عناوين الصحف الإماراتية ليوم الجمعة 20-11-2020
-

سلطت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم الضوء على اهتمام دولة الإمارات بالطفل لإدراكها أهمية تنشئة جيل محصن صحياً وتعليمياً واجتماعياً ومؤهل للانخراط في مناحي الحياة كافة حيث ضمنت دستورها نصوصاً محددة لحماية الأم والطفل بما يكفل الاستقرار الأسري والمجتمع كافة ..إضافة إلى دبلوماسية الإمارات القائمة على احترام المجموعة الدولية، وقيامها بدور فاعل لإعادة الاستقرار إلى المنطقة، عبر معالجة الأزمات، ودعم الحلول السياسية الدائمة من خلال الحوار والطرق السلمية، واحترام سيادة الدول، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.

وتناولت الصحف في افتتاحياتها موضوع اللقاحات ضد فيروس كورونا الذي ضرب جميع مفاصل الحياة في العالم أجمع وخلف أعدادا كبيرة من الضحايا تزيد على مليون و300 ألف شخص حول العالم وتأثيرة خاصة على الدول الفقيرة نظراً لغياب أنظمة صحية قادرة على التعامل مع الوباء، والمخاوف من سقوط المزيد من الضحايا قبل التوصل إلى الأنسب من اللقاحين المعلن عنهما أو كليهما معاً.

فتحت عنوان "الطفل الإماراتي.. رفاه وحماية" قالت صحيفة الاتحاد إن حماية الطفل ورعايته الفضلى وضمان حقوقه، هي قيم متأصلة ومتوارثة في المجتمع الإماراتي، كما تحظى قضايا الطفولة في الدولة باهتمام ورعاية من القيادة الرشيدة منذ تأسيس الاتحاد، ودعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات» التي لم تأل جهداً في سبيل توفير بيئة مثالية تضمن حماية ورفاه الطفل.

وأضافت أن دستور الدولة يضم نصوصاً محددة لحماية الأم والطفل بما يكفل الاستقرار الأسري، كما أن مراحل الطفولة المبكرة هي في صميم العملية التربوية والتعليمية، لأهميتها في تنشئة جيل محصن صحياً وتعليمياً واجتماعياً ومؤهل للانخراط في مناحي الحياة كافة، ومؤمن بقيم العدالة والتسامح والإنسانية.

واشارت إلى أنه إلى جانب الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة، فإن تشريعات وقوانين عديدة أقرت في الدولة لتوفير الرعاية والحماية للطفولة، وتحديداً الفئات الأكثر حاجة للعناية، كأصحاب الهمم، ومن أهمها قانون «وديمة» الذي يوفر بنوداً واستراتيجيات وطرقاً لحماية كل طفل على أرض الإمارات دون تمييز، إضافة إلى تأسيس أول برلمان للطفل الإماراتي، وتشكيل المجلس الاستشاري للأطفال.

واختتمت الصحيفة بالقول إن إيمان الإمارات بهذه اللبنة الأساسية من المجتمعات، يمتد ليشمل تركيز المساعدات المقدمة للدول المتضررة من الكوارث والأزمات على رعاية الطفل والمرأة، من حيث توفر الرعاية الصحية والتعليم والغذاء عبر شراكات دائمة مع المنظمات الإنسانية والدولية، ما جعل الإمارات في صدارة الدول الحاضنة والمهتمة بشؤون الطفولة في العالم.

من جانبها قالت صحيفة البيان تحت عنوان "الإمارات وصناعة السلام" إن الإمارات تحظى بدبلوماسيتها الفاعلة والنشطة، باحترام المجموعة الدولية، حيث تقوم بدور فاعل لإعادة الاستقرار إلى المنطقة، عبر معالجة الأزمات، ودعم الحلول السياسية الدائمة، ولم تتوانَ في ترجمة ذلك، من خلال تحركاتها السياسية والدبلوماسية النشطة، حيث وقّعت معاهدة السلام مع إسرائيل، التي توجت بوقف ضم الضفة الغربية، إضافة إلى عقد أول لقاء للتنسيق بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وذلك بعد توقف هذه الاجتماعات، قبل نحو 6 أشهر.

وأضافت ان الإمارات قطعت على نفسها عهداً، بدعم القضية الفلسطينية، وضمان تسوية نهائية عادلة، تحمي الحقوق الكاملة للشعب الفلسطيني، ورسمت أهدافاً، سعت إلى تحقيقها، ونجحت باقتدار في تنفيذها، من خلال سياسة الحكمة والشفافية، وأثبتت أنّ القوة الناعمة والدبلوماسية الهادئة، هي بدائل أنسب عن الصراعات والحروب.

