عناوين الصحف الإماراتية ليوم الثلاثاء 05-04-2022
وكالة أنباء الإمارات -

أبوظبي في 5 أبريل / وام / اهتمت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها بالنمو الإيجابي لأداء الاقتصاد الوطني في الدولة حيث أكدت المؤشرات أن الإمارات من أوائل الدول الرائدة في قيادة مرحلة التعافي العالمي وجسدت هذا النمو تقارير المنظمات المالية والاقتصادية الدولية الكبرى التي توقعت ارتفاع أرقام النمو في الإمارات والتعافي السريع للاقتصاد الوطني ما يرفع مستوى الثقة العالمية بالإمارات واقتصادها.

وسلطت الصحف الضوء على الدعم الإنساني الذي تقدمه الدولة للمحتاجين حول العالم طوال العام وتوسّعها خلال شهر رمضان في نشاطها الخيري ومبادراتها الإنسانية لمساعدة اللاجئين والمحتاجين والمنكوبين حيثما وجدوا دون تمييز .. إضافة إلى إصدار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" القانون رقم "9" لسنة 2022 بشأن تنظيم تقديم الخدمات الرقمية في إمارة دبي والذي يشكل نقلة نوعية وواعدة ضمن جهود "رقمنة الحياة" في الإمارة .

فتحت عنوان " نمو اقتصادي".. كتبت صحيفة "الاتحاد" أداء الاقتصاد الوطني في نمو متزايد، والمؤشرات تؤكد أن الإمارات من أوائل الدول الرائدة في قيادة مرحلة التعافي العالمي، وهي ماضية في خطواتها نحو الخمسين، لتكون صاحبة الاقتصاد الأول والأكثر نشاطاً عالمياً. وما مؤشرات مصرف الإمارات المركزي في تقريره للربع الأخير من عام 2021 إلا تشخيص لمستوى الأداء الإيجابي الذي تحقق لاقتصادنا خلال الفترة الماضية، مرتكزين إلى سياسات مرنة، ومبادرات تحفيز، وقوانين تشجع الاستثمار، وتسهل ممارسة الأعمال، وتستقطب الشركات والكفاءات.

وأضافت أن الناتج المحلي الإجمالي يحقق نسبة نمو 2.3% لعام 2021، فيما سترتفع نسبة النمو المتوقع خلال العام الحالي إلى 4.2%، لأسباب مباشرة عديدة، لعل أهمها نجاح الدولة في استضافة العالم بمعرض «إكسبو 2020 دبي»، وما حققه من انعكاسات إيجابية على مختلف القطاعات، إضافة إلى النشاط المتحقق في مجال السياحة والسفر والفنادق، جراء احتواء تداعيات جائحة كورونا ورفع القيود، ناهيك عن ارتفاع طلبات التصدير ونمو الطلب المحلي على مختلف السلع والخدمات ونشاط القطاع العقاري.

وأوضحت في ختام افتتاحيتها أن هذا الأداء الاقتصادي الإيجابي تجسد أيضاً في تقارير المنظمات المالية والاقتصادية الدولية الكبرى، التي توقعت ارتفاع أرقام النمو في الإمارات، والتعافي السريع للاقتصاد الوطني، ما يرفع مستوى الثقة العالمية بالإمارات واقتصادها، ويعزز حرص دول العالم على بناء شراكات اقتصادية واستثمارية مع الدولة، والاستفادة مما تقدمه من محفزات استثنائية وتشريعات تحمي رأس المال، وبنية تحتية متطورة، ومميزات تجعل منها البوابة التجارية والاقتصادية للمنطقة والعالم.

من ناحية أخرى وتحت عنوان " نهج راسخ ونموذج يحتذى" .. قالت صحيفة " البيان " لا تنتظر الإمارات حلول مناسبة ما لمد يد العون وإغاثة المحتاجين في كل مكان، ففي شهر رمضان المبارك أو غيره من شهور العام تظل أيادي الدولة ممدودة على الدوام، لاسيّما عندما تستدعي الحاجة وتقتضي الظروف، وهو النهج الراسخ والإرث الذي أرسى دعائمه الوالد المؤسّس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي سارت على هديه القيادة الرشيدة من بعده.

وأوضحت على الرغم من استمرار الدعم الإنساني للمحتاجين حول العالم طوال العام، إلّا أنّ الدولة تتوسّع خلال رمضان شهر الخير والإحسان، في نشاطها الخيري ومبادراتها الإنسانية لمساعدة اللاجئين والمحتاجين والمنكوبين حيثما وجدوا دون تمييز، وتزيد كماً ونوعاً حملاتها إنسانية خلال الشهر الفضيل، وتتنوّع في تقديم المساعدات الصحية والغذائية والتعليمية.

