حبس وزيرة الثقافة بسبب الفساد في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة
صوت الإمارات -
حبس وزيرة الثقافة بسبب الفساد في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة

ذكر التلفزيون الجزائري أن المحكمة العليا أمرت، الإثنين، بحبس وزيرة الثقافة السابقة، خليدة تومي، لمزاعم فساد في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وبذلك يكون قد جرى حبس 12 وزيرا سابقا منذ استقالة بوتفليقة في أبريل إثر ضغوط من المحتجين الذين يطالبون برحيل النخبة الحاكمة ومحاكمة المشتبه بتورطهم في الفساد.

وذكر التلفزيون أن خليدة، التي ظلت وزيرة للثقافة لمدة 12عاما، متهمة بتبديد المال العام ومنح امتيازات بصفة غير قانونية.

ويقبع خلف القضبان أيضا رئيسان سابقان للوزراء منذ اندلاع الاحتجاجات في 22 فبراير.

أقـــــــرأ أيضـــــــــا:

 فتاة من حي الصفيح تفوز بلقب ملكة جمال فنزويلا

ويطالب المحتجون حاليا بإلغاء الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 كانون الأول/ديسمبر المقبل، إذ يرون أن الانتخابات لن تكون نزيهة بسبب استمرار وجود بعض حلفاء بوتفليقة في السلطة، ومنهم الرئيس المؤقت، عبد القادر بن صالح، ورئيس الوزراء نور الدين بدوي.

والجيش هو اللاعب الرئيسي في الحياة السياسية الجزائرية وتعهد رئيس أركانه الفريق، أحمد قايد صالح، مرارا بأن تتسم الانتخابات بالنزاهة والشفافية.

وأعلنت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر، السبت، أن 5 مرشحين، منهم رئيسان سابقان للوزراء، سيتنافسون على المقعد الرئاسي

وقد يهمك أيضاً :

فايمالاما تشافيز تفوز بلقب ملكة جمال فرنسا بعد أن كانت توصف بـ"الوحش"



إقرأ المزيد