مضيفتان توأم تجذبن الأنظار إليهن لتشابههن الكبير في المعيشة
صوت الإمارات -
مضيفتان توأم تجذبن الأنظار إليهن لتشابههن الكبير في المعيشة

اختار التوأم المتماثل أن يعيشوا حياة متشابهة بعد أن اختاروا أن يرتدوا نفس الزي ويعملون معًا كمضيفات جوية. ومن الصعب أن تخبرنا آنا ولورا بيري عن تشابهم فهم يتمتعان بنفس الطعام، والملابس، والسيارة، بل ويختاران العمل في نفس الأوقات في العمل.

وتقضي البالغتان من العمر 23 عامًا كل دقيقة من كل يوم معًا، وليس لديهم أي طريقة أخرى للحياة. وتستمتع لورا وآنا - اللتان تعتبران أفضل أصدقاء- بلبس الملابس نفسها للعمل، وبالرغم من وجود اختلافات مادية طفيفة بينهما في الوزن، إلا أنهما تدعي أن الركاب في فيرغين أتلانتيك دائمًا ما يشعرون بالدهشة.

وقال التوأم، من سوتون كولدفيلد، برمنجهام:"نادرًا ما نفعل أي شيء من دون بعضنا البعض، ونحن بالتأكيد متطابقين في كل طريقة واحدة. وعندما قرر كلانا التقدم بطلب للعمل في شركة فيرغين أتلانتيك، قلنا إننا لن نقبل الوظيفة ما لم يحصل التوأم الآخر على هذا الدور أيضًا. وأن نكون مضيفات جوية معًا هو حلم أصبح حقيقة، ويقولون الناس أشياء مثل" أقسم أنني رأيتك في نهاية الطائرة، كيف وصلت إلى هنا بسرعة كبيرة " من المدهش أن تكون قادرًا على مشاركة كل شيء معًا لأننا أفضل الأصدقاء ونتمتع بالأشياء نفسها تمامًا. 

واخترنا أن نلبس نفس الملابس الآن أكثر من أي وقت مضى لأننا نحب أن نكون توأم متطابقة وأن نقترب من الغرباء الذين يشعرون بالحيرة من أوجه الشبه بيننا حتى أننا نحب نفس الطعام ونسوق معاً".

وتتبادل آنا ولورا - اللتان ما زالتا تعيشان في منزل عائلتهما على الرغم من سفرهما من مطار هيثرو كل أسبوع - الجداول مع أعضاء آخرين من طاقم فيرجين أتلانتيك للتأكد من أنهم على نفس الرحلة.
 وقالت آنا "نحن نحب الطيران معا لأننا قادرون على السفر حول العالم مع بعضنا البعض ومشاركة أكثر التجارب دهشة. ونحن نحب زيارة سان فرانسيسكو ومشاهدة جميع المعالم السياحية في أيامنا.

وتعتبر أنا و لورا هما نفس الشخص بالضبط، وعندما ترتديان الزي الرسمي، من الصعب أن تفرّق بينهم. وبدأ الاثنين مؤخرًا بتوثيق حياتهما ومغامراتهما المتطابقة على وسائل التواصل الاجتماعي. وقالت آنا: "لاحظنا توائم أخرى على Instagram وضع صور حول حياتهم المتطابقة لذلك قررنا أن نفعل الشيء نفسه. ولقد ذهبنا إلى بعض المواقع المذهلة في العامين الماضيين، وإذا كان أي شخص لا يفهم لماذا نتمتع بنفس الاشياء ونرتدى نفس الملابس ونعيش نفس الحياة نقول فقط" إنه شيء يخص التوأم"

وعندما كان أطفال كانوا يرتدين نفس الملابس، وكانوا يشتركون في نفس المجموعة من الأصدقاء في نفس المدارس. وبمجرد أن تركن المدرسة في سن السادسة عشرة ، ذهبوا لدراسة السفر والسياحة معًا في الكلية، ثم حصلوا على الفور على وظائف مطابقة في مكتب الاستقبال في أحد الفنادق. وكان حلمهن دائمًا العمل كمضيفات جوية وتم منح رغبتهن أخيرًا عندما تبيّن أن أحد عملاء الفندق هو مسؤول فى أحد تلك الشركات.
 



إقرأ المزيد