دراسة حديثة تنفي الاعتقاد الخاطيء بأن المرأة لا تكتم الأسرار
صوت الإمارات -
دراسة حديثة تنفي الاعتقاد الخاطيء بأن المرأة لا تكتم الأسرار

 أظهرت دراسة ألمانية حديثة عكس مايُشاع أن النساء لا يعرفن كتم الأسرار حبًا في الثرثرة والفضفضة‏ ، حيث أكدت أن المرأة أكثر كتمانًا للأسرار، لأنها تدرك أكثر من الرجل أهمية الاحتفاظ بالسر ومتى تفشيه، أو تفجره في وجه صاحبه‏.‏ وأشارت أيضًا إلى أن النساء يقضين ‏16 ساعة يوميا في الكلام والدردشة والثرثرة، إلا أن هناك دائماً أسراراً لا يبحن بها لأحد‏.‏

وتحرص نساء على حفظ الأسرار المالية تحديدًا،
 تقول شيخة سعيد (39 سنة) "يظل راتبي والمبلغ الذي أدخره سراً لا أحب أن يعلمه المقربون مني يخاصة زوجي، فهذا الأمر يتعلق بي، ورغم سؤاله المتكرر عن رصيدي في البنك، فإن الرد السريع دائمًا يكون نظرات استغراب تخبره بأن الأمر لا يعنيه".

ويزعم البعض أنه من المستحيل فهم المرأة، فهي غامضة بطبيعتها ولديها طرق خاصة للتعامل مع أسرارها، وهو أمر لا يستطيع معظم الرجال أن يتفهمه، وتقول هند أحمد (موظفة حكومية، متزوجة وأم) "هناك بعض الأشياء التي لن تكشف عنها النساء أبدا مهما طال الزمن، وتبقى دفينة بداخلها لأسباب ترجع لها وحدها.

وربما لا تخفي هذه الأشياء بدافع الكذب، وإنما لأنها تحب الاحتفاظ ببعض الأشياء مثل علاقاتها السابقة فمن الصعب جداً أن تكشف المرأة عن هذه الأسرار.

وذلك حتى لا تنشب خلافات مع زوجها، وهنا من الأفضل عدم البوح بتاتا".من جهتها، تحرص منيرة الجسمي (ربة بيت) على إخفاء ما تقوم به من "أعمال خيرية"، فهي لا تحب أن يعرف بها أحد، وتقول "أحب العمل الخيري الإنساني وأنا أخفيه من باب الثواب والأجر، واعتبره أمر يخصني، وسرًا لا يجب البوح به، فهذا العمل بيني وبين رب العالمين".

وتضيف، "تلك الأعمال ليست من شأن أحد فالغاية ليست الشهرة وإنما إرضاء الله عز وجل، والسعي لإدخال السعادة إلى قلوب المحتاجين".ومن الطبيعي وقوع مشاكل في كل العائلات، لذا تحرض وفاء علي (متزوجة، 25 سنة) على إخفائها عن الجميع، وتقول "إخبار الآخرين بهذه التفاصيل الخاصة يسبب مزيدا من الخلافات ما يؤثر سلبًا على المؤسسة الزوجية وقد يدمرها"، مضيفة "يجب أن تظل الخلافات الزوجية داخل المنزل، ولابد للمرأة المتزوجة الحكيمة والعاقلة ألا تخرجها، فكتمانها أفضل من نشرها".

وتقول عن الخلفية النفسية لإخفاء الأسرار عند المرأة، الاستشارية الأسرية فائدة الكثيري، إن الخوف من تغير الصورة الشخصية لدى الطرف الآخر أو استغلال تلك الأسرار وإفشائها، تجعلها تتردد من البوح بها.

وتضيف "قد يكون شك الزوج ما يمنع المرأة المتزوجة من إفشاء ما تخفية من أسرار، خاصة إن كان يتسم بالغيرة الشديدة، فهي تخشى حينها اضطراب الحياة الزوجية، أو حتى انتهائها بعد إفشاء هذا السر".



إقرأ المزيد