الرئيس ترامب يدرس تعيين أميركية من أصول مصرية خلفًا لنيكي هايلي
صوت الإمارات -
الرئيس ترامب يدرس تعيين أميركية من أصول مصرية خلفًا لنيكي هايلي

أكّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أنه يدرس احتمال تعيين دينا باول، المسؤولة الإدارية في مؤسسة "غولدمان ساكز"، في منصب المندوبة الدائمة لدى الأمم المتحدة خلفًا لنيكي هايلي.

وتحدث ترامب عن احتمال تعيين باول في معرض إجابته عن أسئلة الصحافيين في البيت الأبيض، بشأن المرشحين المحتملين لشغل منصب المندوب الدائم لأميركا لدى الأمم المتحدة، بعد الإعلان عن استقالة نيكي هايلي وتركها للمنصب مع نهاية العام.

يُذكر أن دينا باول (45 عامًا) تعمل حاليا في مؤسسة "غولدمان ساكز" للخدمات المالية، وفي وقت سابق عملت كمستشارة في البيت الأبيض، وولدت دينا باول في القاهرة عام 1973 في عائلة مسيحية قبطية، واسمها قبل الزواج دينا حبيب.

وانتقلت عائلتها إلى مدينة دالاس في ولاية تكساس الأمريكية، عندما كانت دينا حبيب طفلة صغيرة، ولم تتكلم اللغة الانكليزية آنذاك، وحصل جميع أفراد العائلة على الجنسية الأميركية في وقت لاحق، وتخرجت دينا حبيب في جامعة تكساس بمدينة أوستن، حيث درست العلوم الإنسانية.

وبدأت دينا مشوارها المهني كمساعدة لأعضاء جمهوريين في مجلس الشيوخ لولاية تكساس، وكانت عائلتها من مؤيدي الحزب الجمهوري والمعجبين بالرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان.

وتزوجت دينا من الخبير في شؤون العلاقات العامة، ريتشارد باول عام 1998، عندما عملت في واشنطن، وبعد انتخاب جورج بوش الابن رئيسًا للولايات المتحدة عام 2000، صعدت دينا باول للعمل في البيت الأبيض، كما عملت في وزارة الخارجية الأميركية في الفترة بين 2005 و2007، حيث كانت مساعدة لوزيرة الخارجية لشؤون التعليم والثقافة.

وتركت باول العمل في الإدارة الأميركية، وانتقلت إلى "غولدمان ساكز"، وعادت إلى العمل في البيت الأبيض، ضمن فريق دونالد ترامب، بعد توليه المنصب عام 2017.



إقرأ المزيد