امرأة تكشف أسرار علاقتها مع جيمس ماتيس "المحارب الراهب"
صوت الإمارات -
امرأة تكشف أسرار علاقتها مع جيمس ماتيس المحارب الراهب

 استقال جيمس ماتيس وزير الدفاع من القوات المسلحة وتزوج من امرأة قامت بتهديده اثناء عقد القران وهو معروف باسم "الراهب المحارب" الذي عاش حياة كرّسها للجيش.
وقالت أليس كلارك الخطيبة السابقة لماتيس إلى موقع "ديلي ميل" البريطاني، "إنها تركته قبل ثلاثة أيام من الاحتفال بالزواج في هاواي في عام 1981 لأنها لم تكن قادرة على تحمل فكرة أن تكون منفصلة عنه لأشهر عدة أثناء وجوده في عمليات الانتشار.

لم يتزوج قط

وكان ماتيس مستعدًا للانسحاب من الجيش والاستقرار مع المرأة الوحيدة التي ستفوز قلبه، ولم يتزوج المارينز البالغ من العمر 67 عامًا قط وليس له أطفال.

وقالت كلارك البالغة من العمر الآن 71 عامًا في مقابلة حصرية "لو كان قد تزوجني، لما كان وزيراً للدفاع"، وفي ذلك الوقت كان ماتيس قائدًا من مشاة البحرية يبلغ من العمر 30 عامًا كان يميل إلى القمة.

وكانت كلارك في السادسة والثلاثين من عمرها، وكانت امرأة "جذابة وغير مرتبطة"، وذلك وفقا لكتاب جديد عن ماتيس.

ويقول الكاتب جيم بروسر في كتاب "لا صديق أفضل ولا عدو أسوأ"عن حياة الجنرال جيمس ماتيس "لقد ألغت الزفاف لأنها شعرت بأنها "عبء عليه وعلى مهنته" واتخذت قرارها الدرامي على الرغم من أن الضيوف بدأوا في القدوم واستعد مقدمي الطعام"، وبعد انفصالها عن ماتيس، تزوجت كلارك زوجها سيفتون 69 عاما، وأمضت بقية حياتها في هاواي حيث بقيت حتى يومنا هذا.

مسيرته في البحرية

واصل ماتيس مسيرته في مشاة البحرية ورفع صفوفه وساهم في قيادة الغزو الأمريكي للعراق في عام 2003 قبل أن يصبح وزير الدفاع في عهد الرئيس دونالد ترامب. أصبح ماتيس يعرف باسم "المحارب الراهب" وهو مفكر متشدد يتحدث عن هوميروس وصن تسو ويأخذ كتب تأملات رواقية من قبل الإمبراطور الروماني ماركوس أوريليوس إلى الخطوط الأمامية. وقال رجل له ذات مرة قواته "كن مهذبا، كن محترفا، لكن لديك خطة لقتل كل شخص تقابله".

وعُرفت كلارك في الوقت الذي التقت فيه كلارك القائد ماتيس، باسمها الأخير لأليس جيليس، وكان ماتيس في قيادة الكتيبة البحرية الثالثة من الفرقة البحرية الثالثة، والمعروف أيضا باسم 3/3 وكان مقرها في كينوهي، هاواي للتدريب والتمارين.

وعاد ماتيس وقواته من عملية "إيغل كلاو"، مهمة الإنقاذ الاحتياطي لأزمة الرهائن الإيرانية، وتوقف في بيرث، أستراليا في طريق العودة، ووفقًا للسيرة الذاتية، عندما عادوا إلى هاواي، بدأ ماتيس وكلارك علاقتهما "ببطء" وحفظها ماتيس من معظم زملائه المقربين.

الرومانسية تغزو القلوب

ويقول الكتاب 'لأنها تشاطر رؤيته للعالم، ولديها تقدير عميق لفيلق البحرية، فكانت الرومانسية تنمو، وكان مستعد لهذه الرومانسية، لقد سافر ماتيس إلى العالم، والتقى بالقادة المدنيين والعسكريين في عشرات الدول، وشاهد الكثير مما يقدمه العالم. لقد اختبر نفسه في ظروف قاسية واجتاز هذه الاختبارات. ووجد مكانه بين الرجال. إن ثقته الذاتية الواضحة في أسلوب الحياة المتقن البسيطة لأحد ضباط المارينز يشير إلى نضجه واستعداده لعلاقة أكثر جدية. ولكنه تخلى عن القيادة في أمور القلب مع أليس".