وذكرت أن العالم يشهد للإمارات بمدى نجاعة هذا النهج، وقدرته على توطيد الاستقرار، وزيادة النماء والازدهار، ومعالجة أسباب التوتر في العلاقات الدولية، بحل المشكلات المتفاقمة، حلاً دائماً وعادلاً، حيث لم تتوقف جهود الدولة عن إيجاد حلول لصراعات الدول في المنطقة، بل عملت على نشر رسالة السلام في ربوع العالم، والعمل من أجل ازدهار البشرية جمعاء.

واختتمت بالقول إن قيادتنا الحكيمة ترى أن الحوار والطرق السلمية، واحترام سيادة الدول، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، هو المدخل الصحيح لتسوية النزاعات والصراعات في المنطقة، وتؤكد في كل مناسبة، أن الإمارات دائماً تعمل من أجل السلام، الذي يحقق طموحات وتطلعات الشعوب.

من ناحيتها وتحت عنوان "هل تعالج اللقاحات صحة العالم؟" قالت صحيفة الخليج إن نسبة الآمال في اختراق علمي يوقف نزيف الأرواح من جرّاء تفشي وباء «كورونا» مطلع العام المقبل ارتفعت بعد الأنباء التي تشير إلى التوصل إلى لقاحين فاعلين حتى الآن، الأول أعلنت عنه شركتا «فايزر» و«بيونتيك»، والثاني «موديرنا»؛ إذ إن اللقاحين يضافان إلى لقاح ثالث أعلنت عنه روسيا قبل أشهر قليلة، ويُدعى «سبوتنيك في»؛ لكنه لم ينل حظه من الترحيب، لأسباب لها علاقة ب«عدم التجريب الآمن» له، حسب تصريحات لمسؤولين في منظمة الصحة العالمية.

واضافت أنه في حين أن الفيروس فعل فعله، وعطل مفاصل الحياة في العالم، فإن تأثيره كان أكبر على الأنظمة الصحية في مختلف الدول، وقد كشفت المعركة مع الوباء عن هشاشة أنظمة الرعاية الصحية فيها، فمنذ بدأ الفيروس في الانتشار، بداية من الصين، قبل أن يغزو بقية العالم فقيراً وغنياً على السواء، حصد أرواح ما يزيد على مليون و300 ألف شخص، فضلاً عن 56 مليون إصابة؛ حيث عاد بقوة حتى إلى تلك الدول التي أعلنت تراجعه فيها؛ مثل بريطانيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا وغيرها من الدول الأوروبية.

وأوضحت أنه مع أن الكارثة بدت واضحة وجلية في الدول الغنية، إلا أنها كانت في الدول الفقيرة أكبر بأضعاف؛ نظراً لغياب أنظمة صحية قادرة على التعامل مع الوباء، خاصة تلك التي تعيش حروباً ونزاعات مسلحة، ما شكل أعباء إضافية على محاربة الفيروس، والتخلص من تداعياته.

ولفتت إلى التقارير التي أصدرتها مؤخراً منظمات دولية والتي تشير إلى أرقام مفزعة لما خلفه الوباء على مختلف المجتمعات والطبقات؛ إذ ترى أن تفاقم الأوضاع الغذائية؛ قد يؤدي إلى مجاعة محتملة قد يتجاوز ضحاياها عدد الوفيات المباشرة للوباء، ويمكن الإشارة في هذا المجال إلى تقرير أصدرته منظمة «أوكسفام» البريطانية، الذي أكد أن الوباء من شأنه أن يعمق أزمة الجوع في مناطق تعرف اليوم باسم «بؤر الجوع في العالم»، ويعتقد أن عدد الوفيات من الجوع المرتبط بالوباء قد يبلغ بنهاية العام الجاري نحو 12 ألف حالة يومياً، كما يشير إلى أن هذه المجاعة ستقضي على ملايين البشر الذين يعانون أصلاً آثار النزاعات والتغير المناخي واللا مساواة والنظام الغذائي المتدهور.

واختتمت بالقول إن قلق المنظمات الدولية حيال تأثير الوباء على سكان العالم واقتصاده له ما يبرره، ما يعزز المخاوف من سقوط المزيد من الضحايا قبل التوصل إلى الأنسب من اللقاحين المعلن عنهما أو كليهما معاً، خاصة في ظل بطء عجلة الاقتصاد العالمي، والقيود الصارمة المفروضة على حركة التنقل بين دول العالم، وما سببته وتسببه هذه الإجراءات من تزايد العاطلين عن العمل، وخروج الملايين إلى رصيف البطالة، وبقائهم من دون دخل أو معونة، وإذا كان هذا يحدث في الدول الغنية، فكيف ستكون عليه الحال في الدول الفقيرة؟، فهل ستعالج اللقاحات صحة العالم، أم أنها تُعده لأوبئة أخرى؟