كتاب جديد يبيّن أن دوقة كورنوال كاميلا باركر أرادت التفريق بين ويليام وكيت
صوت الإمارات -
كتاب جديد يبيّن أن دوقة كورنوال كاميلا باركر أرادت التفريق بين ويليام وكيت

 تعرضت العائلة المالكة البريطانية للضرر جراء مزاعم بنشوب نزاعات عائلية خلف الأبواب المغلقة للقصر الملكي. ومن أكثر النزاعات المزعومة، ذلك الخلاف الذي جمع بين الأميرة ديانا وكاميلا باركر بولز زوجة الأمير تشارلز، ولكن وفقا لتقرير موقع "RSVP" فإن كتاب "Game of Crowns: Elizabeth, Camilla, Kate, and the Throne"، الجديد قد كشف أن هناك امرأة أخرى لا تحبها دوقة كورنوال، وتلك المرأة هي دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون.

ويدعي المؤلف، كريستوفر أندرسن، في كتابه أن علاقة كيت وويليام كانت قوية منذ البداية، وقد كانا على وفاق وغالبا ما كانا يحضران العديد من المناسبات معًا، ولكن الحال لم يكن هكذا دائما. ويشير الكتاب إلى أن كاميلا كانت تظن أن كيت "جميلة ولكنها غبية"، فضلا عن أنها كانت رافضة لخلفيتها غير الملكية، بدعوى أنها كانت من أصول "متدنية للغاية"، ولا تصلح للزواج من أحد أفراد العائلة المالكة.

ويزعم أندرسن أن كاميلا أرادت بالفعل التفريق بين ويليام وكيت، بل إنها طلبت من الأمير تشارلز أن يتدخل لإقناع ويليام بإنهاء علاقته بكيت. وزعم مؤلف الكتاب أن كاميلا كانت تشعر بالغيرة من كيت الشابة، وتخشى من أن علاقة كيت بالأمير ويليام ستتفوق على علاقتها بالأمير تشارلز.

وكانت كيت وويليام على علاقة لمدة 6 سنوات عندما قررا الانفصال، وكانت كاميلا حينها تعتقد بأن هذا القرار حكيم وفقا لما جاء في الكتاب، وقد شرح ويليام السبب وراء قرار الانفصال ذاك خلال مقابلة مع شبكة "ITV news" قائلا: "كنا صغارا، وكان الأمر في الجامعة، وكنا نرغب في الابتعاد قليلا لأننا نمتلك شخصيات وأشياء مختلفة كثيرة، فقد كان الأمر متعلقًا بمحاولة إيجاد الطريق الصحيح".

ولم يمض وقت طويل حتى اجتمع الشمل مجددًا وكنا واقعين في الحب أكثر من أي وقت مضى، وفي المقابلة نفسها، قالت كيت: "أعتقد أنني في ذلك الوقت لم أكن سعيدة بحدوث ذلك، ولكن في الواقع جعلني قرار الانفصال شخصًا أقوى". وأضافت قائلة: "قد تعرف بعض الأشياء عن نفسك ربما لم تكن قد أدركتها، وقد تشعر أحيانا، خاصة عندما تكون صغيرًا في السن، بأنك قد استنفدت كل طاقتك لإنجاح العلاقة، وأنا أقدر ما حدث حقا، على الرغم من أنني لم أكن أشعر بذلك حينها".

 



إقرأ المزيد