وأضافت لا شك أن هذه السياسة تعد نهجاً راسخاً لدولة الخير، في ظل وجود ملايين المحتاجين ممن لا يجدون ما يسد جوعهم أو يطفئ ظمأهم أو من يخفّف آلامهم ويوفّر لهم الدواء، فضلاً عمن تشردوا بسبب الحروب والنزاعات ولا يجدون المأوى، ويمنح أطفالهم فرصة الحصول على العلاج والتعلّم والغذاء والماء، إلى جانب من تلقي بهم الكوارث الطبيعية في مهاوي المعاناة.

وقالت في الختام : " تؤكّد دولة الإمارات يوماً بعد آخر، أنّ العمل الإنساني نهج راسخ في سياستها بما تقدّم من نموذج يحتذى في العطاء الإنساني. وتضطلع الدولة بدور ريادي في كل مجالات العمل الإنساني والمساعدات التنموية على الصعيدين الإقليمي والدولي، وتوظّف سياساتها الخارجية في دعم الجهود الدولية لمواجهة الأزمات الإنسانية والنكبات والكوارث والاستجابة الإغاثية، الأمر الذي حاز على ثقة العالم وإعجابه".

من جانب آخر وتحت عنوان " دبي المستقبل .. "رقمنة الحياة" لتعزيز السعادة" .. كتبت صحيفة " الوطن" تعمق دبي قوة توجهها كمدينة للمستقبل من خلال دقة الرؤية الاستشرافية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ، وترسيخ كل ممكنات السباق مع الزمن كواقع ومنهاج حياة عبر تسخير كل المقومات التي تضاعف السعادة، ودعمها بما يلزم من قرارات وقوانين تواكب الحداثة والتطور وتناسب فاعلية وديناميكية الإمارة، ويشكل إصدار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم القانون رقم "9" لسنة 2022 بشأن تنظيم تقديم الخدمات الرقمية في إمارة دبي نقلة نوعية وواعدة ضمن جهود "رقمنة الحياة" في الإمارة، وزيادة تسخير التطورات التقنية الهادفة من خلال ما تشكله من نتائج وآلية تختصر جهد وزمن المتعاملين وتؤكد قدرة المراكز المختصة لتكون مراكز إسعاد المتعاملين، وتأمين احتياجاتهم ومتطلباتهم في أي وقت ومكان، خاصة أن القانون يوجب أن تلتزم الجهات المعنية به بوضع جدول زمني يوضح الخدمات الرقمية وتاريخ بدء تقديمها بكل مرحلة والإجراءات المعتمدة في التطبيق.

وأشارت إلى أن الخدمات تشمل أكبر شريحة ممكنة من مزودي الخدمات الحكومية وغير الحكومية، وأوسع قطاع من المتعاملين وفق ضوابط وإجراءات تضمن تأمين الخدمات لمستحقيها بالطريقة التي تناسب أعمالهم وما يفضلونه على أن يقوموا بدورهم بتحديث بياناتهم بما يكون متناسباً مع الخدمات الرقمية.

وذكرت أن قوة الاستراتيجيات المتبعة تبين عزيمة دبي كمدينة حضارية ملهمة تسابق الزمن في سبيل جعل السعادة العنوان الأبرز للحياة فيها ودعمها بكافة القوانين والتشريعات والقرارات الخاصة بذلك، وهذا ما ينعكس إيجاباً على كونها واحدة من أكثر الوجهات تفضيلاً للعمل والإقامة من خلال تنافسيتها المتنامية والمرتكزة على أسس قوية تحاكي المستقبل وتقوم على فكر استشرافي استباقي للتحديات والاحتياجات والتعامل معها من هذا المنطلق لتواصل مسيرتها المشرفة والتي جعلت منها مدينة التطور والسعادة والتفرد والتميز القائم على فكر قيادي مبهر كان كفيلاً بجعل مكانتها بكل جدارة واستحقاق في مصاف الأفضل عالمياً، وذلك دون أن يكون لطموحاتها حدود أو سقف معين حيث أن سعادة الإنسان وتقدم مجتمعها أولوية استراتيجية وفي طليعة الخطط التي تواكب تقدمها كمدينة صانعة للحضارة وقادرة على إحداث تغييرات دائمة نحو الأفضل.

وقالت "الوطن" في ختام افتتاحيتها إنه بنظرة قيادتها تعمل دبي دائماً، ومن خلال فكر غني بالإبداع والابتكار وترسيخ كافة مقومات العصر والتمكن منها في جميع الميادين تثبت قوة وإصراراً وعزيمة أن النجاحات والإنجازات ستكون دائماً معمقة لما تنعم به من سعادة ورفعة ومجد متعاظم.

- خلا -



إقرأ المزيد