عناوين الصحف الإماراتية ليوم الخميس 21-01-2021
-

سلطت افتتاحيات الصحف المحلية الصادرة اليوم الضوء على العلاقات الإماراتية الأمريكية الإستراتيجية والمتطورة في مختلف الجوانب والتي تزداد تألقا في التعاون والشراكة على مدار تاريخها الحافل وأفق مستقبلها الواعد .

وأشارت في هذا الصدد إلى تهنئة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للرئيس جو بايدن بمناسبة تنصيبه رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية والتي أكدت على عمق الشراكة القائمة منذ عقود في العمل معا لمواجهة التحديات الملحة مثل الصحة العالمية وتغير المناخ والتطرف.

وأبرزت الصحف في افتتاحياتها أيضا المبادرة التي أطلقها مكتب "فخر الوطن" بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لتقديم خدمات تأمين صحي جديدة وموسعة لأبطال الخطوط الأمامية من ذوي الدخل المحدود وأسرهم.

كما تناولت الافتتاحيات إطلاق مشروع إعادة تأهيل حصن الفهيدي التاريخي الذي أعلن عنه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وتمتد جذوره في التاريخ لأكثر من 200 عام .

فمن جانبها وتحت عنوان " شراكة عميقة " كتبت صحيفة " الاتحاد " في افتتاحيتها : " بين الإمارات وأميركا، علاقات ثنائية دائما إستراتيجية، متطورة، في مختلف الجوانب، تزداد تألقا في التعاون والشراكة على مدار تاريخها الحافل وأفق مستقبلها الواعد".

وقالت الصحيفة " مع بداية عهد الرئيس الأميركي الـ 46 جو بايدن، تهنئة خالصة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، أكدت على عمق الشراكة القائمة منذ عقود في العمل معا لمواجهة التحديات الملحة مثل الصحة العالمية، وتغير المناخ، والتطرف".

وأضافت " تهنئة مماثلة لبايدن من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أكدت الرغبة في مزيد من النمو في مختلف المجالات بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الصديقين " .

وأكدت أن العلاقات بين الإمارات وأميركا، متينة، قائمة، على المبادئ والقيم المشتركة والمصالح الإستراتيجية، والعمل لتوحيد الجهود العالمية لتسريع التعافي في مرحلة ما بعد «كوفيد- 19» وإيجاد حلول للعديد من التحديات العالمية.

واختتمت " الاتحاد " افتتاحيتها بالقول " بداية جديدة لعهد جديد في البيت الأبيض رفع شعار الوحدة والأمل ليس داخل الولايات المتحدة فقط وإنما أيضا في العالم، والتمنيات للرئيس الجديد بكل التوفيق في مهمته الجديدة سواء لتحقيق وحدة الداخل، أو دفع التعاون الذي يحتاجه العالم للتعافي من جائحة «كورونا».

من جهتها وتحت عنوان " مكرمة الوطن للأبطال " كتبت صحيفة " الوطن " في افتتاحيتها : " قدرات وعزيمة وطنية قل نظيرها تميز الإرادة الإماراتية في تحويل التحديات إلى فرص، وبفضل رعاية القيادة الرشيدة وإشرافها المباشر على الإستراتيجيات الوطنية ورعايتها الدائمة كما هو حال مواجهة جائحة " كوفيد19 "، فإن تحقيق المستهدفات يتم خلال وقت قياسي بفضل التكاتف والجهود الحريصة على سلامة وأمن المجتمع الصحي، ليكون تسجيل الأرقام القياسية حالة دالة على زخم النشاط الذي تشهده الدولة في محاصرة الوباء والعمل على اجتثاثه، من قبيل تجاوز عدد جرعات اللقاح حاجز المليوني جرعة فضلا عن تصدر الدولة المرتبة الأولى عالميا خلال الأسبوع الأخير من حيث الجرعات المقدمة " .

وأضافت الصحيفة " لاشك أن الجميع يعيش الفخر والاعتزاز تجاه ما حققه أبطال خط الدفاع الأول وهم يقدمون أروع الأمثلة في الإخلاص للواجب وبذل الجهود الكبيرة منذ ظهور الجائحة وحتى اليوم، بهدف تحقيق المستهدفات خلال ظرف دقيق يعيشه العالم أجمع، فكانوا دائما الأمل والرهان الحقيقي للفوز في التحدي، وهو ما أكسبهم ثناء القيادة الرشيدة التي عبرت دائما عن المسؤولية والواجب التاريخي الذي كانوا أهلا له وحققوا كل ما يجب عمله لنصل إلى الإنجازات المحققة ونحن على إيمان مطلق بأن النهايات السعيدة قادمة وستكون إيذانا بترسيخ اسم الإمارات كواحدة من أوائل الدول حول العالم في التعافي التام من تداعيات الأزمة الوبائية " .