وأضاف الكتاب "كانت فترة الحب قصيرة الأجل، وفي أبريل 1980 تم توزيع ماتيس مرة أخرى، هذه المرة إلى أفريقيا والشرق الأوسط والفلبين، وعاد بعد أكثر من ثلاثة أشهر في أغسطس /آب؛ فاقترح على كلارك الزواج، وقبلت وحددوا التاريخ في حزيران / يونيو 1981 ليتزامن مع عودته من منصبه المقبل، وخططوا لإقامة حفل خاص مع عدد قليل من الأصدقاء المقربين والعائلة ولكن قبل بضعة أيام من مغادرة ماتيس، بدأ كلارك تشك".

إلغاء حفلة الزفاف

ويقول الكتاب "إنه في أوقات متباعدة، فإن التحركات المتكررة إلى أجزاء مختلفة من العالم" و "التهديد المستمر" الذي يتعرض له، يبدأ في التأثير عليه. أعطت كلارك، ماتيس إنذارًا نهائيا؛ ليختارها أو الجيش"، وتقول "كنا مخطوبين لكن لم ينجح الامر، قبل ثلاثة أيام من الزفاف اتصل بي ضابط القيادة وقال لي إنه سيستقيل بسببك وشعرت أنى عبء عليه وألغيت حفلة الزفاف، لو كان قد تزوجني لما أصبح وزير الدفاع".

وذكرت كلارك "كوني زوجة عسكرية لكانت ذلك عادى، لكن المشكلة هي عمليات الانتشاره ، فقد رحل لعدة أشهر في كل مرة". وقالت إن ماتيس كان "حزينًا جدًا" لاستقالته ولكن هذا هو الشيء الصحيح الذي ينبغي فعله، " ان أتذكره فقط كرجل صالح". وسحبت كلارك مطلبها من ماتيس بالانسحاب من الجيش لما بدى عليه من حزن، ومزق "ماتيس" أوراق استقالته وذهب في مهمته التالية. وعندما عاد للزفاف كان يسير مع أقارب من البر الرئيسى القادمين وأصحاب المطاعم يستعدون لتقديم وجباتهم، كانت كلارك متذبذبه مره آخرى.

وقالت كلارك إنها ببساطة لا تستطيع أن تتخيل أن حياتها الزوجية غير فترات انتظار غير سعيدة، وإنها تدرك أنها ستكون عبئًا عليه وعلى حياته المهنية.

وكان الجميع يطلبون من أليس إعادة النظر والتحلي بالصبر، وقال لها جيم ماتيس أن الأمر يستحق الانتظار ولن يكون دائمًا كما كان مؤخرًا.

زملائه يتدخلون

ويقول زملاء ماتيس "نه لم ينظر إلى امرأة أخرى منذ رفضها له"، وقام ماتيس وكلارك بحديث مؤلم لكنه غير مجدى - وقاموا بإلغاء حفلة الزفاف، ولا يصف أي صديق حياة ماتيس منذ علاقته مع كلارك بالحياة فقد اصبح عازب طوال العمر.

وحصل على لقب "المحارب الراهب" وكان نادرا ما يأكل أثناء وجوده في هذا المجال، وفي وقت فراغه، يقوم ماتيس بالجري حول موقع القيادة لرفع طاقته.

قائد قوات مشاة البحرية الأولى

وتولى ماتيس في أغسطس 2002 تولى قيادة قائد قوات مشاة البحرية الأولى البالغ عددهم 22.000 جندي خلال غزو العراق، وخلال حصار بغداد بقي مستيقظا لأكثر من 40 ساعة وكان منضبطا جدا، استخدم المرحاض مرة واحدة فقط كل 18 ساعة.

وأعطيت لقوات المارينز في ماتيس قائمة بمواد القراءة - حيث تخطت إلى أكثر من 1000 صفحة من 72 مصدر، ونشأ ماتس في بولمان، واشنطن، وحضر جامعة واشنطن الوسطى في ذروة الاحتجاجات بشأن حرب فيتنام.

وأصبحت كلارك خبيرة في جمع التاريخ الشفهي والفوتوغرافي عن الجيش فيما بعد، وعلّمت مئات من أطفال المدارس كيفية بناء أرشيفاتهم الخاصة، كما قابلت كلارك وزوجها العشرات من المحاربين القدامى وتعرفوا على تجاربهم في المجال العسكري.



إقرأ المزيد