سعوديات على بعد خطوات من التحليق إلى قمرة القيادة
صوت الإمارات -
سعوديات على بعد خطوات من التحليق إلى قمرة القيادة


باتت السعودية أسماء سعد على بُعد خطوات من الحصول على رخصة لقيادة الطيران الرياضي، إذ بقي أمامها ساعات تدريبية قليلة لتستطيع التحليق في سماء مدينة جدة، وقالت "أعشق الطيران منذ طفولتي وأراقب الطائرات بشغف، وكنت أحلم أن أدرس علوم الطيران وأصبح قائدة، ولصعوبة هذا الأمر قررت أن أتعلم الطيران الرياضي وكان ذلك بعد رحلة على إحدى طائرات الجايروكوبتر فوق كورنيش جدة"، مشيرةً إلى أنها تقدمت إلى برنامج تدريب قيادة الطيران الرياضي المنتهي بالحصول على رخصة ممارس.

وبيّنت سعد لـ"الشرق الأوسط" أن مدة التدريب للحصول على رخصة الممارسة للطيران الرياضي 30 ساعة مقسمة بين 15 ساعة مع مدرب و15 ساعة أخرى منفردة، مشيرة إلى أن نيلها رخصة قيادة الطيران الرياضي ستقودها لتحقيق حلمها في دراسة علوم الطيران والحصول على رخصة الطيران التجاري والعمل ضمن طاقم الملاحيين الجويين، لافتة إلى أن قيادة طائرة "الجايروكوبتر" توّلد ثقة في النفس وتتيح للشخص خوض نوع من أنواع المغامرات.

إلى ذلك، أكد محمد القرني، مدرب طيران رياضي، أن النساء أكثر شغفًا برياضة الطيران الرياضي من الرجال، وأكثر تركيزًا وحرصًا في اتباع التعليمات والالتزام بالمواعيد، مشيرًا إلى أنه درّب أربع نساء؛ ثلاث منهن حصلن على رخصة قيادة طيران رياضي، والرابعة هي أسماء التي لم يتبقَّ لها سوى ساعات قليلة للحصول على الرخصة.

وأضاف القرني أن السماح للمرأة بقيادة السيارة، فتَحَ شهية النساء لقيادة الطائرات الرياضية، رغم أن الحصول على الرخصة كان متاحًا منذ أعوام، وزاد الإقبال للتدريب والحصول عليها، وشدد على أن التدريب على الطيران الرياضي يحتاج هدوءً نفسيًا والحصول على ساعات نوم كافية، كي يتمكن المتدرب من استيعاب برنامج التدريب والإبداع فيه، مشيرًا إلى النساء في التدريب أكثر تقبلًا للمعلومة وتطبيقها دون إضافات واندفاع كما هو متعارف عليه عند الرجال.

وللحصول على الرخصة، أوضح القرني أن ذلك يتطلب من المتدرب سواء كان من الرجال أو النساء تطبيق 30 ساعة طيران، وقد يحتاج البعض إلى أكثر من هذه الساعات، مبينًا أن حصول المتدرب على الرخصة تؤهله لقيادة الطائرات الرياضية سواء بتأجيرها أو امتلاكها، ولفت إلى أن التدريب على هذا النوع من الطائرات الرياضية يتطلب تجميع عدد ساعات طيران لا تقل عن 200 ساعة، ثم الخضوع لبرنامج تدريب على القيادة يعرف فيه أنواع المشاكل التي يمكن أن تواجه المتدرب وتفاديها والتعامل معها ومع المتدرب بهدوء وحسن تصرف.

وبشأن مشاركة السعودية في مسابقات الطيران الرياضي الدولية، قال القرني "السعودية شاركت سابقًا في مسابقات بالطائرات الشراعية والباراموتر، ولكنها لم تشارك مطلقًا في مسابقات طائرات الجايروكوبتر، ونأمل في الفترة المقبلة أن نتمكن من المشاركة".

 



إقرأ المزيد