اتّهامات لزوجين مصريين باستغلال ابنتهما في فيديوهات عبر "يوتيوب"
صوت الإمارات -
اتّهامات لزوجين مصريين باستغلال ابنتهما في فيديوهات عبر يوتيوب

أثار زوجان مصريان الجدل خلال الأيام الماضية بعد نشرهما مقاطع فيديو لولادة طفلتهما، وفيديوهات تصوّر أيامها الأولى في الحياة، وسط اتهامات باستغلالها من أجل التربح من ورائها وتحقيق أعلى نسبة من المشاهدات عبر قناتهما على موقع "يوتيوب"، دون مراعاة الجانب النفسي أو الخصوصية، في الوقت الذي وصلت تلك الفيديوهات إلى نسبة مُشاهدة تخطّت الملايين في أيام قليلة.

وانتقد متابعون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا ما يقدمه الزوجان «أحمد حسن وزينب»، من خلال عرض حياتهما الشخصية قبل الزواج، ثم مراحل حياتهما، مرورا بمشاركة أفراد من عائلتيهما، وكذلك ظهور مولودتهما الصغيرة وهي تبكي فور ولادتها، لتحقيق أعلى عدد من المشاهدات. وانصبت الانتقادات حول استغلال الطفلة «تجاريا».

ودفعت حالة الغضب المجلس القومي للطفولة والأمومة في مصر إلى التقدم ببلاغ للنائب العام ضد الزوجين، يتهمهما بإساءة معاملة الطفلة وتعريضها للخطر، من خلال نشر فيديوهات عبر موقع التواصل الاجتماعي. وأوضحت عزة العشماوي الأمين العام للمجلس، في بيان عبر الصفحة الرسمية «فيسبوك»، أن المجلس استقبل عدة بلاغات وشكاوى بشأن الإساءة لطفلة حديثة الولادة، وذلك سواء عبر الاتصال بخط نجدة الطفل 16000 أو على صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالمجلس.

وأضافت العشماوي أن الزوجين قاما باستغلال ابنتهما حديثة الولادة، حيث قاما بتصوير فيديوهات لها وهي تبكي، وفيديوهات أخرى كانا يقومان بضربها حتى تبكي؛ وذلك لتحقيق «أعلى نسب مشاهدة»، مما أثار غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي ودفعهم للتواصل مع خط نجدة الطفل لاتخاذ الإجراءات اللازمة لإنقاذ الطفلة.

نوهت العشماوي بأن المجلس قام بتحليل مضمون ومحتوى الفيديوهات، حيث وجد أنها بالفعل تتضمن إساءة للطفلة، بما يخالف المادة 96 من قانون الطفل المصري رقم 12 لسنة 1996 والمعدل بالقانون رقم 126 لسنة 2008. وهذه المواد تتضمن حالات تعرض الطفل للخطر، أو تهدد سلامة التنشئة الواجب توافرها للطفل، حيث حددت هذه الحالات بـ«تعرض أمنه أو أخلاقه أو صحته أو حياته للخطر، أو إذا كانت ظروف تربيته في الأسرة أو المدرسة أو مؤسسات الرعاية أو غيرها من شأنها أن تعرضه للخطر أو كان معرضا للإهمال أو للإساءة أو العنف أو الاستغلال أو التشرد»، وأضاف البيان أن محتوى الفيديوهات تعارض مع المادة 291 من قانون العقوبات والتي تتضمن عقوبة الاستغلال التجاري للتربح والكسب.

ويعد «أحمد حسن وزينب»، صاحبا قناة عبر «يوتيوب» يتجاوز عدد مشتركيها 3 ملايين شخص، اثنين من بين كثيرين ظهروا في الآونة الأخيرة بعرض حياتهم الشخصية عبر «فلوجز» (التدوين عبر مقاطع الفيديو)، بحثا عن الشهرة والربح المادي بزيادة عدد المشاهدات عبر «يوتيوب»، أو عرض لقطات لأطفالهم دون مراعاة الجانب النفسي والخصوصية، رغم أن تلك الفيديوهات تلقى نسبة مشاهدة مرتفعة، فعلى سبيل المثال، فقد تجاوز فيديو الولادة وحده 4 ملايين مشاهدة في 6 أيام.

واعتبر صبري عثمان، مدير خط نجدة الطفل بالمجلس القومي للأمومة والطفولة، أن هذه الفيديوهات تقع ضمن «الاستغلال التجاري» للطفل، مشيرا في تصريحات تلفزيونية الجمعة أن هناك خصوصية للطفلة يتم انتهاكها من خلال هذه الفيديوهات، بجانب المخاوف من التأثيرات الصحية على الطفلة. ووفقا لصبري، فإن ما يقوم به الزوجان يُعد «جريمة» تصل عقوبتها القانونية إلى السجن 5 سنوات وغرامة 200 ألف جنيه.

وفي محاولة للتفسير النفسي لهذه السلوكيات، والتي تتضمن تصوير أطفال، يقول جمال فرويز استشاري الطب النفسي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن أصحاب تلك الفيديوهات هم في الغالب شخصيات «هستيرية» تبحث دائما عن لفت الانتباه والشهرة وأن تكون في بؤرة الأحداث وتحت الضوء بأي ثمن، حتى وإن كانت شخصية واحدة منهم هستيرية، فالأخرى تتبعها، مضيفا أن تلك الشخصيات تميل للمبالغة من أجل جذب المزيد من الأضواء، ضاربا المثل بمن يضخمون الأمور عبر مواقع التواصل.

ورجح الاستشاري النفسي أن الانتقادات السلبية لأصحاب تلك الفيديوهات التي تنشر الحياة الخاصة قد لا تردع أصحابها للكف عن المزيد من الفيديوهات التي قد تلحق الضرر بأطفالهم، ولكن من أجل الردع يلزم وجود رد قانوني.

ونالت الفيديوهات التي يقدمها «أحمد وزينب» انتقادات إعلامية، أبرزها تعليق الإعلامي المصري عمرو أديب الذي اعتبر أن الفيديوهات تعتبر انتهاكا لبراءة الطفولة، معتبرا أن ما فعله الزوجان نوع من المتاجرة بطفلتهما، ومثمنا على التعليقات التي ترفض هذا المحتوى «الغريب».

قد يهمك ايضا

عروس راموس تظهر بـ"الورد الأسود" والضفائر

محافظ دمياط تطمئن على حالة "هبة" بعد تعرضها للتعذيب

 

 



إقرأ المزيد