مُوظّفة سابقة في الخارجية الأميركية تعترف بالتآمُر لصالح الصين
صوت الإمارات -
مُوظّفة سابقة في الخارجية الأميركية تعترف بالتآمُر لصالح الصين

اعترفت الموظفة السابقة في وزارة الخارجية الأميركية كاندس كليربورن، بالتآمر مع عملاء أجانب يعملون لصالح الصين، وأشارت وزارة العدل الأميركية في بيان لها، الأربعاء، إلى أن الموظفة اتهمت بتقديم معلومات كاذبة للأجهزة الأمنية وإخفاء اتصالاتها الواسعة بعملاء صينيين وتلقي هدايا منهم.

وأضافت وزارة العدل أن كليربورن كانت تقدم للعملاء الصينيين وثائق داخلية تابعة إلى الخارجية الأميركية، تخص استراتيجية السياسات الأميركية وزيارات لمسؤولين كبار.

يذكر أن مكتب التحقيقات الفيدرالي اعتقل كاندس كليربورن 28 مارس/ آذار عام 2017، ويشار إلى أنها كانت تعمل في وزارة الخارجية الأميركية منذ عام 1999، حيث شغلت مختلف المناصب في السفارات والقنصليات الأميركية في بغداد والخرطوم وبكين وشنغهاي، وكانت لديها صلاحية الاطلاع على وثائق سرية

قد يهمك أيضًا:

"الديلي ميل" تؤكد أن المرأة العصرية الأفضل بين الأمهات

زيادة شعبية إيفانكا ترامب بشكل ملحوظ في الصين



إقرأ المزيد