عناوين الصحف الإماراتية ليوم الثلاثاء 30-08-2022
-

سلطت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها الضوء على تقديم الدولة الدعم والسند واستجابتها السريعة للظروف والأزمات في المنطقة والعالم خاصة في ظل تغيرات الأحوال الجوية التي تضرب حالياً بلداناً ومناطق عدة وتسببها بخسائر مادية وإيقاع ضحايا وتشريد آلاف من الأسر بينهم النساء والأطفال وتواصل الدولة جهودها في دعم المتضررين من السيول والفيضانات في باكستان والسودان من خلال إقامة جسور جوية وإرسال مساعدات متتالية انطلاقاً من دورها الإنساني العالمي.

واهتمت الصحف بجهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية في دعم وتمكين واستدامة ريادة المرأة الإماراتية كشريكة رئيسية في نهضة الوطن الحضارية وإنجازاته المتعاظمة التي ترسخ موقعه المتقدم في مصاف أرقى دول العالم وأكثرها تقدماً على الصعد كافة.

فتحت عنوان " الدعم والسند " .. أكدت صحيفة "الاتحاد" أن الإمارات الدعم والسند، والأسرع استجابة للظروف والأزمات في المنطقة والعالم، خاصة في ظل تغيرات الأحوال الجوية التي تضرب حالياً بلداناً ومناطق عدة، وتسببها بخسائر مادية وإيقاع ضحايا وتشريد آلاف من الأسر بينهم النساء والأطفال، حيث تأتي المساعدات الإماراتية لتخفف وقع هذه الظروف الطبيعية، وتسهم في إغاثة السكان غذائياً وإيوائياً، ولتدعم جهود المؤسسات في احتواء تداعياتها.

وأضافت إلى باكستان والسودان وغيرهما من الدول، تتواصل جهود الإمارات في دعم المتضررين من السيول والفيضانات، من خلال إقامة جسور جوية وإرسال مساعدات متتالية، في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، تأكيداً على قوة العلاقات مع الأشقاء والأصدقاء، وانطلاقاً من الدور الإنساني العالمي لدولة الإمارات النابع من مبادئ وقيم أرساها المؤسسون الأوائل، ورسختها القيادة الرشيدة نهجاً من العطاء لم ولن يتوقف.

وأوضحت "الاتحاد" في ختام افتتاحيتها أن برنامج من المساعدات الخارجية تجاوز أكثر من 219 ملياراً منذ عام 2010، وتستمر مسيرة العطاء الإماراتية كونها في صلب رسالتنا للخمسين عاماً المقبلة، وستبقى الدولة أول من يستجيب لتخفيف آثار المعاناة البشرية أينما وجدت، من دون تمييز بين عرق أو لون أو معتقد، كما تقوم برفد جهود المنظمات والمؤسسات الدولية والأممية الإغاثية لتأدية مهامها، ترجمة لرسالة الإمارات الهادفة إلى خدمة الإنسان، وتوفير أفضل الظروف لتحقيق أمنه واستقراره ورفاهه.

وحول الموضوع ذاته وتحت عنوان " رسالة إنسانية ".. كتبت صحيفة " البيان " تنطلق دولة الإمارات من رؤية شاملة للعمل الإنساني، فمن أهم دعائم الاستقرار في العالم تلبية الاحتياجات الطارئة للمحتاجين، وهو ما سارعت الإمارات إليه خلال الأيام الأخيرة، عبر تقديم مساعدات إغاثية عاجلة للمتضررين من الفيضانات في كل من باكستان والسودان كجزء من المنهج الإنساني الراسخ لدولة الإمارات، ورسالتها الإنسانية الحضارية، الذي أرسى مبادئه الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والقائمة على مد يد العون إلى المجتمعات المتضررة حول العالم، عبر برامج ومشاريع إغاثية وإنسانية، تخفف من معاناة تلك المجتمعات وتعزز تنميتها.

وتابعت وعلى مدى تاريخها، أسهمت دولة الإمارات في التخفيف من حدة العديد من الأزمات الإنسانية، التي شهدتها الدول الصديقة والشقيقة خاصة ذات الصلة بالكوارث الطبيعية وتداعيات الصراعات السياسية، التي تدفع ثمنها الشعوب بالدرجة الأولى.

