جلسة تصوير تجمع بين تايرا بانكس ووالدتها لمجلة "بيبر"
صوت الإمارات -
جلسة تصوير تجمع بين تايرا بانكس ووالدتها لمجلة بيبر

تعد تايرا بانكس، أحد أشهر شخصيات وسائل الإعلام الأميركية، وهي ممثلة ومغنية، وعارضة أزياء، وكذلك سيدة أعمال، وفي البداية اشتهرت في باريس وميلانو ولندن، وطوكيو ونيويورك، ولكن ظهورها على شاشة التلفزيون كان بمثابة انطلاقتها التجارية، فهي مؤسسة ومضيفة برنامج تلفزيون الواقع "أميركا نيكست توب موديل".

جلسة تصويرية لمجلة بيبر

وربما تكون بانكس هي عارضة الأزياء الشهيرة في العائلة، ولكن تحولها للقيام بالعديد من المهام بجانب عرض الأزياء ربما يكون وراثيًا، حيث تظهر الممثلة البالغة من العمر 44 عامًا، بجانب والدتها، كارولين لندن، في العدد الجديد لمجلة "بيبر"، وهما يرتديان ملابس تعود لثقافة موسيقى البوب، والتي يفضلانها، وتبدو تايرا، ووالدتها البالغة من العمر 77 عامًا، رائعتان في الملابس ذات اللون الأسود، في جلسة تصويرة لـ"أم وابنتها".

وارتدت تايرا فستانًا أسود وأبيض قصيرًا من العلامة التجارية "توم فورد"، أما والدتها اختارت فستانًا طويلًا باللون الأسود من "جلان بورك فينتاج"، والتقطتا العديد من الصور، وفي أحدها أخذتا وضعية تصوير النجمة بيونسية مع سيدة الأعمال الأميركية، تينا نوليس، حيث ظهرت تايرا وشعرها الطويل خلفها، ومن الصعب تفويت التشابه بينها وبين بيونسة في فيديو كليب "سيجل ليدز"، أما والدتها كانت تشبه كثيرا نوليس.

وظهرت الأم وابنتها في صورة أخرى، وهما في وضعية تصوير، النجمة صاحبة البشرة السمراء "تريسي روس"  ووالدتها ديانا روس، حيث استنسخت تايرا شعر تريسي المجعد، أما كارولين تشبهت كثيرًا بديانا، حيث النظرات الهادئة والشعر الكبير، وظهرتا أخيرًا وهما تشبهان، زوي كرافاتي، وليزا بونيت، حيث اعتمدت تايرا شكل زوي الحالي، حيث الشعر القصير، وارتدت فستانًا أبيض من "آدم ليبيس"، والذي دائمًا ما تعتمده زوي في إطلالتها على السجادة الحمراء، أما كارولين، اعتمدت شفائر الشعر الخاصة بليزا، والعيون المثيرة، وطلاء الأظافر الأسود.

كتاب جديد يروي تفاصيل حياة تايرا

وتروج تايرا وكارولين، لكتاب جديد معًا، والذي سيتم إصداره يوم عيد الأم، تحت عنوان "يبيرفكت إز بورنغ"، ويتضمن محادثات بين الأم وابنتها، ونصائح كارولين الخاصة بالجمال، وكيف تصبحين قائدة، وكذلك الرشاقة، وفي هذا السياق، قالت بانكس "لن أصل إلى أي مكان دون أمي كارولين لندن، حيث نصائحها، فدائما تعلمني أمي أن أحب جسدي، حتى إذا كان الأمر صعبًا، حين كنت نحيلة جدًا، ولم يكن بإمكاني فعل شي لزيادة وزني، وأيضًا حين ازداد وزني وكان لدي صعوبة في فقدانه، كانت دائما بجانبي".

وقوع كارثة في سن الثالثة!

ويناقش السيدتان الكثير من المواقف الخاصة بحيا تايرا، بما في ذلك حين حصلت على وظيفة في سن الـ18، وكشفت لندن عن أنه حين كانت ابنتها في الثالثة من عمرها، سقطت بقوة وكُسرت أنفسها، ولكن كارولين لم تدرك خطورة ذلك، ولم تصطحبها للطبيب، ولسوء الحظ، لم يلتئم أنفها جيدًا، وبعد 15 عامًا، عانت من مشاكل بسبب ذلك، حيث كانت تخدشها طوال الوقت، وقال لها أحد خبراء التجميل إن أنفها يكبر حجمه.

وذهبت في النهاية إلى الطبيب، والذي أخبرها عن الحالة المروعة لأنفها، واقترح عملية تجميلة لإصلاح ما حدث، ولكن تايرا لم يعجبها شكل أنفها والذي عرضه عليها الطبيب في الرسومات قبل إجراء العملية، وقالت "هذه الأنوف لا تبدو مناسبة، قوقازية للغاية وأنا أميركية من أصل أفريقي"، وذهبت إلى طبيب آخر، وقال لها إنها تخدش أنفها لأنها تكبر والجلد يتمدد، وهو من أجرى لها العملية، وأضافت" في النهاية، كانت العملية نوعًا من التجميل وكذلك الرعاية الطبية، كنت سعيدة جدًا بما فعله الطبيب، لأنني فخورة جدا بثقافتي، ولا أريد محو التراث الأميركي الأفريقي"، موضحة "توقفت الحكة! أردت أن أبدو طبيعية، لأنه على الرغم من أن العملية كانت جزء منها طبي، أشعر أن الكثير من المشاهير يجرون الكثير من العمليات، ويقولون إنهم استيقظوا ووجدوا نفسهم هكذا".

 



إقرأ المزيد