عناوين الصحف الإماراتية ليوم الخميس 07-04-2022
وكالة أنباء الإمارات -

أبوظبي في 7 أبريل / وام / اهتمت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها بجهود الدولة في المجال الصحي وذلك بالتزامن مع احتفال العالم بيوم الصحة العالمي .. مؤكدة أن نموذج الإمارات في توفير الرعاية الصحية أثبت تميزه في المنطقة والعالم ونجح في استشراف التحديات ووضع الحلول الاستباقية والجاهزية المستقبلية والاستجابة لكافة المتغيرات.

وسلطت الضوء على إنجازات القطاع الصحي في الدولة ومشاريعه الريادية لخدمة المجتمع واهتمام القيادة الرشيدة بتقديم كل أشكال الدعم للمنظومة الصحية ومواصلة تطوير وتقديم خدمات صحية بمستويات جودة عالمية وتحقيق العديد من الإنجازات الاستثنائية.. إضافة إلى نجاح الدولة في الانتصار على جائحة كورونا والتعافي منها.

فتحت عنوان " نموذجنا الصحي" .. قالت صحيفة " الاتحاد " إن نموذج الإمارات في توفير الرعاية الصحية، أثبت تميزه في المنطقة والعالم، ذلك أن هذا النموذج يعمل من خلال ثلاثة مسارات، تلتقي على هدف واحد هو تحسين الواقع الصحي، وتعزيز القدرات والإمكانات المختلفة محلياً ودولياً لمواجهة هذه التحديات، والاستمرار في تصدر الدولة العديد من المؤشرات التنافسية العالمية في الخدمات الصحية وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأوضحت أن أول هذه المسارات ينطلق من توفير أرقى المنشآت والخدمات العلاجية والدوائية وتأسيس منظومة رعاية صحية متكاملة على المستوى الوطني، أما المسار الثاني فيمتد ليشمل الصعيدين الإقليمي والدولي من خلال برامج المساعدات الإماراتي الذي يستهدف تعزيز وتمكين القطاعات الطبية وتحصين المجتمعات صحياً في دول عديدة، فيما يتمثل المسار الثالث في الشراكات التي تبرمها الدولة مع المنظمات الإقليمية والدولية لمكافحة الأمراض والأوبئة بدعم من القيادة الرشيدة.

وأضافت في الختام أن شعار الاحتفال بيوم الصحة العالمي للعام الحالي «كوكبنا.. صحتنا»، يؤكد أيضاً على نجاح النموذج الصحي الإماراتي في استشراف التحديات ووضع الحلول الاستباقية، والجاهزية المستقبلية والاستجابة لكافة المتغيرات، حيث أولت الإمارات اهتماماً كبيراً بالربط بين الصحة وتداعيات التغير المناخي واتخاذها الإجراءات التشريعية والإدارية والفنية لصون صحّة البشر وحماية البيئة، وتوفير الحلول المبتكرة، وتوظيف التكنولوجيا في حماية الصحة من تأثيرات المناخ، والتمتع بالجاهزية والاستجابة السريعة للمتغيرات في المستقبل.

من ناحيتها وتحت عنوان " ريادة وتميز وكفاءة " .. قالت صحيفة " البيان " يوم الصحة العالمي الذي يصادف اليوم يمثّل مناسبة لتسليط الضوء على إنجازات القطاع الصحي في الإمارات ومشاريعه الريادية لخدمة مجتمع أكثر صحة عبر تطبيق نظام متميز يضمن الشمولية والفاعلية لتحقيق أعلى مستوى لصحة الأفراد.

وأشارت إلى أن اهتمام القيادة الرشيدة بهذه المناسبة يعكس إيمانها المطلق بمكانة الإنسان، باعتباره أغلى ثروة، وهو أساس التنمية ومحركها، لذلك تضع الدولة ومؤسساتها المختصة صحة وسلامة المجتمع في مقدمة أولوياتها، وتقدم كل أشكال الدعم للمنظومة الصحية التي أثبتت ريادتها وتميزها وكفاءتها، وواصلت تطوير وتقديم خدمات صحية بمستويات جودة عالمية وتحقيق العديد من الإنجازات الاستثنائية.

وأكدت أن الإمارات دولة فعالة ضمن خطط التنمية الدولية لتعزيز أهداف التنمية المستدامة وتحقيق الازدهار العالمي الذي يعزز قدرة الدولة على تقديم مبادرات ذات تأثير إيجابي على المجتمع وعقد شراكات دائمة وتقديم حلول فعالة لمعالجة التحديات الصحية التي يواجهها عالمنا في ظل تداعيات جائحة «كورونا».

