ابتسام أبو دنيا ضحية يمنية جديدة لقمع الانقلابيين الحوثيين والسبب صرف الرواتب وقتل قاسم سليماني
صوت الإمارات -
ابتسام أبو دنيا ضحية يمنية جديدة لقمع الانقلابيين الحوثيين والسبب صرف الرواتب وقتل قاسم سليماني

تواصل الميليشيات الحوثية، انتهاكاتها ضد المدنيين اليمنيين في مناطق سيطرتها من الرجال والنساء والأطفال، على حد سواء، إذ كانت دائرة القمع هذه المرة تنتظر الناشطة والمعلمة ابتسام أبو دنيا، لكونها طالبت الجماعة بصرف رواتبها، وسخرت من ردود فعل الجماعة على مقتل قاسم سليماني، وأفادت أبو دنيا في منشور لها على «فيسبوك» بأن القيادي في الجماعة الحوثية وليد أبو دنيا المعيّن من قبل الميليشيات قائداً لمحور محافظة حجة، اقتحم منزلها، على رأس كتيبة من المسلحين، قبل أن يتم الاعتداء عليها بالضرب المبرح ومصادرة أجهزتها الإلكترونية وهواتفها.

لم تحمل الناشطة والمعلمة اليمنية السلاح في مواجهة الجماعة، لكنها كانت على مدار أشهر تطالب في منشوراتها زعيم الجماعة الحوثية بصرف رواتبها المتوقفة عنها وعن مئات آلاف اليمنيين منذ أكثر من ثلاث سنوات، ويعتقد مقربون من ابتسام أبو دنيا التي تعيش في منزلها برفقة بناتها، أن الميليشيات الحوثية ضاقت ذرعاً من منشوراتها التي وصلت فيها أخيراً وصف زعيم الجماعة بـ«اللص» الذي سرق الرواتب، إلى جانب سخريتها من ردود الفعل الحوثية على مقتل القائد الإيراني قاسم سليماني.

وأكدت «أبو دنيا» أن الميليشيات أخذوا هواتفها وقاموا بسرقة رقمها الهاتفي واستخدموه للتجسس على الرسائل ومعرفة قوائم اتصالاتها، طالبة من متابعيها عدم التواصل معها على أرقامها القديمة.
قضية الاعتداء الحوثي الذي وصفه متابعون بالوحشي على أبو دنيا، كما أظهرته كثير من الصور المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي لآثار الضرب على وجهها، دفع كثير من الناشطين اليمنيين للتضامن معها طالبين من قادة الميليشيات التوقف الفوري عن انتهاك حرمات المنازل والاعتداء على النساء.

وأعادت واقعة الاعتداء على الناشطة والمعلمة اليمنية الأذهان إلى كثير من التقارير الحقوقية المحلية والدولية في شأن الانتهاكات الحوثية المستمرة، ضد النساء اليمنيات في صنعاء وغيرها من مناطق سيطرة الجماعة، وكانت مصادر حقوقية في صنعاء أفادت حديثاً لـ«الشرق الأوسط» بأن الميليشيات الحوثية واصلت ارتكاب عشرات الجرائم والانتهاكات المتنوعة ضد النساء والفتيات اليمنيات في صنعاء وبقية مناطق سيطرتها، على الرغم من النداءات الإنسانية المتكررة لوقف هذه الجرائم من قبل منظمات دولية ومحلية.وتنوَّعت انتهاكات الميليشيات الحوثية بحق النساء ما بين القتل والإصابة وحلق الرأس والاختطاف والعنف والاعتقال والتحرش الجنسي والتشريد، وهدر الكرامة، وكذا الحرمان من أبسط الحقوق وغيرها الجرائم والتعسفات والانتهاكات الأخرى.

