ميلانيا ترامب تنفي كتابة المقالة الافتتاحية لـ "نيويورك تايمز"
صوت الإمارات -
ميلانيا ترامب تنفي كتابة المقالة الافتتاحية لـ نيويورك تايمز

انضمت زوجة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ميلانيا ترامب إلى قائمة الذين أنكروا أنهم كتبوا مقالة افتتاحية لمجلة "نيويورك تايمز"، حيث أصبح المقال المثير للجدل يمسك بزمام الأمور على يد إدارة ترامب.

وقالت السيدة الأولى في بيان "حرية التعبير هي ركيزة مهمة من مبادئ تأسيس أمتنا والصحافة الحرة مهمة لديمقراطيتنا. ويجب أن تكون الصحافة عادلة وغير متحيزة ومسؤولة".

وأضافت "أصبحت المصادر المجهولة تمثل غالبية الأصوات التي يسمعها الناس في أخبار اليوم، الناس الذين ليس لديهم أسماء يكتبون تاريخ أمتنا، الكلمات مهمة، ويمكن أن تؤدي الاتهامات إلى عواقب وخيمة.

إذا كان الشخص جريئا بما فيه الكفاية ليتهم الناس بالأفعال السلبية، فإن عليه مسؤولية أن يقف علانيةً بكلماته، ليكون للناس الحق في الدفاع عن أنفسهم".

ولفتت ميلانيا "بالنسبة إلى كاتب المقالة الأفتتاحية، أنت لا تحمي هذا البلد، أنت تخربه بأفعالك الجبانة".

وانضمت ميلانيا إلى نائب الرئيس مايك بنس، ووزير الخارجية مايك بومبيو، وسلسلة من الشخصيات البارزة في إنكار أنهم كتبوا مقالة "المقاومة" التي شهدت رد فعل غاضب من الرئيس دونالد ترامب، وبالإضافة إلى ذلك، نفى أمين مجلس الوزراء، ومساعدين كبار آخرين كتابة المقال، حيث أطلق ترامب حملة مطولة ضخمة ضد المؤلف، الذي كشف أن أعضاء من إدارته يقومون بإحباطه.

مطالب باختبار كشف الكذب للمسؤولين
وتشير التقارير إلى أن الرئيس أصبح أكثر فزعا بشأن من يمكنه الوثوق به في أعقاب المقالة الافتتاحية وكتاب لمراسل صحيفة "واشنطن بوست" بوب وودوارد. وينفي كل من وزير الأمن الداخلي، كريستين نيلسن، ووزير الإسكان والتنمية الحضرية، بن كارسو، ووزير الدفاع جيمس ماتيس، ووزير الخزانة ستيف منوشين، والمدعي العام جيف سيغين، ووزير التجارة ويلبر روس، ووزارة الداخلية ريان زينك، وأمين النقل إيان تشاو، والخدمات الصحية والإنسانية، وزير الخدمات أليكس أزار، وزير العمل الكسندر أكوستا، وزير شؤون المحاربين القدامى روبرت ويلكي، وزير الزراعة سوني بيردو، ووزير التعليم بيتسي ديفوس، ووزير الطاقة ريك بيري، كتابة المقالة الافتتاحية في صحيفة "نيويورك تايمز".

وأنكر مستشارو البيت الأبيض دون ماك غان، وسفيرة الأمم المتحدة نيكي هالي، والسفير الأميركي لدى روسيا جون هنتسمان، ومدير وكالة الاستخبارات المركزية جينا هاسبل، ورئيس لجنة التجارة الفيدرالية جو سايمونز، ومدير مكتب الإدارة والميزانية ميك مولفاني، ورئيس لجنة الاتصالات الفيدرالية أجيت باي .

وقال السناتور الجمهوري راند بول إن ترامب يجب أن يستخدم اختبارات كشف الكذب لاجتثاث المؤلف، وقال بول "ليس من غير المسبوق أن يسأل الناس الذين لديهم تصاريح أمنية عما إذا كانوا يكشفون عن أشياء ضد القانون تحت القسم وأيضا من خلال جهاز كشف الكذب"، وأضاف "نستخدم اختبار كشف الكذب بشكل روتيني لوكلاء وكالة المخابرات المركزية ووكلاء مكتب التحقيقات الاتحادي، إذا كان لديك تصريح أمني في البيت الأبيض، أعتقد أنه سيكون من المقبول استخدام اختبار كشف الكذب وسؤال الناس عما إذا كانوا سيأخذون إلى وسائل الإعلام ضد سياسة البيت الأبيض أم لا".

ساندرز تنتقد نيويورك تايمز
وانتقدت سارة ساندرز، السكرتيرة الصحافية للبيت الأبيض، المقالة ونصحت وسائل الإعلام بالتوقف، قائلة "إن هوس الإعلام الهائل بهوية الجبان المجهول هو تشويه سمعة الآلاف من الأميركيين العظماء الذين يخدمون بلدنا بكل فخر ويعملون من أجل الرئيس ترامب، توقفوا.

إذا كنت تريد أن تعرف من هو هذا الخاسر، اتصل بمكتب الرأي الفاشل في نيورورك تاييمز على رقم  في 212-556-1234، واسألهم.

هم الوحيدون المتواطئون في هذا الفعل المخادع. نحن نقف متحدين معا ونؤيد تماما رئيسنا دونالد جي ترامب".

وقات شبكة "سي إن إن" الإخبارية إن سيل الإنكار لا يقل أهمية عند ترامب كما هو الحال بالنسبة للجمهور، الرئيس يقرأ التصريحات بعناية، والتي يتم طبعها وإعطائها له، حسبما قال مسؤول لشبكة الأخبار، مضيفا أن الإنكار يثير فضول الجمهور، كما هو الحال مع ترامب.

وكان النفي سريع وحاسم نظرا لأن الرئيس يقيس قوة هذه الردود كجزء من اختبارات ولائه، وكان إنكار بيننس جديرا بالملاحظة بشكل خاص بعد أن تضيق التكهنات على الإنترنت حول من كتب المقالة على نائب الرئيس، مما جعله على خلاف بينه وبين كونه المؤلف.

وقد كتب جارود آجين، نائب رئيس هيئة الأركان ومدير الاتصالات لدى بينس، أن نائب الرئيس "يضع اسمه على أرائه".

وقال بومبيو للصحافيين خلال زيارة للهند إنه لم يكتب المقالة، مضيفا "لقد جئت من مكان إذا لم تكن في وضع يسمح لك بتنفيذ نية القائد، فلديك خيار واحد وهو المغادرة".

وأصدر كوتس بيانا ينكر فيه هو أو نائبه كتابة المقال، قائلا "التكهنات بكتابة مقالة" نيويورك تايمز "من قبلي أو نائب رئيسي أخبار زائفة.

 



إقرأ المزيد