وفاة امرأة سقطت من شرفة منزل أثناء هروبها
صوت الإمارات -
وفاة امرأة سقطت من شرفة منزل أثناء هروبها
باشرت محكمة الجنايات في دبي محاكمة ثلاثة أوزباكستانيين بتهمة احتجاز امرأة والتسبب في وفاتها سقوطاً من الطابق الثالث بإحدى الشقق الفندقية بمنطقة القصيص، بحسب تحقيقات النيابة العامة، التي أفادت بأن الرجال الذين تتراوح أعمارهم من 24 إلى 35 عاماً، اصطحبوا المرأة إلى الشقة التي استأجرها أحد المتهمين.
 
وأفادت تحقيقات النيابة العامة بأنه تم رصد المتهمين أثناء دخولهم إلى البناية بواسطة الكاميرات، وخلال فترة قصيرة شوهد اثنان منهما يفران من المكان، ثم ورد بلاغ إلى الشرطة عن وفاة امرأة سقطت من الشقة التي كان بها المتهمون.
 
وقال شاهد من شرطة دبي " إن فريقا من البحث الجنائي ومسرح الجريمة وصل إلى مكان الحادث، وكانت المرأة ميتة فعلياً، بكامل ملابسها التي لم تكن ممزقة أو يبدو عليها آثار عنف، لكن بفحص جسد المرأة لوحظ آثار جروح بسيطة نتيجة سكين على كلتي يديها.
 
وأضاف أن تحقيقات الشرطة أثبتت أن المرأة حاولت الهروب من الشقة التي احتجزها بها المتهمون بالفرار عبر الشرفة إلى الشقة المجاورة، لكنها سقطت وماتت.
وأضاف أنه تم القبض على أحد المتهمين في المكان بعد إرشاد موظفي الاستقبال إليه باعتباره مستأجر الشقة التي سقطت منها المرأة وأقر بأنه التقى المرأة مع رفيقه في أحد الملاهي واتفقوا معها على قضاء ليلة معهم، ثم غادر الشقة بعد وصولهم مع المراة إليها، لكنه تلقى اتصالاً منها تطلب منه العودة، وحين فعل ذلك فوجئ برجال الشرطة في المكان.
 
وذكر رجل الشرطة في إفادته أنه طلب من المتهم الاتصال بصديقيه والاتفاق على لقائهم خلف الفندق، وحين وصلوا تم إلقاء القبض عليهما، لافتاً إلى أن المتهمين هما اللذان ظلا مع المرأة في الشقة وتشاجرا معها حين قررت المغادرة بعد تلقيها اتصال من زبون آخر، وتصاعد الموقف فهدداها بسكين وتسببا في إصابتها، وأغلقا عليها الغرفة حتى لا تستطيع المغادرة، فحاولت القفز إلى الشقة المجاورة لكنها سقطت وماتت.
وأنكر المتهمون الثلاثة تهم احتجاز المرأة وسرقتها واعترفوا بممارس الجنس بالرضا معها


إقرأ المزيد