عناوين الصحف الإماراتية ليوم الثلاثاء 10-05-2022
-

 سلطت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها الضوء على القرارات الهامة التي اعتمدها مجلس الوزراء أمس لتطوير منظومة الإسكان والتوطين والتوظيف باعتبارها من أهم أسس استقرار المجتمع بما يضمن لكل فرد في الأسرة حياة كريمة.

واهتمت الصحف بزيارة رئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس ولقائه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة .. مؤكدة أن العلاقات الإماراتية – اليونانية تاريخية وتكللت بإقامة شراكة استراتيجية تقوم على أسس صلبة من التعاون والتفاهم والاحترام والعمل على توسيعها وتعزيز أفقها في مختلف المجالات.. لافتة إلى مواقف الدولة الثابتة والواضحة تجاه مختلف القضايا التي تهم منطقتنا والعالم ومنها الحرب بين روسيا وأوكرانيا وتأكيدها أنها ستستمر في تقديم المساعدات وإغاثة المدنيين المتضررين واستعدادها الدائم للقيام بأي جهد بالتعاون مع أصدقائها في العالم وفي مقدمتهم اليونان الصديقة للدفع بأي جهد في اتجاه تخفيف حدّة التوتر في الأزمة وتقليل آثارها السلبية على مختلف المستويات.

كما اهتمت الصحف بتخصيص الدولة " يوم الإمارات الطبي " الذي يسلط الضوء على إنجازات استثنائية حققتها الدولة في القطاع الصحي وقصص نجاح وتميّز سطّرها جنود خط الدفاع الأول وسجّلوا بعطائهم المتواصل أسمى معاني الإنسانية ليكونوا مساهمين بفخر في تعزيز جودة الحياة في الإمارات.

فتحت عنوان " قرارات جوهرية " قالت صحيفة " الاتحاد" إن إسعاد المواطنين والارتقاء بجودة حياتهم أولويّة قصوى، والعلاقة بينهم وبين القيادة الرشيدة علاقة تآلف وترابط، يحظى فيها أبناء الوطن برعاية توفر مقومات تضمن لهم الرفاهية وأعلى مستويات المعيشة، ضمن رؤية شاملة هدفها تنمية الإنسان والاستثمار فيه، وتوفير احتياجاته.

وأضافت لأن الإمارات اعتادت أن تبهر العالم، بما تقدمه من خدمات لمواطنيها، تأتي القرارات المهمة التي اعتمدها مجلس الوزراء برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ومنها سياسة جديدة لقروض الإسكان الاتحادي، وإقرار نظام التأمين ضد التعطل عن العمل، ورفع مستهدفات التوطين في الوظائف المهارية في القطاع الخاص، لتجسد الاهتمام البالغ الذي توليه القيادة لملفات الإسكان والتوطين والتوظيف، باعتبارها من أهم أسس استقرار المجتمع، بما يضمن لكل فرد في الأسرة حياة كريمة.

وأوضحت في ختام افتتاحيتها أن اهتمام الحكومة الدائم بتطوير منظومة الإسكان والتوطين والتوظيف، وترجمة هذا الاهتمام إلى قوانين وتشريعات واستراتيجيات طويلة وقصيرة المدى تواكب تطور الدولة، وتلبي الاحتياجات المستقبلية للمواطنين، يؤكدان أن الإمارات تسابق الزمن بمبادراتها لمواطنيها، وتمضي قدماً عبر منظومة متكاملة مهمتها الأساسية إسعاد مواطنيها، وتوفير احتياجات الشرائح المجتمعية كافة، وتلبية متطلباتها.

من جانب آخر وتحت عنوان " صوت السلام " .. كتبت صحيفة " الخليج " لدولة الإمارات مواقف ثابتة وواضحة تجاه مختلف القضايا التي تهم منطقتنا والعالم، وهي استراتيجية تقوم على مبادئ السلام والتعاون والتعايش، من منطلق تعزيز القيم الإنسانية القادرة على تجاوز الأزمات والحروب، وخلق بيئة يمكن للعالم أن يتصالح فيها مع نفسه، بعيداً عن الصراعات والأزمات الحادة التي يمكن أن تهدّد السلام والأمن العالميين.. هذا مبدأ تكرّره الإمارات دائماً وتلتزم به في كل علاقاتها، الدولية والإقليمية، وتسعى إلى تكريسه من خلال التعاون مع مختلف الدول المُحبة للسلام.

