عناوين الصحف الإماراتية ليوم السبت 28-08-2021
وكالة أنباء الإمارات -

أبوظبي في 28 أغسطس / وام / احتفت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم بالمرأة الإماراتية في يومها الذي يوافق 28 أغسطس من كل عام ويتزامن هذا العام مع احتفالات الدولة باليوبيل الذهبي ..مؤكدة أنها شريك أساسي في مسيرة الإنجازات منطلقة من دعم وإيمان القيادة الرشيدة بدورها في مناحي المجتمع كافة.

واهتمت الصحف في افتتاحياتها باستراتيجية الدولة الناجحة في التعامل مع أزمة كورونا والذي تمثل في انخفاض عدد الإصابات اليومية بالفيروس ..مشددة على أهمية الحفاظ على هذه المنجزات مع استقبال العام الدراسي الجديد غدا.

كما تناولت الصحف العلاقات بين الولايات المتحدة والصين .

فتحت عنوان "الإماراتية رائدة" .. قالت صحيفة "الاتحاد" : تاريخ مشرّف وواقع مزدهر ومستقبل أكثر إشراقاً للمرأة الإماراتية التي كانت على الدوام شريكاً أساسياً في مسيرة الإنجازات بالدولة، منطلقة من دعم وإيمان القيادة الرشيدة بدور المرأة في مناحي المجتمع كافة، وعطاء سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات" التي عملت عبر عقود على رفع تنافسية الدولة في ملف تمكين المرأة.

وأكدت الصحيفة أن لا قطاع في الدولة يخلو من نماذج استثنائية للمرأة الإماراتية، في التعليم والبرلمان والسياسة والإدارة والطب والعمل الإنساني، وها هو طموحها يقربها من أن تكون أول رائدة عربية تصل إلى الفضاء لتسطّر قصة نجاح أخرى ترسّخ مكانة الإماراتية والإيمان بقدراتها، وتنمي روح الريادة والمسؤولية لديها، وتضاعف الإرادة عند الأجيال المقبلة من الفتيات لصناعة المستقبل الذي يمتلكن أدواته من تعليم وتدريب وظروف اجتماعية مثلى وسياسات وتشريعات حاضنة لطموحهن.

واختتمت "الاتحاد" افتتاحيتها بالقول : المرأة الإماراتية في يومها الذي يتزامن مع احتفالاتنا باليوبيل الذهبي، تستذكر خمسين عاماً من الإنجازات، وتجدد انطلاقتها نحو المئوية مستمدة عزيمتها من تحفيز قيادتنا الرشيدة، وقيم مجتمعها الذي يؤمن بدورها وعطائها وقدراتها، وحرص حكومي على تهيئة أفضل الظروف للمرأة لتشجيعها نحو المزيد من التميز الذي هو سمة دولتنا التي تتصدر المؤشرات العالمية في المساواة بين الجنسين.

وكل عام والمرأة الإماراتية بألف خير.

من جانبها أكدت صحيفة "البيان" أن الإمارات أثبتت قدرتها على التعامل مع جائحة كوفيد-19 بإدارة الأزمة بمثالية عالية تحت شعار "يداً بيد نتعافى"، إذ ان انخفاض عدد الإصابات يؤكد وعي المجتمع بالإجراءات الوقائية كافة في الفترة الماضية، ويرسّخ الثقة بكفاءة المنظومة الصحية وقدرتها على حماية صحة المجتمع وتعزيز روح التفاؤل بقرب مرحلة التعافي الكلي، والذي انعكس إيجاباً في تحديث القرارات والإجراءات الاحترازية في مختلف القطاعات.

وقالت الصحيفة تحت عنوان "الحفاظ على المنجزات" إن الإمارات ماضية بقوة وثبات في مسارها نحو تحقيق الريادة العالمية حتى في ظل الأزمات في ظل نجاح استراتيجية الدولة للتعامل مع مستجدات الأزمة، وأهم ما يميز نهج الدولة أنها توازن بين الحفاظ على سلامة المجتمع واستمرار الأنشطة الاقتصادية في القطاعات الرئيسة بصورة آمنة، إذ ان التناغم والتوافق مع الإجراءات بات مثالاً للتكامل الشامل، ومرتكزاً واضحاً في استراتيجية الدولة لمواجهة الجائحة، من خلال التزام المجتمع بالإجراءات الاحترازية ودوره في التصدي لتداعياتها .. ولاشك في أن نجاح الحملة الوطنية للتطعيم في الإمارات في تحقيق أهدافها يعد مؤشراًعلى قوة المنظومة الصحية التي اتخذت التوجهات الصحيحة، واتبعت الشفافية والتحرك السريع لضمان التعافي.

واختتمت "البيان" افتتاحيتها بالقول : مع استقبال العام الدراسي الجديد غداً، لا بد من التأكيد على أهمية الحفاظ على هذه المنجزات، من خلال تهيئة أبنائنا الطلبة للحضور الفعلي لمقاعد الدراسة والتزام الجميع بالإجراءات الاحترازية والوقائية كافة، فالاستشعار بالمسؤولية هو واجب وطني، إذ ان الجهود الوطنية والمدعومة بالتكامل المجتمعي، ومدى إدراك المسؤولية تعد الطريقة الأمثل للوصول إلى التعافي الكلي، وعودة الحياة الطبيعية.

وفي موضوع أخر وتحت عنوان "واشنطن وبكين ..علاقات حافة الهاوية" .. رأت صحيفة "الخليج" أن العلاقات بين الولايات المتحدة والصين لن تأخذ مساراً إيجابياً في المدى المنظور، فالسياسة الأمريكية التصادمية التي انتهجتها إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب ضد بكين تتواصل في ظل إدارة الرئيس جو بايدن؛ بل تأخذ أشكالاً مختلفة من الصراع السياسي والاقتصادي والتقني والمالي، مع تهديدات بالقوة، لكن من دون الوصول إلى حد الصدام المباشر؛ أي أن الصراع بينهما حده حافة الهاوية؛ لأن تجاوزه يضع العالم أمام كارثة كبرى.

وقالت الصحيفة : هما تدركان أنهما تخوضان حرباً لتسيّد النظام العالمي .. الصين تعمل جهدها للوصول إلى الموقع الذي تستحقه، نتيجة ما حققته من إنجازات اقتصادية وعسكرية هائلة، والولايات المتحدة تعمل على كبحها، كي تبقى على رأس هذا النظام الذي احتلته بعد انهيار الاتحاد السوفييتي في مطلع تسعينات القرن الماضي ..مشيرة إلى أن هناك قضايا خلافية كثيرة تدخل في هذا الصراع، منها قضية تايوان وبحر الصين الجنوبي والتجارة والتكنولوجيا والأمن السيبراني، إضافة إلى فيروس "كورونا" الذي لا يزال عاملاً متفجراً يُستخدم كإحدى أدوات الصراع.

وأكدت "الخليج" في ختام افتتاحيتها أنه على الرغم من الحرب الكلامية المرتفعة السقف، فإن الصراع بين البلدين سيظل عند حافة الهاوية.

- خلا -



إقرأ المزيد