عناوين الصحف الإماراتية ليوم الجمعة 09-10-2020
-

تناولت افتتاحيات الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم عددا من القضايا العربية والإقليمية والدولية في مقدمتها الأزمة الليبية والتقدم المحرز في محادثات بوزنيقة وتطورات الأوضاع في إقليم ناغورني قرة باغ ومشروع تركيا التوسعي.

فتحت عنوان " مشوار المصالحات في ليبيا" كتبت صحيفة " الخليج " في افتتاحيتها " أكثر من مؤشر تتم ملاحظته على وجود تقدم مهم في ملف الأزمة الليبية، حيث أحرز المتفاوضون في مدينة بوزنيقة المغربية قبل أيام نجاحات مهمة واختراقات لافتة، خاصة ما يتصل بشأن المناصب السيادية السبعة في البلاد، التي كانت تشكل عقدة في كافة المحادثات التي جرت في أكثر من عاصمة ومدينة عربية وأوروبية".

وأضافت الصحيفة : " يبدو أن الأطراف كافة المشمولة بالصراع، أدركت أهمية اغتنام الفرصة والوقت والمواقف الدولية المرحبة بإغلاق ملف الحرب والتوجه نحو مصالحة داخلية تنهي المآسي التي يعيشها الشعب الليبي منذ إطاحة نظام معمر القذافي في أكتوبر/ تشرين الأول من العام 2011، إثر موجة احتجاجات وتحولات رافقت ما عرف ب«الربيع العربي»، التي اجتاحت عدداً من الدول، خرج البعض منها سالماً مثل تونس ومصر، فيما لا تزال تفعل فعلها السلبي في كل من ليبيا وسوريا واليمن ".

وتابعت : " يكمن الرهان اليوم في المفاوضات المقبلة، المقرر عقدها منتصف الشهر الجاري في مدينة جنيف السويسرية، حيث ستمكن الفرق المفاوضة من وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق شامل ينهي الاحتراب الداخلي ويؤسس لمرحلة مقبلة، عنوانها المصالحة السياسية وإعلاء مصلحة ليبيا على ما عداها من مشاريع خارجية تهدف إلى تقسيم البلاد ونهب ثرواتها، حيث تعد الثروة النفطية المستهدف الأول من المشاريع الأجنبية، ليس منذ اليوم، بل منذ زمن طويل " .

ولفتت إلى أن الحوار المقبل في جنيف يهدف إلى إيجاد تفاهمات بخصوص شكل السلطة الجديدة في البلاد، خاصة بعد ما أعلن رئيس حكومة الوفاق المؤقتة فايز السراج، عزمه الاستقالة من منصبه نهاية الشهر الجاري، وسيكون هناك عدد من الملفات لا بد من حسمها، أبرزها فصل السلطة التنفيذية عن المجلس الرئاسي، وتقليص أعضاء المجلس من 9 أعضاء إلى 3 فقط، بالإضافة إلى تجديد الالتزام بمخرجات مؤتمر برلين وتنفيذها، ودعوة الأطراف المعنية إلى تسريع جهود وقف إطلاق النار، والالتزام بحظر السلاح المفروض على ليبيا.

واختتمت " الخليج " افتتاحيتها بالقول " مع ذلك فإنه لا يجب الإفراط في التفاؤل بشأن نتائج المفاوضات المقبلة، خاصة وأن هناك من يتربص لتخريب أي حلول بين الأطراف المتصارعة، حيث تعتقد بعض الأطراف أن أي تسوية سياسية في البلاد من شأنها أن تقلص نفوذها في الداخل الليبي، لذلك تعمل جاهدة على إفساد أي توجه للحل، كما هو الحاصل لدى تركيا، التي تجاهد من أجل إفشال أي حل، لأن عودة الاستقرار إلى البلاد، يعني إخراج قواتها التي جاءت لدعم ميليشيات «الوفاق» في طرابلس، إضافة إلى دفعها بالمئات من المرتزقة إلى ليبيا، قادمين من سوريا ودول أخرى، والتي باتت تحركهم مثل قطع الشطرنج، وفق الحاجة والمصلحة التركية.

من جهتها وتحت عنوان " تركيا .. للصبر حدود " كتبت صحيفة " البيان " كل مرة يفشل فيها رئيس النظام التركي أردوغان في تحقيق أحلامه التوسعية يلجأ إلى إشعال فتيل التوترات من خلال إرسال مئات المقاتلين إلى إقليم ناغورني قرة باغ المتنازع عليه مع أرمينيا كما فعل في سوريا وليبيا.

ولفتت الصحيفة إلى أن أوهام الماضي التي تسكن داخل أردوغان جعلته ينسى أن الدول ذات سيادة ولم تعد ولايات تابعة له، وأن اللعب التركي على حافة الهاوية قد يتسبب بانزلاق كبير وأثمانٍ باهظة سيدفعها نتيجة استمراره في غطرسته وتجاهله القرارات الدولية.