وكشفت المصادر عن تعرض أكثر من 22 فتاة للاختطاف، في أحياء متفرقة من العاصمة صنعاء منذ مطلع ديسمبر (كانون الأول) الماضي، بحسب البلاغات المسجلة فقط، من قبل أهالي الفتيات المختطفات واللواتي تتراوح أعمارهن ما بين 12 و21 عاماً، وتطرقت المصادر إلى وجود العشرات من حالات الاختطاف المماثلة، التي لم يتم الإبلاغ عنها من قبل الأهالي خشية العار والفضيحة المجتمعية، في حين أوضحت المصادر الحقوقية أن مثل تلك الأرقام من الاختطافات للنساء خلال شهر واحد تُعدّ أرقاماً قياسية، وتنم عن تطور خطير تشهده صنعاء في زمن سيطرة وحكم الميليشيات الحوثية.وفي الوقت الذي تؤكد فيه المصادر أن مصير أغلب الفتيات لايزال مجهولاً حتى الآن، رغم استمرارية المتابعة والبحث من قبل أهاليهن، أكدت أن الظاهرة عادت من جديد وبقوة لتغزو شوارع وأحياء العاصمة صنعاء.

وفي أحدث تصريحات حكومية، اتهم وزير حقوق الإنسان في الحكومة اليمنية محمد عسكر الجماعة الحوثية باختطاف أكثر من 270 امرأة عن طريق منظمات نسوية تابعة لهم، وعرضوهن للتعذيب وتلفيق تهم تتعلق بالشرف، وقال الوزير اليمني: «المرأة بصفة عامة من الفئات الأكثر ضعفاً وتأثراً في حالات الحروب والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، فإما أن تكون قد فقدت زوجها أو ابنها أو أباها، وفي بعض الأحيان تتحول المرأة إلى العائل الوحيد للأسرة»، وأشار إلى أن «بعض النساء اللاتي يتم اختطافهن يتم توجيه تهم لهن تتعلق بالجرائم الأخلاقية، وتكون في النهاية واحدة من ضحايا الشرف».

وأكدت «منظمة العفو الدولية»، في آخر تقرير لها نُشر بمنتصف ديسمبر (كانون الأول) الماضي أنه غالباً ما يتردد الناجون من العنف، مثل حلاقة الرأس في الإبلاغ عن سوء المعاملة، خوفاً من ردود الفعل السلبية من مجتمعهم ومسؤولي الحوثي، وفي تقرير حديث لمنظمة «رايتس رادار» ومقرها في هولندا، أوضحت أن ظاهرة اختطاف الفتيات والطالبات والنساء في العاصمة اليمنية صنعاء، وفي المناطق التي تقع تحت سيطرة جماعة الحوثي تصاعدت بصورة غير معهودة وغير مسبوقة، وأعلنت المنظمة، في تقريرها، رصد اختطاف أكثر من 35 فتاة وطالبات علم من شوارع العاصمة صنعاء، والواقعة تحت سلطة الحوثيين خلال الفترة القصيرة الماضية. واتهمت المنظمة قيادات بالجماعة بالتورط في اختطاف بعضهن. وقالت إنها تستخدم المواد المخدرة في اختطاف الفتيات اليمنيات، وكانت أعلنت منظمة حقوقية يمنية أن عدد النساء المخطوفات والمخفيات قسراً في مناطق سيطرة الحوثيين وصل أكثر من 160 امرأة.

وأكدت المنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر، في أحدث بيان لها أن المعتقلات اليمنيات يعانين ظروفاً سيئة ومأساوية جراء الاعتداءات الجسدية والجنسية عليهن، لافتة  إلى أن «بعض الضحايا دخلن في حالات نفسية سيئة جراء التعذيب الممنهج والمتعمد»، وقالت إنها وثقت «عدداً من محاولات انتحار الضحايا في تلك السجون»، فضلاً عن إصابة بعض المعتقلات والمخفيات قسراً بعاهات وإعاقات جسدية جراء التعذيب الوحشي الذي مورس عليهن دون رحمة، ودعت المنظمة إلى تحرك عاجل من المجتمع الدولي لإغلاق هذه المعتقلات وإخضاع الضحايا لبرامج تأهيل نفسية، وبدء التحرك لمقاضاة القيادات الحوثية المتورطة، في ارتكاب هذه الجرائم التي تعد من الجرائم ضد الإنسانية.

قد يهمك ايضا:

مظاهرت لـ"تنظيف تونس من كل عنف ضد المرأة"

جميلة المهيري تزور مجندات الخدمة الوطنية الدفعة الـ"8" بمدرسة خوله بنت الأزور

 



إقرأ المزيد