عناوين الصحف الإماراتية ليوم الثلاثاء 03-08-2021
-

 اكدت صحيفة البيان ان مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ يسطر فصلاً جديداً في سجل إنجازات الإمارات في مجال علوم الفضاء على مستوى عالمي، حيث تم التقاط صورة للمنطقة البركانية المعروفة باسم /اليسيوم بلانيتيا/، فوق سطح المريخ، باستخدام كاميرا الاستكشاف الرقمية، من أجل تدعيم فهمنا للرياح المنتشرة في العديد من مناطق «الكوكب الأحمر»، بعد شهر من التقاط صورة لظاهرة الشفق المنفصل في الغلاف الجوي للمريخ أثناء الليل، باستخدام الأشعة فوق البنفسجية، وتعتبر هذه الصور سابقة على مستوى العالم، إذ توفر تفاصيل عالية الدقة، وعبر أطوال موجية لم يتم رصدها سابقاً.

واضافت فى افتتاحيتها اليوم تحت عنوان " إنجازات عالمية" انه ولأن النجاح يولد النجاح، فقد تجاوز مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، كل التوقعات، بفضل تفاني ودأب فريق العمل، بجمع المزيد من البيانات، وكشف المزيد من الأسرار عن الكوكب الأحمر، ما ساهم في ترسيخ مكانة الدولة، وحشد كل المقومات التي تدعم استدامة رقي الإمارات وتقدمها وازدهارها، يوماً بعد يوم. بما يشكل إضافةً نوعيةً للمجتمع العلمي العالمي".

وخلصت الى ان دولة الإمارات تمكنت ومنذ انطلاق مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل»، من تعزيز مكانتها إقليمياً وعالمياً في القطاع الفضائي، لتصبح خامس دولة في العالم، تصل إلى الكوكب الأحمر، ومسبار الأمل، يعد أول مسبار عربي يصل إلى أبعد نقطة في الكون، وهذه الإنجازات التي تمت بفضل قيادة حكيمة ورشيدة، تتبنى نهج الاستثمار في الإنسان، وسيلةً لتحقيق المزيد من التقدم والازدهار، تمثل دليلاً واضحاً على المستويات المتقدمة، التي تأتي انسجاماً مع الخطط الاستراتيجية للدولة، وجاءت لتؤكد أنه لا شيء مستحيل، أمام طموح شباب الإمارات، الذي لا حدود له، حيث إن هناك إرادة نحو واقع وأمل جديد، يكون به الإنسان هو محور التغيير إلى الأفضل".

وتحت عنوان "انجاز إماراتي جديد" قالت صحيفة الوطن انه في إنجاز جديد تسجله دولة الإمارات ضمن نجاحاتها المتعاظمة بمكافحة الجائحة الوبائية "كوفيد 19″، يأتي الإعلان عن التسجيل الطارئ للقاح "ساينوفارم" للفئة العمرية من سن 3 – 17 سنة، ليثبت قدرات استباقية قل نظيرها حول العالم تمكنت خلالها من تحقيق نتائج مشرفة تشكل فرصة للجهود العالمية برمتها ضمن مساعي تحصين كافة الشرائح العمرية وحمايتها وبالتالي تعزيز سلامة المجتمع الصحية.

واضافت " كما أنها تشكل ترجمة عملية للقدرات المتفردة والجهود العظيمة التي يتم بذلها على الصعد كافة، ومرحلة جديدة ومتقدمة تضاف إلى سابقاتها ضمن استراتيجية متكاملة ومحكمة تقرّب القضاء التام على الجائحة، وتبين أن الإمارات تثبت في مناسبة جديدة بأنها ستكون قائدة الجهود العالمية للخروج من نفق الأزمة الأخطر التي تواجهها البشرية منذ عقود طويلة، سواء عبر ما حققته من نجاحات أو بفعل مساعيها الإنسانية الداعمة لعشرات الدول بكل ما يلزم خاصة من حيث مد الخطوط الأولى لتكون قادرة على تأدية دورها، أو تقديم جرعات اللقاح دعماً للدول الصديقة والشقيقة والمجتمعات المحتاجة.

وخلصت الى ان تسجيل "ساينوفارم"، فرصة جديدة ودعماً قوياً على الجميع التعاطي معه بإيجابية، وتلقي المشمولين للقاح واجب والتزام انطلاقاً من المسؤولية المترتبة على كل فرد ليقوم بدوره تجاه حماية صحة المجتمع واستئناف الحياة الطبيعية بشكل تام.

صحيفة الخليج وتحت عنوان " نهاية «الإخوان» المفلسين " قالت تنظيمات «الإخوان» وجماعات الإسلام السياسي تستمر في تجرع مرارات الهزائم بعد أن بدأت الشعوب العربية تلفظها تنظيماً إثر آخر، وتسقطها تجربة بعد أخرى، وآخرها حركة النهضة في تونس، التي لم تستوعب الصدمة وتتجاهل حقائق الواقع، ومازالت تناور من أجل البقاء في المشهد عبر دعوات ملغومة للحوار تارة، وطوراً بالتهديد والإرهاب.

واضافت انه رغم ما يعتمل في تونس من غضب ودعوات ملحة للتغيير الشامل والقطع مع منظومة الإرهاب والفساد، تتعامى «النهضة» عن هذه الحقيقة، وتتوهم أن لها دوراً مازال قائماً، وأن بإمكانها المساهمة في الإصلاح، فالغنوشي، بعد فشل محاولة تمرده على الإرادة الشعبية، أصبح مستعداً لتقديم «تنازلات»، كالتخلي عن رئاسة حركته المتطرفة والاستقالة من رئاسة البرلمان، متجاهلاً أن ذلك البرلمان لن يعود بصورته التي كانت حتى يتم الانتهاء من خطوات التصحيح.

وخلصت الى القول " والمعضلة العظمى أن تفكير الإخوان في تونس لم يتعظ من التجارب الفاشلة التي مر بها نظراؤهم في مصر، وفي سوريا التي دفعت أثماناً باهظة بسبب تآمر التنظيم العالمي للإخوان والحركات الإرهابية المنبثقة عنه، وكذلك في التجربة الليبية المريرة وفي السودان واليمن أيضاً. لو كان للإخوان موطئ قدم في العمل السياسي العربي لما كان كل هذا السقوط وهذه الهزائم، لكنهم كائنات منفصلة عن الواقع ولا تمت للمستقبل بصلة".