وأضافت خلال اللقاء الذي جمع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، مع رئيس وزراء اليونان، كيرياكوس ميتسوتاكيس، وتم فيه بحث مسارات التعاون والعمل المشترك في مختلف المجالات بين البلدين، في إطار الشراكة الاستراتيجية التي تجمعهما، أكد سموه عدداً من الثوابت التي تتعلق بالأوضاع الدولية الراهنة، خصوصاً الحرب بين روسيا وأوكرانيا، وتداعياتها على الأمن العالمي، والوضع الاقتصادي والإنساني الذي بات يشكل عبئاً وتهديداً يطال ملايين البشر.

وأشارت إلى أن محمد بن زايد أكد أن دولة الإمارات تتابع الأزمة الأوكرانية بقلق شديد، بسبب تداعياتها الخطيرة. وأشار إلى أن «موقف دولة الإمارات من الأزمة منذ بدايتها يتسق مع توجهاتها الثابتة في الدعوة إلى السلام، وإعطاء الأولوية للحلول الدبلوماسية للأزمات، والاهتمام بالبعد الإنساني في مناطق الصراعات». وشدّد على أن الإمارات ستستمر في تقديم المساعدات، وإغاثة المدنيين المتضررين، كما أكد سموه استعداد دولة الإمارات الدائم للقيام بأي جهد بالتعاون مع أصدقائها في العالم، وفي مقدمتهم اليونان الصديقة، للدفع بأي جهد في اتجاه تخفيف حدّة التوتر في الأزمة وتقليل آثارها السلبية على مختلف المستويات.

وأوضحت أن دعوة الإمارات هذه تنطلق من مسؤولياتها كدولة عضو في الأمم المتحدة، تلتزم بميثاقها، وكدولة نجحت في أن تكون صوت الضمير العالمي المحب للسلام والساعية إليه، والداعية للتعقل وتجنيب العالم المزيد من الكوارث.. ودعوة الإمارات للحوار من أجل السلام في أوكرانيا، هي دعوة تنطلق من إيمان بأن الانتصار الحقيقي والدائم هو انتصار السلام وليس انتصار الحرب، وأن المحافظة على السلام أصعب من صنعه، وأن من يصنع السلام هو القادر على صنع الحياة وحمايتها، فالحرب الوحيدة التي تستحق القتال هي الحرب من أجل السلام، وكون الإمارات تدعو للسلام فلأنها تدرك تماماً أن الحرب لن تأتي إلا بالخراب والدمار وتزيد من الكراهية والحقد، وقد قيل «الذين عرفوا قيمة السلام بنوا مجتمعات، أما الذين جهلوه فقد هدموا مجتمعات».

وقالت في الختام لابد من نهاية للحرب الأوكرانية التي تتعاظم مأساتها، ولن يتحقق السلام فيها إلا من خلال الحوار، طال الزمان أو قصر.. من أجل اختصار المأساة وتكاليفها البشرية والمادية فلتتوقف الآن قبل فوات الأوان.. هذه دعوة مخلصة من الإمارات إلى كل الذين يشعلون أوارها ولا يريدون أن تتوقف.

وحول الموضوع نفسه وتحت عنوان " الإمارات واليونان.. علاقات تاريخية وشراكة استراتيجية" .. قالت صحيفة "الوطن" تشكل العلاقات الثنائية بين الإمارات واليونان منذ قرابة نصف قرن نموذجاً للتعاون الهادف والمتنامي على الصعد كافة بين الدولتين الصديقتين، وهو ما أكد أهميته صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، خلال استقباله معالي كيرياكوس ميتسوتاكيس رئيس وزراء جمهورية اليونان الصديقة الذي يقوم بزيارته السادسة إلى الدولة منذ توليه رئاسة حكومة بلاده، وما تخللها من تبادل مذكرات واتفاقيات تعاون، بقول سموه: "العلاقات الدبلوماسية بين دولة الإمارات واليونان والتي بدأت خلال عام 1976 قوية ومتطورة ومتعددة المجالات"، كما أكد سموه الزخم المتنامي للشراكة الاستراتيجية والعمل على دعمها والحرص على تعزيزها مبيناً أنها "حققت نقلة نوعية في العلاقات وأن دولة الإمارات لديها حرص كبير على دفع هذه الشراكة إلى الأمام في مختلف المجالات".

