ثلاث شاعرات يقرأن هواجس المرأة التي قد تكون قبرا أو مستقبلا
صوت الإمارات -
ثلاث شاعرات يقرأن هواجس المرأة التي قد تكون قبرا أو مستقبلا

استضاف معرض الشارقة الدولي للكتاب في ثاني أيامه، كل من الشاعرتين الإماراتيتين خلود المعلا والهنوف محمد، والشاعرة القيروانية التونسية جميلة الماجري في أمسية شعرية حملت عنوان "رؤى فارقة“ أدارتها الشاعرة شيخة المطيري.

 واستهلت الشاعرة الإمارتية الهنوف محمد الأمسية ببعض من أبيات قصيدة "أمومة"، قالت فيها: الفلاة .. قد تكون قبرا أو مستقبلا.. نردم فيها أمانينا .. أو .. نزرع فيها وروداً قصار القامة .. قالوا .. إن الصحراء تعلم.. كيف يلبس المرأ ثوب الزهد.. كيف يقيس ما تبقى .. من ظلال الشمس بوثن أو سلام".

 كما استعرضت بعض من أبيات قصيدتها "في الأخبار" من ديوان "ريح يوسف"، حيث قرأت: "في الأخبار سمعنا.. أن التاريخ يعيد نفسه.. في فلسطين.. في العراق.. في لبنان.. في الأخبار سمعنا.. أن التاريخ يحلق لحيته.. ليبدو في حلة أجمل".

 وألقت بدورها الشاعرة التونسية جميلة الماجري قصائد قصيرة منها قصيدة " لؤلؤة" التي تقول فيها: "كبير عليك الهوا.. وأكبر منك القصيدة.. وأبعد عنك التماس النجوم.. من الأمنيات البعيدة.. فجل النساء شبيهات بعض.. وواحدة بين عصر وعصر تجيء.. كلؤلؤة في الكنوز فريدة".

 وشاركت الشاعرة خلود المعلا الحضور بعض من أبياتها في نصوص، حيث ألقت قصيدة "واحد" التي تقول فيها: "في الصداقة قلبان.. وللحب قلب واحد.. متى تفرقنا الحياة .. يفرقنا الموت.. متى نلتقي إذا ؟"

 من قصيدة "في جناح واحد" قرأت: أفكر في الوجوه التي فارقتني.. أسافر في جهة الشرق.. أتخلى عن ذاكرة لا عقارب لها".

قد يهمك أيضًا :

مُستوطنون مِن جماعات "تدفيع الثمن" في الضفة الغربية يُهاجمون الجنود الإسرائيليين



إقرأ المزيد