عناوين الصحف الإماراتية ليوم الخميس 28-04-2022
-

سلطت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها الضوء على اختتام مبادرة "المليار وجبة " بتحقيق مستهدفاتها حيث شكلت ملحمة غير مسبوقة في تاريخ الاستجابة الإنسانية ونقلة نوعية نال شرف المشاركة بها مؤسسات وشركات ورجال أعمال وقرابة 321 ألف فرد في تعبير تام عن قيمة الخير المتأصلة في الإمارات .. مؤكدة أن الإمارات ستبقى سنداً للمحتاج وعوناً للمعسر وداعماً للضعيف والجائع في كل مكان ومبادراتها تدعم الإنسانية وتفيد البشرية وتستثمر في الإنسان من أجل حياة كريمة ومستقبل أفضل.

فتحت عنوان " إمارات الخير " .. كتبت صحيفة "الاتحاد" ينظر شعب الإمارات إلى قيادته كأنموذج للعطاء والإنسانية، ويستمد منها أعمق معاني الخير والإلهام والتضامن مع المجتمعات المحتاجة، وهذا ما يؤكده التفاعل الكبير مع المبادرات الإنسانية التي تطلقها الدولة لتمد عبرها يد العون إلى الفئات الأكثر احتياجاً حول العالم، بغض النظر عن العرق أو اللون أو الجنس أو المعتقد، وآخرها مبادرة «المليار وجبة»، التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ، مع بداية الشهر الفضيل، لتوفير الأمن الغذائي لمئات الملايين في 50 دولة حول العالم.

وأكدت أن الإقبال الكبير من أهل الخير وأصحاب الأيادي البيضاء والمحسنين على المشاركة في المبادرة، وتلبية نداء القيادة، والنجاح في تحقيق أهدافها بحصيلة قياسية بلغت 600 مليون وجبة، خلال ثلاثة أسابيع فقط، تعبير صادق عن قيم شعب الإمارات ورغبته الحقيقية والصادقة في إعانة المحتاجين، سيراً على خطى رائد العمل الخيري والإنساني، المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، الذي أرسى نهجاً متميزاً وأسلوباً متفرداً في تعزيز أوجه العمل الخيري والإنساني، تحافظ عليه القيادة الحكيمة لتبقى دولتنا دائماً السند للمحتاج والعون للمعسر والداعم للضعيف في كل مكان.

وأوضحت في ختام افتتاحيتها أن حملة «المليار وجبة» جهد مجتمعي وإنساني تواصل به الإمارات المضي قدماً في ترسيخ رسالتها الإنسانية عالمياً، باعتبارها عاصمة للعمل الخيري والإنساني، بفضل قيادة تؤمن بأهمية المساهمة في الجهود الدولية لمواجهة التحديات الإنسانية.

من جهتها وتحت عنوان " نجاح جديد لعاصمة الإنسانية " .. أكدت صحيفة " البيان " نجاح الإمارات في أكبر حملة إنسانية في تاريخ الدولة لتوفير مليار وجبة، بهدف إطعام المحتاجين في 50 دولة، لا سيّما الفئات الضعيفة من الأطفال واللاجئين والنازحين والمتضررين من الكوارث والأزمات حول العالم.

ولفتت إلى أن هذا النجاح لم يكن مفاجئاً، فيما لم يحدث وفي أي وقت أن حدّدت الإمارات هدفاً لنفسها إلا وحققته بنجاح وتميّز، وبما يفوق التوقّعات في كثير من الأحيان. منذ إطلاق المبادرة، وأهل الخير يكشفون عن معدنهم الأصيل كل لحظة، حيث تدفّقت المساهمات من الأفراد والشركات ومؤسسات القطاعين الحكومي والخاص ورجال الأعمال ورواد العمل الخيري في الدولة، عبر الموقع الإلكتروني للحملة والحساب المصرفي والرسائل النصية، ومركز الاتصال الخاص بالمبادرة.مؤسسات وشركات ورجال أعمال وأكثر من 320 ألف شخص، رسموا من خلال إنجاح هذه المبادرة، صورة ناصعة البياض عن القيم الحقيقية لشعب الإمارات وقيادتها الرشيدة.

