إثيوبية تنجو من الموت بعد يومين من وصولها إلى دبي
صوت الإمارات -
إثيوبية تنجو من الموت بعد يومين من وصولها إلى دبي

سقطت «نجاة» فاقدة الوعي بعد يومين من وصولها إلى دبي قادمة من إثيوبيا للعمل لدى كفيلها، وكانت تحلم بالحياة السعيدة ودعم أسرتها مادياً، لكن الرياح تأتي بما لا تشتهي السفن. بعد الغيبوبة العميقة التي دخلتها أسرع الكفيل بإبلاغ الإسعاف ولم يتصور أن يأتي مسعفو دبي بعد 4 دقائق فقط بسيارة مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف المجهزة لحالات العناية الفائقة.

وصفت حالة نجاة بالبليغة، فالتحقت بقسم العناية المركزة في المستشفى الدولي الحديث بمنطقة الرفاعة دبي. واتضح أن نجاة مصابة بإغماءة عميقة نتيجة سكتة دماغية مفاجئة، إذا الوقت ضيق جداً وعلى الاستجابة أن تكون أسرع.

على الفور وفرت الإسعاف والمستشفى الدولي الحديث بدبي فريقاً طبياً متعدد التخصصات على مستوى عال لمتابعة حالتها، مكون من استشاريي المخ والأعصاب والعناية المركزة وعلاج السموم والقلب والجهاز الهضمي والأمراض التنفسية، إضافة إلى فنيي الطب الطارئ.

وأكّد المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف خليفة الدراي: نسعى دوماً لتفعيل التعاون والعمل التنسيقي مع شركائنا في المستشفيات الخاصة، لافتاً إلى أن المستشفى الدولي الحديث من أوائل الشركاء الذين وقعوا اتفاقية تعاون مع مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف لنقل المرضى والمحافظة على حياتهم وبذل أقصى الجهد لحمايتهم ورعايتهم خاصة الحالات البليغة والصعبة كحالة المريضة نجاة، مشيراً إلى أن المستشفى الدولي الحديث كان الأقرب للحالة وبالتالي تم نقلها إليه رغبة في إنقاذها من الموت.

وقال الدكتور كيشان باكال المدير التنفيذي للمستشفى الدولي الحديث دبي: تواصلنا مع أسرة الفتاة والمعنيين بها لكي يحضر أهلها ليكونوا بجوارها فرؤية عائلتها والإحساس بوجودهم يسهم كثيراً في تحسين مثل هذه الحالات الصعبة، مشيراً إلى أن تلك المحاولات باءت بالفشل فلم يكن أمامنا إلا العمل على إعادتها لموطنها عسى أن يكون ذلك بداية تحسن حالة نجاة.

وقال المدير الطبي روهيت كومار: شكل إعادة نجاة لإثيوبيا تحدياً كبيراً نظراً للنقص المتوقع في الأكسجين والضغط الجوي ودرجة الحرارة والرطوبة، إضافة إلى الضوضاء والاهتزازات والجفاف، ما قد يتسبب في خطر محدق بحياتها، ولكن أعد المستشفى الدولي الحديث فريقاً من المختصين والمتطوعين الطبيين ليكونوا برفقة نجاة في رحلتها إلى موطنها بجانب جهاز التنفس الصناعي وهو أهم ما تحمله المجموعة المكلفة بها لأن وجوده يعني الفرق بين الموت والحياة.

وأوضح الدكتور سعد عباس العباسي، طبيب الرعاية الحرجة التخصصي الذي شارك في الرعاية اليومية لنجاة، أن التحضير للرحلة تطلب توفير معدات لتسجيل العلامات الحيوية وECG، الرجفان وجهاز قياس التأكسج النبضي، جهاز الشفط، مضخات السوائل والأدوية، التنبيب ومجموعة دعم التنفس الصناعي، أسطوانات الأكسجين، أجهزة الشحن وبطاريات احتياطية.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة صن رايز والمستشفى الدولي الحديث دبي، الجراح العالمي الدكتور حفيظ الرحمن: إن عنايتنا بهذه الحالة الخاصة نعتبرها من مسؤوليتنا المجتمعية، فرغم أن كلفة رعاية نجاة تجاوزت مليوني درهم لم تحصل المستشفى عليها، ورغم أن علاجها استغرق نحو 8 شهور إلا أن النتيجة الأهم هو المحافظة على حياتها وإيصالها إلى أهلها وأسرتها في موطنها، لافتاً إلى أهمية الرعاية الصحية لمثل هذه الحالات الحرجة وأهمية أن يتعاون الجميع من كافة التخصصات في الاهتمام والرعاية لحالات السكتة الدماغية والغيبوبة العميقة بغض النظر عن أسبابها ودون البحث عن توافر التأمين الصحي للحالة من عدمه، لأن التأخر في علاجها قد يعني موتها المحقق، مؤكداً أن المستشفى الدولي الحديث يفخر بشراكته مع مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف التي وثقت كثيراً في قدرات المستشفى الدولي الحديث دبي على علاج مثل هذه الحالة البليغة وقامت بتوصيلها على جناح السرعة إلى قسم الطوارئ بالمستشفى في ما لا يزيد على 4 دقائق.



إقرأ المزيد