وأشارت إلى أن عدوانية السياسة التركية الخارجية لا تعتبر شيئاً ليس جديداً، من خلال سعي أردوغان إلى إشعال الفوضى والإرهاب في المنطقة، لكن أن يضع العالم على شفا صراعات لا يمكن احتواؤها فهذا شيء فظيع، والعالم لن يتحمل السياسات الطائشة لأردوغان أكثر من اللازم، وقد نفد صبره، حيث أن التوتر سيكون سيد الموقف إذا ما لم يتم ردع تركيا، ووقف مغامرات أردوغان الجنونية، علماً أنه لا يغامر بدفع المنطقة إلى حروب مفتوحة فحسب، وإنما بوضع بلاده في حقبة مظلمة من الجنون التي تؤدي بها إلى الانهيار.

واختتمت " البيان " افتتاحيتها بالقول : " لم يقتنع الرئيس التركي بعد أن مشروعه في استعادة الإمبراطورية العثمانية، هو مشروع فاشل عاجز عن استيعاب المتغيرات في التاريخ والجغرافيا، فهو يتجه إلى التصعيد بسبب ضغوط الحلقة الضيقة المؤيدة له، لكنه نسي أنه يغامر أيضاً بمستقبل تركيا نفسها، وأنه في النهاية سيدفع ثمن مطامعه الشخصية وعبثه بسياسة البلاد".

أما صحيفة " الوطن " فكتبت تحت عنوان " وكلاء أصيلون للإرهاب " : " في الوقت الذي تتجه فيه الأغلبية الساحقة من دول العالم للعمل على مواجهة التحديات، والتعاون فيما بينها بهدف تبادل الخبرات والتجارب لتحسين الواقع وإيجاد أرضية يمكن من خلالها قراءة المستقبل بدقة، لا تزال بعض الأنظمة تعاني تحجراً في فكرها وجموداً في محاكاة الواقع والمواقف العالمية، والعمل على إشعال الحرائق والتدخل ودعم الإرهاب".

وأضافت الصحيفة " هذا ما يبدو اليوم من خلال النظامين التركي والإيراني والأجندات التدميرية التي يعملان عليها بهدف تحقيق أطماع وأهداف ومآرب تاريخية عفا عليها الزمن ولم يعد ممكناً القبول بها ..

فضلاً عما يمثله هذا من تهديد لشكل المنطقة برمتها والسبب أن التدخلات تستهدف عدة دول في وقت واحد وبالمحصلة فإن أمن وسلامة واستقرار المنطقة بات في دائرة الاستهداف المباشرة عبر التسبب بإضعاف دول هامة في الشرق الأوسط ليكون تمرير الخطط قابلاً للنجاح " .

وأشارت إلى أن التدخل العسكري ومحاولة تغيير مفاهيم حتى المجتمعات في الدول المستهدفة من الأدوات القميئة التي تنتهجها أجندات طهران وانقرة على حد سواء، فضلاً عن العمل على تعميم الإرهاب ونقل المرتزقة والمليشيات العابرة للحدود في كل مكان، يمكن أن يجد أي من النظامين منفذاً إليه، وهو ما أدى إلى وقوع ملايين الضحايا في شعوب عدة عانت الويلات جراء التدخلات السافرة للنظامين اللذين يتوافقان في دعم الإرهاب ومخالفة القانون الدولي وانتهاك سيادة الدول وتهديد الوجود التاريخي لدول لا يربطها باي من الدولتين اللتين تتسابقان في الوحشية إلا "لعنة الجغرافيا".

ونوهت إلى أن العالم يتطور ويتقدم ويركز على أمور باتت من أولويات الزمن مثل التنمية والذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المتقدمة، وفي كل لحظة يمكن أن يحدث ما يعتبر نقلة في حياة البشرية برمتها، في الوقت الذي تبدو السلطات القابضة على القرار في كل من تركيا وإيران كمن يريد التعامل مع الزمن الحالي بعقلية تعود لقرون وليس لعقود!.

واختتمت "الوطن" افتتاحيتها بالقول :"احتضان الإرهاب ورعايته وتمويله جريمة وفق مختلف القوانين المرعية، والعالم الذي عانى كثيراً من آفة الإرهاب لابد أن يكون في لحظة معينة مستعداً للتحرك في مواجهة كافة العابثين بالأمن والاستقرار الدوليين، وتبدو اليوم العقوبات التي تضمن شل أذرع تركيا وإيران الممتدتين في عدة اتجاهات الأكثر واقعية وهذا ما يتم العمل عليه، ولاشك أن الأوضاع الاقتصادية المتردية في كلا الدولتين انعكاس لموجة الغضب العالمي العارمة مما يتم ارتكابه واقترافه على يد أنظمة تفتقد لأبسط أنواع الحكمة والضمير وتؤمن أن زمن الاحتلال يمكن أن يعود مجدداً".