وأشارت إلى أن المكرمة الجديدة التي أطلقها مكتب فخر الوطن بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، برفع سقف التأمين لذوي الدخل المحدود من أبطال خط الدفاع الأول، تأتي كمبادرة جديدة لدعم الجيش الأبيض والثناء على كوادره الذين سطروا أمثلة كبرى في العمل والنجاح والإنجاز وتحقيق النتائج العظيمة التي تسرع عودة الحياة الطبيعية بشكل تام".

واختتمت " الوطن " افتتاحيتها بالقول : " سوف يكون النجاح حليف كل مجتهد ومخلص، وسيحظى بشرف إشادة القيادة الرشيدة على ما يقوم به في خدمة الوطن الذي قدم كل ما يمكن تصوره ليكون المجتمع على هذا المستوى من السعادة والثقة والقدرات وما يمثله من طاقات وعقول وعزيمة ووطنية يتم التعبير عنها في جميع المحافل والقطاعات، فالرهانات الكبرى مضمونة النتائج في وطن جعل الإنسان دائما وأبدا هو الأغلى والأهم والاستثمار الأكبر والرهان الرئيسي لكسب التحديات ومواصلة مسيرة التنمية المستدامة بما ينعكس خيرا على الجميع، وهذا ما بينه مجتمع الدولة بجميع الشرائح ومختلف المكونات حيث سعادة الدولة وشعبها هاجس الجميع والكل يعمل لأجل الكل في وطن يقدم المآثر النبيلة في مختلف محطات الحياة".

من جهتها وتحت عنوان " دبي منارة للثقافة " كتبت صحيفة " البيان " في افتتاحيتها " من ليس له ماض، ليس له حاضر ولا مستقبل .. من هذه المقولة الخالدة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه"، تستلهم الإمارات ودبي طريقها نحو الريادة، ومن فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ونهجه في الحفاظ على تراثنا الحضاري والثقافي تمضي بلادنا نحو مستقبلها، مستندة إلى دعائم ومنارات راسخة، تسمو شاهدة على تاريخها العريق. ومن رؤية سموه البعيدة، والهادفة إلى صون المعالم التاريخية والحفاظ عليها، باعتبارها مسؤولية وطنية وتاريخية، يتعزز انتماء أبناء الإمارات، جيلا بعد جيل، بهويتهم الوطنية، وتمكينهم من ربط ماضيهم بحاضرهم ومستقبلهم.

وأضافت الصحيفة " في هذا السياق، يأتي إعلان سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، أمس، إطلاق مشروع إعادة تأهيل حصن الفهيدي التاريخي، الذي يحتضن متحف دبي، أول متحف من نوعه تم تأسيسه في إمارة دبي، وذلك سيرا على خطى المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم " رحمه الله " في جعل حصن الفهيدي منارة للثقافة، ليغدو في القريب واجهة سياحية وحضارية وثقافية وتاريخية للدولة.

ولفتت إلى أن مشروع إعادة تأهيل الحصن، الذي تمتد جذوره في التاريخ لأكثر من 200 عام، يمثل رسالة بأن أصولنا التاريخية، كما أشار سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، أمانة لا نتهاون في الحفاظ عليها وصونها للأجيال القادمة.

ونوهت إلى أن التجديد، بما يتضمنه من منظومة متطورة، سيوفر تجربة ثقافية ثرية لملايين الزوار، المنتظر أن يستقطبهم هذا الصرح الحضاري، لاسيما أن أكثر من 1.5 مليون زائر استقبلهم متحف دبي في عام 2019، وهو العام الذي سبق الجائحة، وأكثر من 17 مليونا على مدى 44 عاما، جاؤوا جميعهم ليشهدوا على عراقة دبي، ويطلعوا على قصصها الملهمة وماضيها التليد".

واختتمت " البيان " افتتاحيتها بالقول : " اليوم، تواصل الإمارات ودبي دورها الحضاري، وترسيخ مكانتها مركز إشعاع حضاريا، انطلاقا من هويتها الثقافية وقيمها الأصيلة ومناراتها التاريخية، التي يقف أحد أبرز معالمها، حصن الفهيدي، شاهدا على تراثها الغني، ليمثل محطة بارزة على خارطة السياحة الثقافية المحلية والدولية " .

- خلا -