وأضافت لقد أتت هذه المبادرة الإنسانية في سياقها ووقتها، إذ أن تحدي الجوع وسوء التغذية والأمراض المرتبطة بهما، سبب في فقدان طفل لحياته كل 10 ثوانٍ، وموت 25 ألف شخص يومياً، فيما يبيت 800 مليون إنسان حول العالم جائعين كل يوم.

وأكدت " البيان" في الختام أن تحقيق الحملة لأهدافها، من خلال التفاعل المجتمعي الشامل على مختلف المستويات بالتبرعات الفردية والمؤسسية والدعم المعنوي، وبدئها عمليات التوزيع المبكر للمواد الغذائية والطرود التموينية في 13 دولة، يعكس مكانة الإمارات باعتبارها عاصمة عالمية للعمل الخيري والإنساني، ومنارة للعمل الإغاثي. ستبقى دولة الإمارات سنداً للمحتاج وعوناً للمعسر وداعماً للضعيف والجائع في كل مكان، ومبادراتها تدعم الإنسانية وتفيد البشرية وتستثمر في الإنسان من أجل حياة كريمة ومستقبل أفضل.

وحول الموضوع نفسه وتحت عنوان " الإمارات نبع الإنسانية وتاج العطاء " .. قالت صحيفة "الوطن" بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، تؤكد الإمارات استدامة تعزيز الاستجابة الإنسانية عالمياً على الصعد كافة حيث الخير رسالتها والعطاء نهجها تعبيراً عن قيمها الراسخة.

وأضافت ميادين الإنسانية كالأرض الخصبة كلما أعطيتها أكثر تتعاظم النتائج ويكون الخير مستداماً.. وهو نهج الإمارات في ظل قيادتها وهي تسطر أكثر صفحات التاريخ دلالة ونبلاً عبر مبادرات غير مسبوقة لتثبت أنها أرض الكرم والتآخي والإنجازات التي تفوق المستحيلات، فمع كل صرخة محتاج أو صمت ناجم عن المعاناة في أصقاع الأرض تعزز الإمارات استجابتها وتؤكد أنها عنوان التآخي الإنساني بفضل حمية الكرام وغيرة أصحاب الضمائر الحية، ومن هذه الأرض المباركة وعلى نهج مؤسسها يؤكد "عيال زايد" أنهم فرسان الخير ورسل الأمل وحماة القيم لتكون الإمارات تاجاً لكل حراك في سبيل المجتمعات المستهدفة دون أن يكون للمسافات أو أعداد المحتاجين أي تأثير على زخم الجهود إذ أن عزيمة الخير في وطن الرسالة الإنسانية لا تلين.

وذكرت أن حملة "المليار وجبة" التي أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم اختتامها بتحقيق مستهدفاتها بعد أن جمعت 600 مليون وجبة ودعم سموه بـ 400 مليون وجبة، شكلت ملحمة غير مسبوقة في تاريخ الاستجابة الإنسانية، ونقلة نوعية نال شرف المشاركة بها مؤسسات وشركات ورجال أعمال وقرابة 321 ألف فرد في تعبير تام عن قيمة الخير المتأصلة في الإمارات، وبفضل مبادرة سموه تحقق الإنجاز الكبير خلال وقت أقل من المحدد.. هذه هي بركة الخير وصدق النوايا ودفء المشاعر التي عبر عنها شعبنا الأصيل الحامل لإرث عظيم من البذل والعطاء، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالقول: "حملة المليار وجبة تعبر عن القيم الحقيقية لشعب الامارات وتعبر عن إحساس هذا الشعب بمعاناة غيره وسط تحديات غذائية يشهدها العالم أشكر جميع من ساهم وتفاعل مع الحملة الإنسانية الأكبر في تاريخ الدولة لإطعام الطعام في 50 دولة حول العالم ..حفظ الله الإمارات ..وحفظ الله شعب الإمارات".

واختتمت الصحيفة افتتاحيتها بقولها إن إنجاز حملة "المليار وجبة" يعكس تفرد واستثنائية العلاقة بين القيادة الرشيدة والشعب النبيل الذي يقتدي بها في كل محفل خير ويثبت أن أهل الإمارات ومجتمعها هم الأمل لتبديد الكرب في كل مرة تحتاج الإنسانية حماتها وحَملة أمانتها الذين يعبرون بالأفعال عن مدى تجذر الخير في نفوسهم دون طلب، وستبقى الإمارات نصيرة للمستضعفين وشريكاً رئيسياً في كل توجه هادف لصالح البشرية.