دراسة جديدة توضح رغبة اليابانيين باحتفاظ الأميرات بألقابهن بعد الزواج من العامة
صوت الإمارات -
دراسة جديدة توضح رغبة اليابانيين باحتفاظ الأميرات بألقابهن بعد الزواج من العامة

يعتقد أغلب اليابانيين أنه يجب أن تحتفظ الأميرات في البلاد بوضعهن كأفراد في العائلة الإمبراطورية، حتى بعد زواجهن من أفراد لا ينتمون للعائلة المالكة، وكانت وكالة الأنباء اليابانية "كيودو" نشرت استطلاعًا للرأي، وسط مخاوف متزايدة في اليابان بسبب تضاؤل حجم العائلة الإمبراطورية في البلاد.

ووفقًا للاستطلاع، قال 3.‏61 في المائة ممن شملهم الاستطلاع، إنه ينبغي السماح للأميرات بتأسيس فروع للعائلة الإمبراطورية، حتى بعد زواجهن من أفراد من العامة، فيما رفض 26 في المائة الأمر، علمًا أن تقلص حجم العائلة الإمبراطورية جذب الاهتمام من جديد، بعد أن أعلنت وكالة رعاية العائلة الإمبراطورية في وقت سابق من العام الحالي، أن الأميرة ماكو، أكبر حفيدات الإمبراطور أكيهيتو، تعتزم الزواج من صديقها كي كومورو، الذي ينتمي لعامة الشعب.

وجرت العادة أن تفقد الإناث من أفراد العائلة الإمبراطورية اليابانية وضعهن كأفراد في العائلة الإمبراطورية بمجرد زواجهن من أفراد لا ينتمون للعائلة المالكة، ومن المقرر أن يؤدي زواج ماكو - المقرر في نوفمبر "تشرين الثاني" من عام 2018 - إلى تخفيض عدد أفراد العائلة الإمبراطورية إلى 18 فقط، علمًا أن الأمير هيساهيتو "11عامًا" وهو شقيق ماكو الأصغر، هو العضو الذكر الوحيد من جيلهم الذي يسمح له باعتلاء العرش الإمبراطوري الياباني، كما أن ماكو لديها أيضًا شقيقة صغرى، وهي الأميرة كاكو.



إقرأ المزيد