وذكرت أن مسيرة العلاقات الإماراتية – اليونانية التاريخية تكللت بإقامة شراكة استراتيجية تقوم على أسس صلبة من التعاون والتفاهم والاحترام والعمل على توسيعها وتعزيز أفقها في مختلف المجالات ومنها العسكرية الخاصة بالتعاون الدفاعي، والاقتصادية التي يستدل عليها بتسجيل نمو 67% في التجارة الخارجية غير النفطية في 2021 قياساً على العام 2020، وبفضل رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، حققت الشراكة الثنائية نقلات كبرى لتحقيق تطلعات البلدين والشعبين الصديقين في التنمية بفعل التعاون الهادف، وتشكل القمم والمباحثات والاتصالات الدورية بين سموه والقيادة في اليونان، وكذلك اللقاءات الرسمية على مختلف المستويات مدى الحرص المشترك على تنمية العلاقات والارتقاء الدائم بها، إضافة إلى ما يمثله التعاون الكبير من تجسيد لقوة وشجاعة القرارات القائمة على الرؤية البعيدة والنظرة العميقة والحكيمة في منطقة شهدت الكثير من الأحداث والتوترات في خضم التطورات على الساحة الدولية والتي بينت الحاجة إلى علاقات نموذجية على غرار ما يشكله التنسيق بين الإمارات واليونان وآثاره الإيجابية الداعمة للأمن والاستقرار على المستوى الإقليمي برمته كما أكد ذلك البيان المشترك بمناسبة المحادثات.

وأكدت الصحيفة في ختام افتتاحيتها أن العالم يحتاج إلى تعميم النموذج العصري المتقدم الذي تمثله العلاقات بين الإمارات واليونان وما تشكله من أهمية وما تقوم عليه من توافق تام في الرؤى لعالم مستقر وضرورة التعامل مع تحدياته وأزماته وصراعاته من خلال السعي لإنجاز حلول سياسية تُغَلِب مساعي تحقيق السلام والاهتمام بالبعد الإنساني تجاه المتأثرين بالنزاعات وتداعيات الأحداث وذلك عبر مبادرات فاعلة ورؤية حكيمة وواضحة تتسم بالشفافية ويمكن أن تحدث التغيير نحو الأفضل في مواكبة جهود دعم العلاقات الثنائية وما تثمره من نتائج وفوائد مستدامة في خدمة البلدين الصديقين.

من جهة أخرى وتحت عنوان " صفحة مشرقة " قالت صحيفة " البيان " .. في العشرين من يونيو العام الماضي، اعتمدت الإمارات، التاسع من مايو، يوماً طبياً سنوياً، في مبادرة هي الأولى من نوعها على مستوى المنطقة. ويوم أمس، كان «يوم الإمارات الطبي» الأول.. لافتة إلى أن إقرار الإمارات هذه المناسبة، له دلالات عديدة، أهمها أن الدولة تقدّر على نحو كبير، تضحيات العاملين في الحقل الطبي، وسهرهم على صحّة المواطنين والمقيمين وزوّار الإمارات.

وأضافت أنه في الوقت ذاته، يعكس القرار، أهمية ومحورية صحة الإنسان، تجسيداً حياً لرؤية قيادتنا الرشيدة، التي تضع صحة وسلامة المجتمع على رأس أولوياتها، وتحقيقاً للأهداف الوطنية الرامية إلى الارتقاء بمنظومة الرعاية الصحية في الدولة، وتعزيز تنافسيتها.

وتابعت إن يوم الإمارات الطبي، يسلط الضوء على إنجازات استثنائية، حققتها الدولة في القطاع الصحي، وقصص نجاح وتميّز سطّرها جنود خط الدفاع الأول من جيشنا الأبيض، الذين سخّروا جهودهم ووقتهم، وأقدموا على المخاطر، وسجّلوا بعطائهم المتواصل أسمى معاني الإنسانية، ليكونوا مساهمين بفخر في تعزيز جودة الحياة في الإمارات.

وأكدت أن كل من يعيش على هذه الأرض الطيبة يلمس، عن قرب أو بُعد، ما تقوم به الكوادر الطبية من جهود متواصلة ومتّصلة، دعماً وتحقيقاً لأهداف دولتنا الرامية إلى ضمان استمرارية وصول الجميع إلى خدمات الرعاية الصحية بسهولة ويسر، حيث تحظى هذه الكوادر بكل الأجواء التي تتيح لها أداء دورها النبيل.. إنها صفحة مشرقة في مسيرة كوادرنا الصحية.. صفحة جديدة، أن يكون «يوم الإمارات الطبي»، مناسبة وطنية للتعبير عن التقدير والامتنان للكوادر الطبية، لجهودهم الاستثنائية وتضحياتهم الإنسانية.

وقالت "البيان" في ختام افتتاحيتها إن هذا التفاني لخط الدفاع الأول في الدولة، مصدر فخر واعتزاز، بمن قدّموا للعالم أجمع، نماذج ملهمة في تجسيد أسمى أخلاقيات المهن الصحية الإنسانية. ولعل النموذج الأوضح إلهاماً، جهودهم المميزة للتصدي لجائحة «كورونا»، وتفانيهم في تحقيق رؤية القيادة الحكيمة، في الوصول إلى التعافي التام من الوباء، بأقل الخسائر.

- خلا -