خصومه في هذا العالم، ولا ضحايا أخطائه وغطرسته، وقد باتت جميع الاتفاقيات، التي وقعتها أنقرة باطلة لا سيما بعد الاتفاق المصري اليوناني، الذي حاصر كل طموحات أردوغان في المتوسط.

وقالت في الختام لقد أدركت تركيا أنها أصبحت وحيدة ونتيجة لذلك؛ بدأت في التصرف من تلقاء نفسها، وأرسلت سفناً عملاقة للحفر والتنقيب عن الغاز في شرق المتوسط، لكنها فتحت على نفسها أبواباً لا يمكن غلقها، فتصرفات أردوغان ليست لعبة بسيطة، ولا استفزازات عابرة، بل انتهاك للمواثيق الدولية، ومحاولة التعدي على سيادات دول، ولا بد من إجراءات رادعة لإرجاعها إلى صوابها.

- خلا -