عناوين الصحف الإماراتية ليوم الثلاثاء 08-09-2020
-

 اكدت صحف الامارات فى افتتاحياتها اليوم ان جهود أبطال خط دفاعنا الأول، ودورهم الفعّال في التصدي لجائحة «كورونا»، كانت على الدوام محلّ أعلى درجات التقدير والدعم من قيادة الإمارات.

كما تناولت الصحف المباحثات الليبية الليبية فى المغرب والجهود الدولية لمكافحة الارهاب.

فتحت عنوان " تكريم مستحق" قالت صحيفة البيان ان جهود أبطال خط دفاعنا الأول، ودورهم الفعّال في التصدي لجائحة «كورونا»، كانت على الدوام محلّ أعلى درجات التقدير والدعم من قيادة الإمارات، ومجتمعها ومؤسساتها كافة، انطلاقاً من نهج قيادتنا الرشيدة، التي تضع الإنسان وصحته وسلامته في قمة اهتماماتها، باعتباره الثروة الحقيقية للوطن.

واضافت ان وقفة أبطال الخطوط الأمامية، من أطباء ومسعفين وممرضين، وكل من عرّض حياته للخطر في سبيل حماية وسلامة المواطنين والمقيمين على هذه الأرض الخيّرة، «ستظل محفوظة في تاريخنا ولأجيال قادمة»، فهم «أبطالنا..

وسندنا وحصننا الحصين.. ودرع الإمارات الواقي».

واعتبرت انه منذ اليوم الأول للجائحة، أطلقت الإمارات مبادراتها المختلفة، ولم تتوانَ عن تقديم كل أشكال الدعم والمساندة والشكر لأبطال خط الدفاع الأول؛ تقديراً للتضحيات التي يقدمونها لحماية المجتمع، والحفاظ على صحة وسلامة أفراده. ويأتي إعلان مكتب «فخر الوطن» عن إنشاء أول قاعدة بيانات شاملة ومتكاملة في الدولة، تضم أكثر من 80 ألف مساهم في حماية وسلامة مجتمعنا، مواكباً لهذا السياق حيث سيبدأ المكتب، والهيئات المتعاونة معه، في تقديم مبادرات وبرامج دعم للعاملين في الخطوط الأمامية في جميع أنحاء الدولة، وسيمنح المزيد من المميزات لعائلاتهم. ومن جهة أخرى، ستشكل قاعدة البيانات الجديدة هذه سجلاً مهماً، يجعل دولتنا جاهزة لأي حالة صحية طارئة، لا قدرّ الله.

وخلصت الى ان أبطال جيشنا «الأبيض» شكّلوا خلال الأشهر الماضية سياجاً للوطن، وعكسوا بمختلف مجالاتهم المهنية، رؤية قيادتنا الرشيدة في التعاون والتكاتف للقضاء على الجائحة، وأثبتوا كفاءتهم العالية في التعامل مع هذا التحدي وآثاره السلبية، وهم اليوم على موعد مع تكريم جديد مستحقّ، في دولة العطاء والخير وردّ الجميل.

صحيفة الخليج وتحت عنوان " ليبيا تمتحن المخلصين" قالت انه ربما تحدث «معجزة»، وتحيي المحادثات الليبية - الليبية في المغرب أملاً بددته الفوضى التي اختطفت السيادة الوطنية ودفعت ببلد يمتلك كل مقومات الرخاء في درب مجهول. ربما سيهتدي المتصارعون إلى سبيل الرشاد، ويعودون للعيش تحت خيمة واحدة، متجاوزين كل المحن والأحقاد، بعد تلبية شروط واستحقاقات وتنازلات مؤلمة.

واضافت ان المحادثات التي احتضنتها مدينة بوزنيقة قرب الرباط، بين الاطراف الليبية، خطوة أولى في طريق شاقة ومملوءة بالمطبات والألغام، تماماً كما هي حال الأرض الليبية. ولأنها جولة على قدر كبير من الأهمية، سيكون نجاحها إنجازاً يمهد لمفاوضات أكثر عمقاً يفترض أن تحتضنها جنيف السويسرية الأيام المقبلة لوضع خريطة طريق قد تمتد سنوات لإنهاء الأزمة وتأسيس نظام جديد يأخذ في الاعتبار معطيات وحقائق كثيرة تمخضت عن الفترة الماضية.

واكدت ان المهمة ستكون صعبة جداً وقابلة للتعثر والنكوص بسبب تعدد اللاعبين من الداخل والخارج، إلا إذا التزم المتفاوضون بإعلاء المصلحة الوطنية ونكران الذات والمصالح الشخصية الضيقة.

صحيفة الوطن وتحت عنوان " الواجب العالمي لمواجهة الآفة اللعينة" قالت ان خطورة الإرهاب في أنه لا يستثني أحداً ويمكن أن يضرب في كل مكان يجد من يتجاوب معه أو يلاقي منفذاً إليه، ومن هنا فالإرهاب يعتبر أكثر التهديدات والتحديات في مواجهة الإنسانية.

واضافت ان دولة الإمارات أدانت الهجوم الإرهابي الشنيع الذي استهدف عنصري أمن في العاصمة التونسية، وجددت رفضها الدائم لجميع اشكال العنف وما يمثله من ظاهرة تنافي القيم والمبادئ الإنسانية جمعاء مشيرة الى ان مواقف الإمارات تؤكد دائماً أن التعاون العالمي مطلوب ولا بديل عنه ويجب أن يكون ثابتاً ودائماً في سبيل مواجهة آفة اكتوى بنيرانها الكثير من الدول وفي جميع القارات، فلا يمكن أن يكون هناك أي مكان لعقول ظلامية أو عنصرية تستبيح دماء الآخرين مع كل ما يمثله ذلك من أوضاع مأساوية جراء حملة الظلام وأعداء الإنسانية.

وخلصت الى ان أكبر المخاطر اليوم أن هناك أنظمة حولت دولها إلى راعية للإرهاب وداعمة تؤمن الملاذات والتنقل والتمويل والتسليح وهذا ما يجعل الخطر أضعافاً مضاعفة تتطلب مراجعة دورية من قبل كافة أقطاب ومكونات المجتمع الدولي وتوافق تام يكون كفيلاً باجتثاث هذا الوباء، ولاشك أن التجارب العملية كمحاربة تنظيمات وحشية مثل "داعش" و"القاعدة" الإرهابيين في مناطق عدة قد حققت النتائج المرجوة بمنع وجود مناطق تسيطر عليها هذه الجماعات وتحولها إلى قواعد للإرهاب، حيث إن محاربة الإرهاب تعتبر غاية عالمية وإنسانية نبيلة فيها صالح وخير الجميع.