فانيسا ترامب تتقدم بطلب للحصول على الطلاق بعد أمن مالي جديد
صوت الإمارات -
فانيسا ترامب تتقدم بطلب للحصول على الطلاق بعد أمن مالي جديد

تقدمت فانيسا ترامب بطلب للحصول على الطلاق من زوجها دونالد ترامب الابن، بعد فترة قصيرة من عوائد أسرتها التي بلغت عدة ملايين من الدولارات من استثمارات والدها الراحل، وتزعم المصادر أن الأمن المالي الذي قامت به عائلتها مؤخرًا دفع البالغة من العمر 40 عامًا، إلى تقديم طلب الطلاق من دون تفكير من زوجها الذي اتُهم بإقامة علاقة غرامية مع مغنية فريق دانتي كين السابقة أوبري أوداي.

وقال مصدر في تصريح لصحيفة الصفحة السادسة "لا أستطيع التكهن بمدى ما تلقوه، لكنه كان كبيراً ومغيرًا للحياة"، وكان والد فانيسا، تشارلز هايدون محاميًا في مانهاتن وكان ضمن عملاءه مارلين مونرو ومنتج برودواي أبى هيرزفيلد ، وتوفي في فبراير 2005 وترك عقارًا بقيمة 2.5 مليون دولار إلى زوجته بوني هايدون، والدة فانيسا. وفي العام الماضي، اشترت بوني هايدون، بيت في شارع فيفس أفينيو. ودفعت 6.4 مليون دولار نقدًا، وفقًا للسجلات العامة.

 

 وأخبر مصدر لـ"الصفحة السادسة"، أن العائدات غير المتوقعة لأسرة هايدون جاءت من الأسهم والاستثمارات الأخرى التي تضاعفت منذ وفاة والد فانيسا قبل أشهر فقط من زفافهم . وفي الأسبوع الماضي، يمكن مشاهدة العارضة الشهيرة السابقة فانسيا وهي تتحدى الطقس البارد لإعادة أطفالها إلى المدرسة بعد الاحتفال بعيد الفصح في واشنطن العاصمة.
كما شهد يوم الثلاثاء الماضي العودة إلى الوطن من عطلة عائلية قضتها مع جميع الأطفال الخمسة ودونالد جونيور في مار لاغو، وقد عاد الزوجان إلى وقائع طلاقهما، بعد أن شاركا في رعايتهما الزوجية أثناء استرخاءهما على شواطئ فلوريدا. وقدمت فانيسا طلب الطلاق في 15 مارس بعد 12 عامًا من الزواج. وتصاعدت الشائعات حول علاقة دونالد جونيور المزعومة مع أوبري أوداي بعد ذلك بوقت قصير.

ووفق ما ورد بدأت هذه القضية في أواخر عام 2011 واستمرت حتى مارس 2012 ، حيث أبلغ دونالد جونيور زوجته فانيسا أنه يخطط لتركه للمغنية في وقت من الأوقات. لكن مصدرًا قال إن خيار الطلاق "كان موجودًا لفترة طويلة". وزعم أن "هناك العديد من المشاغل كانت تؤخرة".

ويجري المحامون من كلا الجانبين حاليًا مفاوضات بشأن حضانة الأطفال الصغار الخمسة، دونالد ترامب الثالث، وكلوي، وكاي، وتريستان، وسبنسر،  ويوم الخميس الماضي، تم الكشف عن أن دونالد جونيور أجرى مقابلة إذاعية في عام 2007 حيث كان يشتكي من الذهاب إلى قصر بلاي بوي مع زوجته الحامل. وذلك في برنامج حواري آدم كارولا في لوس أنجلوس. حيث طلب كارولا من ترامب الابن زيارة قصر بلاي بوي.

فرد دونالد جونيور "هل تعتقد أن الجحيم الذي أواجهه سيكون سهلًا؟، أنا في قصر بلاي بوي مع زوجة حامل! ليس هناك أسوأ من ذلك، أليس كذلك؟، أنا أحب زوجتي، ولكن هذا أمر عسير".

 



إقرأ المزيد