وقالت في ختام افتتاحيتها إن الدولة تعد نموذجاً يحتذى في الاستجابة الفورية للأزمات عبر المساعدات الإنسانية، التي تقدمها وجابت أنحاء العالم بأسره، حيث أثبتت جدارتها في تخفيف معاناة الملايين عبر العالم، وباتت بفضل القيادة الرشيدة علامة عالمية بارزة ومضيئة في الإغاثة والإنسانية، فالعمل الإنساني ثقافة وقيمة متأصلة وأولوية على صعيد السياسة الخارجية للمساهمة في صناعة مستقبل أفضل للإنسانية جمعاء، من خلال نشر رسالة التسامح، والتكاتف، والبذل والعطاء ومد يد العون والمساعدة لتخفيف معاناة المجتمعات، ترسيخاً لمبدأ التضامن الإنساني في أوقات الأزمات، وتعزيزاً لمكانة الإمارات عاصمة عالمية للعمل الإنساني المستدام.

من جانب آخر وتحت عنوان " أم الإمارات أيقونة العطاء " .. كتبت صحيفة "الوطن" يفخر المجتمع الوطني الإماراتي بالجهود المباركة والرعاية العظيمة التي تحرص عليها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات"، في سبيل دعم وتمكين واستدامة ريادة المرأة الإماراتية كشريكة رئيسية في نهضة الوطن الحضارية وإنجازاته المتعاظمة التي ترسخ موقعه المتقدم في مصاف أرقى دول العالم وأكثرها تقدماً على الصعد كافة، فهي تمضي على نهج القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، في تعزيز دعائم المسيرة المشرفة للمرأة ودورها في مواصلة البناء على ما تحقق من مكتسبات جعلتها قدوة لجميع الشعوب من خلال ما تقوم به بهدف مضاعفة زخم مسيرة التنمية والازدهار المستدام نحو المستقبل المشرق وعبر استراتيجية ثابتة قوامها الأصالة وعمق الارتباط بالجذور وامتلاك كل مقومات العصر لتشكل نموذجاً مميزاً أكد قدرة ابنة الوطن على أداء مسؤولياتها بكل كفاءة ولتكتسب بجدارة واستحقاق احترام العالم من خلال استراتيجية متفردة إقليميا ودولياً.

وأضافت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات"، في حوار شامل حول نهضة المرأة الإماراتية ومسيرتها والخطط المعززة لدورها، أكدت إرادة وطنية لا تعرف الحدود لخدمة الوطن في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله ورعاه"، إذ أن رؤى سموه تشكل خارطة طريق للوطن نحو أعلى قمم المجد ولاستدامة سعادة الأجيال حاضراً ومستقبلاً والذي تؤكد فيه كافة الاستراتيجيات والخطط والقوانين الدور المحوري لابنة الإمارات وإيمانها بمسيرة وطنها ورسالته وطموحاته المشروعة عبر جهودها المتميزة، فهي أساس ارتقاء المجتمع نحو محطات أكثر رفعة وريادة وعليها مسؤولية عظيمة في بناء الجيل على القيم والمفاهيم الوطنية والعطاء والبذل لتبقى الإمارات درة الحداثة وواحة الإبهار وعنواناً لاستباق المستقبل بما يواكب الطموحات الاستثنائية في التطوير ورفد التنافسية على الصعد كافة.

وأكدت "الوطن" في الختام أن الجهود المباركة لـ"أم الإمارات" محلياً ودولياً في نصرة المرأة وتعزيز مشاركتها الفاعلة في مجتمعاتها ومواكبة الأهداف الأممية تعكس رسالة الإمارات العالمية في السلام والاستقرار والتنمية خاصة أن مضاعفة دور المرأة وتنمية مهاراتها يشكل رافعة للمجتمعات ونقلة متقدمة في مساعي تحقيق الأهداف التي يتم العمل عليها والتي تشكل مسيرة الإمارات بها نموذجاً متفرداً، وهو ما يدعو إلى الاعتزاز الذي عبرت عنه سموها برسالتها للمرأة الإماراتية بالقول: "ندعو كل بنات الوطن إلى الفخر والاعتزاز بكل ما تحقق من إنجازات، والبناء عليه من أجل مواصلة مسيرتنا التنموية والعمل يداً بيد من أجل مستقبل مزدهر مستدام للأجيال القادمة".

- خلا -