عناوين الصحف الإماراتية ليوم الأربعاء 21-09-2022
-

 سلطت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها الضوء على مشاركة الدولة في اجتماعات الأمم المتحدة ودور الدبلوماسية الإماراتية داخل أروقة الأمم المتحدة إضافة إلى تحول الدولة خلال الأيام العشرة المقبلة إلى الوجهة الأولى للأحداث والفعاليات ذات الطابع الدولي عبر استضافة مؤتمرات ومعارض بارزة تؤكد من خلالها على مكانتها وجهة مفضلة لاستضافة الفعاليات العالمية، وحاضنة مثالية لرسم مستقبل العديد من القطاعات الحيوية.

فتحت عنوان " الإمارات.. رؤية أممية " .. قالت صحيفة "الاتحاد" إن التعاون والتكاتف لصياغة توافق دولي تجاه معالجة التحديات المشتركة، هو عنوان الدبلوماسية الإماراتية النشطة والفاعلة خلال مشاركتها في اجتماعات الأمم المتحدة، خاصة وأن الاجتماع حضورياً يأتي بعد عامين بسبب جائحة «كوفيد-19» التي تبعها تحديات كبرى أخرى مثل التغير المناخي والأمن الغذائي وأمن الطاقة وغيرها، تضاف إلى الصراعات والأزمات وما تحمله من تداعيات على الأمن والسلم والاستقرار الدولي، وتراجع أوجه التنمية المستدامة.

وأضافت الدبلوماسية الإماراتية داخل أروقة الأمم المتحدة، يرأسها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الذي عبر عن أهمية العمل الدولي الجماعي في مواجهة التحديات، وضرورة الشراكات من أجل الوصول إلى حلول وتسريعها وخاصة فيما يتعلق بالقضايا الكبرى مثل تغيرات المناخ وأثرها على كوكب الأرض والإنسان، حيث تحشد الدولة الجهود والرؤى استعداداً لاستضافتها مؤتمر المناخ «cop 28» الذي يشكل محطة مهمة لإحداث فارق ومنع هذه الأزمة من التفاقم.

وذكرت في ختام افتتاحيتها إن الإمارات في سعيها لتعزيز الشراكات مع دول العالم، ونشر قيم التسامح والتعايش والسلام، ونبذ العنف والإرهاب وأشكاله، وتشجيع اللجوء إلى الحوار والدبلوماسية لحل الصراعات، والتصدي للأزمات الإنسانية، تنطلق من مبادئ ورؤية تتماهى مع الأهداف التي تسعى المنظمة الأممية لتحقيقها وفي مقدمتها الأمن الجماعي والاستقرار في كل مكان، ومد جسور التعاون من أجل إسكات أصوات المدافع وتعزيز التقارب وتعميم التنمية التي تكفل مستقبلاً أكثر إشراقاً وازدهاراً للأجيال المقبلة.

من جهتها وتحت عنوان " وجهة عالمية أولى" .. كتبت صحيفة "البيان" طالما تبوأت الإمارات موقع الريادة عالمياً على مستوى استضافة وتنظيم الفعاليات الدولية، إذ يزخر برنامج نشاطها بقائمة طويلة من الفعاليات على مدار العام.

وأضافت الأيام العشرة المقبلة تتحول فيها الإمارات إلى الوجهة الأولى للأحداث والفعاليات ذات الطابع الدولي. مؤتمرات ومعارض ومنتديات في مجالات متعددة من الاقتصاد إلى التكنولوجيا إلى السياحة والرياضة وغيرها، أحداث مهمة تؤكد الدولة من خلالها على مكانتها كوجهة مفضلة لاستضافة الفعاليات والمناسبات العالمية، وحاضنة مثالية لرسم مستقبل العديد من القطاعات الحيوية.

وأكدت أن هذه المكانة التي حققتها وتحققها الإمارات، بفضل رؤية قيادتها الرشيدة وتكامل العمل في دوائرها المعنية، تعكس ثقة العالم بالدور المحوري الذي تقوم به الدولة في تعافي قطاع فعاليات الأعمال العالمي، وما تتمتع به من إمكانات وقدرات استثنائية كوجهة مثالية لاستضافة كبرى الفعاليات والنشاطات الدولية المتنوعة بالتوازي مع كون الإمارات على رأس قائمة الوجهات الأكثر جذباً وتفضيلاً للسياحة.

وتابعت كل ذلك حدث سريعاً إذ تجاوزت الإمارات بسرعة وبفعالية لافتة تداعيات جائحة كورونا، لتثبت أنها وجهة مثالية آمنة للسياحة والسفر في أوقات وظروف استثنائية اجتاحت العالم، بل إنها رسخت مكانتها كوجهة مفضلة للجمعيات الدولية لاستضافة مؤتمراتها واجتماعاتها الرئيسية بها.

وقالت "البيان" في ختام افتتاحيتها إن الإمارات أثبتت في كل ما تقوم به قدرتها على التكيف ومواصلة العمل والحياة والمواءمة بين الاستمرارية والسلامة، واستطاعت الإمارات جذب اهتمام منظمي الاجتماعات والمؤتمرات ومسؤولي الجمعيات والمنظمات الدولية لتنظيم الفعاليات فيها، وكذلك أن تكون الوجهة المثالية عند إعادة جدولة اجتماعاتهم نتيجة الأحداث الاستثنائية والطارئة، نظراً لما توفره الدولة من إمكانات مشهود لها، وكذلك التزامها الكامل بمعايير الأمن والسلامة، وما تقدمه من خدمات راقية.

- خلا -