إصابة رضيعة بحروق بليغة في جسدها بعد اشتعال النيران في ملابسها
صوت الإمارات -
إصابة رضيعة بحروق بليغة في جسدها بعد اشتعال النيران في ملابسها

أصيبت رضيعة  تبلغ من العمر عامًا ونصف العام، بحروق بليغة في جسدها، إثر اندلاع النيران في ملابسها، أثناء لعبها مع قريبة لها في منزلهما في الشارقة بأعواد كبريت، و قامت قريبتها بإشعال ثقاب منه، ما أدى إلى اشتعال ثياب الرضيعة.

وأشار أحد أقارب الرضيعة المصابة،أن الرضيعة كانت في إحدى غرف منزلها، تلعب مع طفلة من أفراد الأسرة، والبالغة أربعة أعوام، وكانت تحمل بيدها علبة كبريت، و أشعلت أحد أعوادها، ما أدى إلى اشتعال النيران فجأة في ملابس الرضيعة، وهرعت الطفلة إلى خارج الغرفة لطلب النجدة، بعد أن امتدت النيران بسرعة كبيرة إلى جسد الرضيعة، وأتت على نسبة كبيرة منه، و بدأت الرضيعة تركض في المنزل بحثاً عمن ينجدها من النيران، حيث شاهدها أحد أفراد الأسرة، وأسرع لإخماد النيران، بواسطة لف جسدها بغطاء من أجل إطفاء ألسنة اللهب.

وأكد أنه بعد إطفاء النيران، تم نقلها إلى أحد المستشفيات بإمارة مجاورة، وأجريت لها العلاجات الطبية اللازمة، وتم تحويلها إلى قسم العناية المركزة، لتبقى تحت أجهزة التنفس الاصطناعي والملاحظة الطبية، ولايزال وضعها الصحي غير مستقر.

وتوفيا جد الرضيعة المصابة وعمها، قبل نحو خمسة أعوام، إثر اندلاع حريق في مسكنهم في منطقة الثميد التابعة لإمارة الشارقة، وذلك بعد اختناقهما، كما أصيب في الحريق عدد من أفراد الأسرة، إذ أظهر الأب والابن يومها شجاعة نادرة قبل وفاتهما، وأثناء محاولتهما إنقاذ بقية أفراد الأسرة من موت محقق، حيث قام الأب بإلقاء أبنائه الصغار من شرفة المنزل، ونجح بالفعل في إنقاذهم، إلا أن الدخان الكثيف الذي غطى الغرفة حال بينه بين فراره خارج المنزل هو وابنه، ليموتا مختنقين.
ومنح الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، منح بيتًا جديدًا لأفراد الأسرة، الذين احترق منزلهم بعد وفاة عائلها جراء احتراق منزلهم القديم.



إقرأ المزيد