وتابعت لكن يوم الصحة العالمي الذي يحمل هذا العام شعار «كوكبنا، صحتنا» يشكل مناسبة عالمية لتعزيز التعاون الدولي للحفاظ على البيئة، باعتبار أن جودتها تؤثر إيجاباً في صحة البشر. وفي هذا الجانب أيضاً تتبوأ الإمارات مكانة متقدّمة، إذ حرصت على إطلاق البرامج والمبادرات والمشاريع الرائدة محلياً ودولياً، في إطار سياسة علمية متقدّمة هدفها الحفاظ على استدامة كوكب الأرض وجعله مكاناً أفضل لحياة صحية نموذجية لأجيال الحاضر والمستقبل.

وأكدت "البيان" في ختام افتتاحيتها أن الإمارات تبذل جهوداً حثيثة لتوفير بيئة صحية نظيفة وآمنة، من خلال سعيها المتواصل لتحقيق الاستدامة بمعناها الشامل في كل ما تقدمه من خدمات طبية إلكترونية تسمح بالتجديد المستمر للموارد والإسهام في تعزيز الوعي المجتمعي بأهمية الحفاظ على بيئة صحية.

من جهتها وتحت عنوان " محمد بن زايد صانع المجد" .. كتبت صحيفة "الوطن" صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، من القادة العظماء الذين تفخر الإنسانية بمواقفهم التي تصنع محطات خالدة من التاريخ، والذين يكون لجهودهم وأياديهم البيضاء الفضل في قهر التحديات وتجاوز الظروف الصعبة، وبمبادراتهم تتجلى أصالة الأوطان وقيمها، وخلال الظروف الاستثنائية على غرار حقبة "كوفيد19" يثبتون بجدارة أنهم رموز الإنسانية ورجالها.

وأضافت في وطننا ومنذ الأيام الأولى لـ"الجائحة"، نزلت مواقف قيادتنا برداً وسلاماً على قلوب الجميع، وكانت الثقة التي أكدها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وطمأنة الجميع من خلال العبارة التاريخية "لا تشلون هم" كفيلة بأن تبدد أي مخاوف وغرس ثقة مطلقة في نفوس شعبه وكل مقيم على أرض الوطن المباركة بحتمية الانتصار وهو ما ننعم به جميعاً، وفي الوقت الذي أغلقت فيه أغلب دول العالم بما فيها المصنفة "عريقة" وسط حالة من الارتباك والفوضى والترقب كانت الإمارات بفضل جهود وتوجيهات وأوامر سموه وجهة الأمل، فأغاثت وشكلت ناقلاتها شريان حياة يحمل المساعدات العاجلة لعشرات الدول لتسريع تعافيها، وتسهيل إجلاء العالقين، وتميزت بوعي مجتمعي قل نظيره وجنود من الجيش الأبيض يؤدون واجبهم بكل شجاعة وكفاءة يرافقهم آلاف المتطوعين الذين عبروا عن ولاء وإيمان عظيم برسالة الوطن الأكرم، وتجارب علمية ناجحة وغير ذلك الكثير مما يصعب حصره تكلل بدخول مرحلة التعافي التام وأكدت الإمارات بكل جدارة أنها قلب العالم النابض محبة وأملاً وعزيمة وفاعلية.

وذكرت أنه في يوم الصحة العالمي الذي يصادف 7 أبريل من كل عام، وفي الوقت الذي يتجه العالم للتعافي من "الجائحة" وتخفيف الكثير من الإجراءات الاحترازية المفروضة منذ نهاية العام 2019، يقف العالم ليستذكر ما مر به، كون تلك الحقبة شكلت اختباراً حقيقياً لقدرات الدول وبينت أهمية الاستعداد لأي ظرف مشابه برؤى أكثر تقدماً وواقعية، فبات البحث عن المناهج الناجحة شأناً واسعاً للاستفادة منها وتعميم الآليات المتبعة، وأثبتت الإمارات أنها برؤى قيادتها ومواقفها النموذج الأكثر إلهاماً فأبهرت الفكر العالمي من خلال ما حققته من نتائج وكانت مسيرتها المشرفة عنواناً للقدرات والاستعداد الفعال، وكما وعدت قيادتنا الرشيدة فالإمارات أول دول العالم في التعافي التام، كما أن زخم مسيرة التنمية والنمو المتسارع في جميع القطاعات يعكس عزيمة الدولة ونجاح استراتيجيتها وأهمية ما تقدمه من دروس للعالم تضمن عدم اهتزازه أو معاناته مجدداً نتيجة أي تحد مماثل.

وقالت "الوطن" في ختام افتتاحيتها نعيش أسمى آيات الفخر ونحن نرى انتصار وطننا في ظل القيادة الرشيدة على "الجائحة"، ومواصلة مسيرة الإنجازات بثقة واطمئنان، وما حققه من مآثر مشرفة على الصعد الإنسانية والعلمية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها بتوجيهات ورعاية ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الذي يعزز مجد الوطن ويعظم مكتسباته.

- خلا -



إقرأ المزيد