مرضعة تتسبب في إحداث جدل على السوشيال ميديا بعد تعرضها للنقد
صوت الإمارات -
مرضعة تتسبب في إحداث جدل على السوشيال ميديا بعد تعرضها للنقد

 انتقد أحد زبائن مطعم أميركي أمًا كانت ترضع طفلها (4 أشهر)، وطالبها بتغطية صدرها أثناء الرضاعة , حيث كانت الأم ميلاني دادلي، ترضع طفلها في المطعم، وانتقدها أحد رواده، فما كان منها إلا أن اكتفت بتغطية رأسها بدلًا من صدرها، والتقط زوجها صورة لها على هذا النحو، ونشرت هذه الصورة إحدى صديقات العائلة، كارول لوكوود، وكتبت في تدوينة على فيسبوك قائلة:

"طلب أحدهم من زوجة ابن إحدى صديقاتي أن تغطي نفسها بينما تقوم بالإرضاع، وهذا ما فعلته , لم ألتق الفتاة من قبل، إلا أنني أعتقد أنها رائعة , شاركوا هذه الصورة بتصريح مني، وقد جعلت التدوينة عامة للجميع، لأنني أتقزز من أولئك الذين يحرجون من النساء اللواتي يرضعن أبناءهن في أماكن عامة".

وتابعت التدوينة بملحوظة تشير أن درجة الحرارة في المكان بلغت 32 درجة مئوية، ونسبة الرطوبة كانت مرتفعة، كما أن ميلاني لم تكن في دولة إسلامية، لكي نقول أنها أساءت إلى التقاليد الدينية بالإرضاع في الأماكن العامة.

وشارك التدوينة أكثر من 192 ألف مستخدم، وجاءت تعليقات الأغلبية مؤيدة لحق الأم في إرضاع طفلها في الأماكن العامة، حيث أن من حق الطفل أن يأكل كما يأكل الكبار تماما , وردًا على من يقولون إن على المرضعة أن تذهب إلى المرحاض لترضع طفلها، كتب أحدهم "هل تقبلون أن تتناولوا طعامكم في المرحاض؟ لم تقبلون ذلك إذن على الرضع؟".

وردت شريحة من المعلقين على من يطلبون تغطية صدر المرأة أثناء الرضاعة بأن عملية الإرضاع لا تتضمن أي شق جنسي، وأما من يرى ذلك فإنما "يستعرض رغباته الجنسية المريضة".

وكانت مواطنة أمييكية قد سئمت، في يوليو/ تموز الماضي، من متابعة أم ترضع طفلها في مكان عام، وهددتها بنشر ذلك على مواقع التواصل الاجتماعي، محدثة ضجة واسعة، حيث تعاطفت معظم التعليقات مع الإرضاع في الأماكن العامة، وقام صاحب العمل بطرد المرأة التي قامت بالتهديد من عملها.



إقرأ المزيد