دراسة أميركية تكشف أسرار الشخصية من طريقة مصافحة الآخرين
صوت الإمارات -
دراسة أميركية تكشف أسرار الشخصية من طريقة مصافحة الآخرين

توصلت إحدى الدراسات التي أجراها باحثون أميركيون إلى أن المصافحة التي نصافح بها الناس في حياتنا اليومية قد تلعب دورًا في الكشف عن شخصيتنا، وفقًا لقوتها ومدة التواصل مع الشخص المقابِل.

وأجابت الدراسة عند أسئلة عدة بشأن، ماذا لو تبع هذه المصافحة أن يقبّل الرجل يد المرأة؟ وماذا يمكن تفسير هذا التقبيل؟ أهو احترام أم دفء في المشاعر تجاهها، أم تقديم اعتذار عن خطأ اقترفه بحقها؟

وكانت ظاهرة تقبيل يد المرأة نشأت للمرة الأول في القرنيْن السابع عشر والثامن عشر خلال مراسم التشريف للملوك في إسبانيا وبريطانيا، حيث كانت سلوكًا إلزاميًا لتقبيل يد الملك والملكة من قبل الضيوف والزوّار.

وقامت إحدى النساء أثناء مصافحتها لرجل برفع يدها حتى تكون في نفس مستوى يده أو أعلى منها قليلًا في إشارة إلى أنها تتساوى به، وأنه لا يعلو عليها في شيء، فما كان من هذا الرجل إلا الرد عليها بطريقة ذكية أكثر كياسة وقام بتقبيل يدها، ومنذ تلك اللحظة أصبحت عادة تقبيل الرجال لأيدي النساء عند المصافحة منتشرة في أوروبا.

ووصلت ظاهرة تقبيل يد المرأة لدرجة أصبحت جزءًا رئيسيًا من الإطار الثقافي والتربوي لتلك المجتمعات والأسر والعائلات الأرستقراطية، وعند عليّة القوم، وفي الحفلات والاجتماعات الدبلوماسية أيضًا.

ويعد من العُرف التقليدي عند تلك الشعوب المخمليّة أن السيدة في حال رفضت أن يقبّل الرجل يدها، أو سحبتها أثناء محاولته تقبيلها، فهذا يعني قلة احترام منها، وأن ترحيبها به "غير مؤدب".
ويضاف إلى ذلك، أنه لا يمكن حصر تقبيل يد المرأة على فئة من الناس، بل امتد ليتحوّل عُرفًا لدى سائر طبقات المجتمع، حيث بدأت تكثر في الآونة الأخيرة ظاهرة نزول الرجل على ركبتيه وتقبيله ليد زوجته، أو أي امرأة لا يعرفها.

كما لم يعد تقبيل الرجل ليد المرأة عادة قديمة، بحكم تصنيف تقبيل الرجل ليد المرأة ضمن السلوكيات العاطفية، والتي تعبر عن الأحاسيس الجياشة عنده تجاه المرأة، وأحد أساليب تقديم اعتذاره للمرأة طلباً لإرضائها وطلب السماح منها.

ولأن تقبيل يد المرأة يدخل ضمن الإطار التربوي، فإننا نلاحظ هذا وبشكل كبير في الرسوم المتحركة التي تعلّم منها الطفل وهو صغير أن تقبيل اليد ما هي إلا تحية ذوق وتقدير للمرأة، سواءً كان يعرفها أم يجهلها.

ويذكر أن تقبيل الرجل ليد المرأة في المجتمعات العربية يقتصر على يد الأم أو الجدة أو السيدات الكبيرات في السن تقديرًا لعمرهنّ وقيمتهنّ، أما تقبيل يد الأخت أو الزوجة يُعدّ إنقاصًا من قدره وقيمته.

 



إقرأ المزيد