عناوين الصحف الإماراتية ليوم الخميس 15-10-2020
وكالة أنباء الإمارات -

أبوظبي في 15 أكتوبر / وام / سلطت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم الضوء على المشاريع الترفيهية التي ترسخ مكانة أبوظبي كأكثر مدن العالم ملاءمة للعيش وآخرها مشروع الحديريات الترفيهي الذي زاره صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والذي يعزز موقع الإمارة على خريطة السياحة العالمية ..إلى جانب اجتماعات حكومة الإمارات التشاورية التي تعد نموذجاً يحتذى في التخطيط والعمل الحكومي، ليس فقط لشمولية المواضيع التي تناولتها ولكن لأنها، بتنوع المشاركين فيها، مثلت الدولة من أقصاها إلى أقصاها، بكافة قطاعاتها، وفئات المجتمع، والمستويات الحكومية والإدارية.

وتناولت الصحف في افتتاحياتها ما يقوم به يقوم به الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي لم يجد ضيراً في عرقلة اتفاق وقف النار الذي أبرم الأسبوع الماضي بين وزيري خارجية أذربيجان وأرمينيا في موسكو برعاية وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، وسياسة "الصبر الاستراتيجي" التي تنتهجها روسيا تجاهه.

فتحت عنوان "أبوظبي وجهة عالمية" قالت صحيفة الاتحاد إن أبوظبي نجحت بحزمة من المشاريع الترفيهية في تعزيز جودة الحياة للمواطنين والمقيمين والسياح، عبر وجهات سياحية نوعية، عززت جاذبية الإمارة كوجهة مفضلة للزوار من مختلف أنحاء العالم.

وأضافت أن مشروع الحديريات الترفيهي يمثل إضافة جديدة تسهم في ترسيخ مكانة العاصمة كإحدى أكثر مدن العالم ملاءمةً للعيش.

وأكدت زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للمشروع أمس، وتوجيهات سموه بافتتاحه الشهر المقبل مع التوسع في تشييد مشروعات مماثلة، تعكسان الحرص البالغ على ترسيخ مكانة أبوظبي عالمياً في مختلف القطاعات، ومن بينها القطاع السياحي.

وأوضحت الصحيفة أن أبوظبي أصبحت بامتياز وجهة استثنائية للسياحة العالمية، بمشروعاتها الترفيهية، وبيئتها الحضرية المستدامة التي حولت الإمارة بوجهاتها الشاطئية ومواقعها الفريدة ومرافقها الاستثنائية إلى مركز حيوي للخدمات السياحية المتكاملة الترفيهية والثقافية والبيئية، الأمر الذي يسهم أيضاً في دعم الروابط المجتمعية، ويشجع على تبني نمط حياة صحي وبيئة عصرية مستدامة.

من جانبها قالت صحيفة البيان تحت عنوان "اجتماعات الخمسين" إن الإمارات لا تنظر المستقبل، إنها تعيشه بعزيمة يكللها الابتكار، والإرادة التي تواجه التحديات وتحولها إلى فرص، فتخطط لعقود قادمة، لا لمجرد أيام أو شهور أو سنوات.

وأضافت أنه في هذا السياق، جاءت اجتماعات حكومة الإمارات التشاورية، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، بتكثيف الجهود الوطنية وتعزيز التكامل والتنسيق الحكومي على المستويين الاتحادي والمحلي لتحديد التوجهات المستقبلية وتطوير خطة الاستعداد للخمسين.

وذكرت الصحيفة أنه من حسن الطالع أن هذه الاجتماعات، التي تخطط لخمسة عقود قادمة، أو خمسين عاماً مقبلة، بلغت خمسة اجتماعات، تمت في خمسة أيام، وشارك فيها خمسمائة مسؤول وموظف من الجهات الحكومية الاتحادية، في توافق مع الذكرى العزيزة على قلوب كل الإماراتيين والعرب، المتمثلة في إتمام دولة الإمارات العام المقبل خمسين عاماً على إنشائها بحكمة وهمة الآباء المؤسسين.

وقالت إن هذا التماثل، ليس مجرد تناغم بين أرقام بغية التماثل مع "الخمسين"، ولكنها رسالة تعلي من الذكرى، وتؤكد على فضل الآباء المؤسسين ..والأهم أنها تشكل وعداً وعهداً للأجيال المقبلة من أبناء "الخمسين" الأولى، مسؤولين وموظفين ومواطنين، بأنهم سيصنعون بدورهم "خمسين" جديدة، تبني على مآثر وقيم تلك "الخمسين" التي تربوا وعاشوا في كنفها.

