وصفة الدجاج المشوي السحرية التي جمعت بين ميغان ماركل والأمير هاري
صوت الإمارات -
وصفة الدجاج المشوي السحرية التي جمعت بين ميغان ماركل والأمير هاري

ظهر الأمير هاري وميغان ماركل سويًا، بعد إعلان خطبتهما في الأسبوع الماضي، في حالة من الحب أدفئوا بها أبرد القلوب، ولا سيما ماركل بمعطفها الأبيض الشتوي المثالي، والخاتم المذهل الذي صممه الأمير لها بنفسه، حيث وصفت ميغان طلب الزواج الذي وقع  في كوخ نوتنغهام على أرض قصر كنسينغتون، قائلة:  "كنا نحمص الدجاج كانت مفاجأة مذهلة، وكان هذا عذبًا وطبيعيًا ورومانسيًا جدًا".

وقد تسبب عشاء طلب الزواج هذا الذي احتوى على الدجاج المحمص في حالة من الجنون على الإنترنت، وخصوصًا في أميركا، إذ يعد وجود الدجاج المحمص على عشاء طلب الزواج أمرًا عظيمًا، حيث يرجع هذا الطبق الشهي للثمانينات عندما أعطت محررة الأزياء في مجلة "جليمور كيم بونيل" لمساعدتها كاثي سودر وصفة الدجاج المشوي مع الليمون، والتي أعدتها لصديقها، الذي تقدم لاحقًا لزواجها، وأعد هذه الوصفة أيضًا ثلاث نساء أخريات في المكتب مع النتائج ذاتها، ثم تم نشرها في المجلة، وأصبحت الوصفة تقليدًا متعارف عليه.

ويعد التقدم للزواج في المنزل شيئًا أكثر رومانسية وحميمية من التقدم في العلن وأمام الناس، الذي يحدث لمجرد عمل عرض أمام الناس، حيث يركز على طريقة الطلب وليس الطلب نفسه، وتقول ديانا هنري، الكاتبة الغذائية لصحيفة "صنداي تلغراف"، ومؤلفة كتا ب "طائر في اليد: وصفات الدجاج كثيرة ومختلفة": "إن خبر أن هاري وميغان أعلنا خطبتهما على طبق من الدجاج المشوي وفي المنزل جعلني ابتسم، هذا أفضل بكثير من طلب الزواج في مطعم فاخر أو أعلى مبنى إمباير ستيت أو في أي مكان".

وتشير الشيف كارولين روب، التي عملت لصالح الأسرة، إلى أن وليام وهاري أحبا الدجاج المشوي، كما تفضله أيضًا الدوقة كيت ميدلتون هي وأسرتها الصغيرة، حتى كاميلا، دوقة كورنوال، عندما سئلت عن وصفة للمساهمة لجمع التبرعات كتاب معهد المرأة، أعطت وصفة للدجاج المشوي.

وأما ميغان ماركل تبدو شخصية عادية مثلنا جميعًا، وظهر هذا واضحًا في صورها على "إنستغرام" فهي تحب الطهى والطعام، إذ أعدت الديك الرومي في عيد الشكر وتحب إعداد سمك السلمون المدخن، والسلطة، أطباق المعكرونة"، وقد أعلنت مؤخرًا في مقابلة لها في برنامج " التدبير المنزلي الجيد"، قائلة: "لا يوجد شيء لذيذ أو مثير للإعجاب مثل الدجاج المحمص جيدًا".



إقرأ المزيد