وذكرت أنه في الواقع، تمثل هذه الاجتماعات نموذجاً يحتذى في التخطيط والعمل الحكومي، ليس فقط لشمولية المواضيع التي تناولتها، وشملت «العائلة»، و«الشباب»، و«الرياضة»، و«الثقافة»، و«قيم المجتمع الإماراتي»، ولكن لأنها، بتنوع المشاركين فيها، مثلت الدولة من أقصاها إلى أقصاها، بكافة قطاعاتها، وفئات المجتمع، والمستويات الحكومية والإدارية.

واختتمت بالقول ..بلى، إننا حينما نتحدث عن الإمارات، إنما نتحدث بالفعل عن «البيت متوحد».

أما صحيفة الخليج فقالت تحت عنوان "أردوغان يلعب بالنار" إنه لم يكن بمقدور أذربيجان أن تشن الحرب في إقليم ناجورنو كاراباخ لولا ضوء تركي، ودعم عسكري ولوجستي مباشر منها، ولم يكن بمقدور تركيا أن تفعل ذلك من دون ضوء أخضر أمريكي غير معلن، إضافة إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يدرك تماماً تضارب المصالح بين مختلف القوى الإقليمية والدولية، وتشابكها مع المصالح التركية، ما يجعلها عاجزة عن اتخاذ مواقف حاسمة إزاء تدخله، وتأجيج الصراع في منطقة القوقاز الجنوبية، وبالتالي هي غير قادرة على لجمه، لذا فهو يندفع في مغامرته إلى أقصى حد، ويرى أن الفرصة متاحة أمامه، لتحقيق حلمه في استعادة نفوذ أسلافه في المنطقة.

واستدركت بالقول إن أردوغان ذهب بعيداً على ما يبدو في تحدي روسيا في منطقة تعتبر مجالها الحيوي، وحديقتها الخلفية، وجزءاً من أمنها القومي، باعتبارها كانت جزءاً من الاتحاد السوفييتي السابق، وظلت في عهد الرئيس فلاديمير بوتين مرتبطة بالعديد من الاتفاقات والعلاقات المميزة مع روسيا، لأنها تشكل الحزام الجنوبي لها، وبالتالي فإن اللعب التركي تحت الحزام، وتحويله إلى جرح نازف لروسيا، هو أمر في غاية الخطورة بالنسبة للكرملين الذي لا يزال يحاول محاصرة النار بالوسائل الدبلوماسية، لعل الرئيس التركي يتعقل، ويدخل في مفاوضات جدية تؤدي إلى الأخذ بمصالح تركيا من دون المساس بالمصالح الروسية.

وأضافت أنه حتى الآن لا يبدو أن أردوغان يتفهم المقاصد الروسية من هذا الأسلوب، ويرى فيه علامة ضعف من جانب روسيا، نظراً لمصالحها الواسعة مع تركيا، خصوصاً تلك المتعلقة بخط الغاز /السيل الجنوبي/ الذي يمر عبر الأراضي التركية إلى أوروبا، أو العلاقات الاقتصادية والعسكرية المتنامية بين البلدين، وهي قضايا يعتبرها أردوغان كوابح تجاه أي موقف روسي تصعيدي ضد بلاده.

وأوضحت الصحيفة أنه لذلك لم يجد أردوغان ضيراً في عرقلة اتفاق وقف النار الذي أبرم الأسبوع الماضي بين وزيري خارجية أذربيجان وأرمينيا في موسكو برعاية وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، ما يعتبر ضربة موجهة إلى روسيا مباشرة وإلى جهودها الدبلوماسية، وكأنه يريد أن يقول لموسكو إنه لا يمكن التوصل إلى هدنة، أو حل سياسي من دون الأخذ في الاعتبار دور تركيا وموقفها.

وذكرت أنه حقيقة أن روسيا تجد نفسها في موقف لا تحسد عليه، فهي ترى تركيا تلعب بملعبها، وتغرز مخالبها في خاصرتها الجنوبية، وتجد نفسها مكبلة بمصالحها التي لا تريد أن تفقدها، كما أنها تدرك أن أردوغان يلعب في أكثر من مكان مهدداً المصالح الروسية، كما في سوريا وليبيا، ومع ذلك تتعامل معه بليونة، وتسعى لاستيعاب سياساته المتهورة بالتي هي أحسن ..لكن، ماذا لو تمادى أردوغان أكثر، وتجاوز كل الخطوط الحمر التي تشكل خطراً مباشراً على المصالح الروسية في القوقاز وغيرها؟ وماذا لو تجاهل كل الجهود الروسية وغيرها، وأصرّ على مواصلة نهجه العدواني التوسعي، بما يتعارض مع كل القوانين الدولية في القوقاز وليبيا وسوريا والعراق وغيرها؟ وتساءلت الصحيفة ..هل تواصل موسكو سياسة «الصبر الاستراتيجي»، أم تهبّ للدفاع عن مصالحها وأمنها القومي؟ الأيام المقبلة سوف ترد على هذه الأسئلة.



إقرأ المزيد